فوائد الصوم الصحية!

اسلام ويب

الجمعة، 02 يونيو 2017 06:55 ص

إن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "صوموا تصحوا"، [الحديث حسنه السيوطي وضعفه المناوي في فيض القدير]، والصيام عبادة وامتثال لأمر الله تعالى، ويجب ألا ينظر المسلم إلى أنه يصوم للفوائد الصحية للصوم وإنما طاعة لأمر الله، إلا أن حكمة الله تعالى اقتضت أن يكون هناك فوائد للإنسان من العبادات التي يقوم بها ومنها الفوائد النفسية والاجتماعية، ومنها أيضاً ما ينعكس على صحته بالإيجاب، وكل يوم يكشف لنا العلم فوائد إضافية للصوم، فمجال هذا العلم محدود لا يرتقي إلى اتساع حكمة الله في كل ما يروض به هذا الكائن البشري.
وحتى يحس الإنسان بالفوائد الصحية للصيام عليه الالتزام بآداب الصيام، فلا ينتهز الفترة بين الإفطار والسحور بملء بطنه بالأطعمة والأشربة، فيربك جسمه ويصاب بالتخمة.
وإن الدراسات العلمية والأبحاث الدقيقة على جسم الإنسان ووظائفه الفسيولوجية أثبتت أن الصيام ظاهرة طبيعية يجب للجسم أن يمارسها حتى يتمكن من أداء وظائفه الحيوية بكفاءة، وأنه ضروري جداً لصحة الإنسان تماماً كالأكل والتنفس والحركة والنوم، فكما يعاني الإنسان بل يمرض إذا حرم من النوم أو الطعام لفترات طويلة، فإنه كذلك لا بد أن يصاب بسوء في جسمه لو امتنع عن الصيام.
والسبب في أهمية الصيام للجسم هو أنه يساعده على القيام بعملية الهدم التي يتخلص فيها من الخلايا القديمة وكذلك الخلايا الزائدة عن حاجته، ونظام الصيام والذي يشتمل على الأقل على أربع عشرة ساعة من الجوع والعطش ثم بضع ساعات إفطار هو النظام المثالي لتنشيط عمليتي الهدم والبناء، وهذا عكس ما كان يتصوره الناس من أن الصيام يؤدي إلى الهزال والضعف، بشـرط أن يكون الصيام بمعدل معقول كما هو في الإسلام، حيث نصوم شهراً كاملاً في السنة ويسن لهم بعد ذلك صيام ثلاثة أيام في كل شهر.
ومن فوائد الصوم كونه يساهم في علاج كثير من أمراض الجسم، كأمراض الجهاز الهضمي، مثل التهاب المعدة الحاد، وأمراض الكبد، وسوء الهضم، وكذلك في علاج البدانة وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، ويحمي الجسم من السكر، فالصيام يفيد مرضى السكري، فيعطي غدة البنكرياس فرصة رائعة للراحة، فالبنكرياس يفرز الأنسولين الذي يحول السكر إلى مواد نشوية ودهنية تخزن في الأنسجة، فإذا زاد الطعام عن كمية الأنسولين فإن البنكرياس يصاب بالإرهاق والإعياء.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.