عقد عمومية طارئة للاتحاد الخليجي يتطلب خطاباً من 6 دول

الدوحة - العرب

الإثنين، 19 يونيو 2017 12:41 ص 135

جملة متناقضات نتابعها هذه الأيام في بعض وسائل الإعلام.. في مختلف القضايا.. لا تملك معها إلا أن تضحك، من باب.. شر البلية ما يضحك.
الآن.. هناك نغمة جديدة تتحدث عن كأس الخليج، التي ستقام خلال شهري ديسمبر ويناير القادمين.. حيث أوردت صحيفة «الرياضي» السعودية فرية جديدة بخصوص هذه البطولة، وهي تؤكد أن البطولة ستقام في موعدها، لكن دون قطر!!.. وزادت بأنه ستتم دعوة الأردن للمشاركة، وستستضيفها أبوظبي.. وتقام قرعتها في سبتمبر..
ولأن شر البلية فعلاً ما يضحك.. علينا التركيز لنقرأ الآتي: «ونقلت صحيفة 24 الإماراتية عن مصدر في الاتحاد الخليجي أنه تجري المفاضلة بين الإمارات والسعودية لاستضافة البطولة مع الأولوية للعاصمة أبوظبي».
وفي فقرة أخرى تقول: «ويتوقع أن تقام القرعة في موعدها 25 سبتمبر المقبل، بعد الإعلان في الأيام القليلة المقبلة عن سحب شرف تنظيم البطولة من قطر، كما أصبح الاتحاد الخليجي لكرة القدم في حكم المجمد.. ولنركز على أن الاتحاد الخليجي -حسب الخبر- أصبح «في حكم المجمد».. ونربطها بالفقرة السابقة التي تقول: «ونقلت صحيفة 24 الإماراتية عن مصدر في الاتحاد الخليجي».
ولم تنس الصحيفة أن تقول إن الاتحاد الخليجي يدرس عدة خيارات.. تتمثل في تولي رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم مروان بن غليظة رئاسة الاتحاد الخليجي.. بصفته نائباً للرئيس الحالي، ونقل مقر اتحاد الكرة الخليجي من قطر إلى الإمارات «مؤقتاً».. لحين إجراء انتخابات رئاسة جديدة، يتحدد على إثرها المقر الجديد».
والخبر يبدو «مفبركاً» بالكامل.. حيث لم يعقد الاتحاد الخليجي أية اجتماعات لاتخاذ كل هذه القرارات.. كما أن الأمانة العامة للاتحاد موجودة في قطر، تحت مسؤولية جاسم الرميحي الأمين العام للاتحاد.. كما أن النظام الأساسي للاتحاد يؤكد على أن دورة إدارة الاتحاد ستكون لمدة سنتين، ويشترط أن يكون رئيس الاتحاد من دولة المقر، كما أن البطولة وحسب النظام الأساسي تشارك فيها الدول العربية المطلة على الخليج العربي وهي أعضاء اتحاد كأس الخليج العربي.
ولعل أكثر ما يضحك.. أن الخبر يؤكد على أن هذه القرارات سيتم اتخاذها فعلاً من قِبل الاتحاد، وتناسى هؤلاء أن الاتحاد بجانب السعودية، والإمارات، والبحرين، يضم 5 دول أخرى بجانب قطر، وهي: اليمن، والعراق، وسلطنة عمان، والكويت.. وكلها لها صوتها داخل الاتحاد، ويجب أخذ موافقتها أو بعضها على الأقل، لتشكيل أغلبية، لاتخاذ مثل هذه القرارات الخطيرة، التي تنقل الاتحاد من حال إلى حال، وهو ما لا يمكن أن يكون قد تم الوصول إليه في ظل تمسكها بالوحدة، وعدم عزل قطر.. الداعم الأكبر للاتحاد.
والنظام الأساسي للاتحاد المعتمد من قبل الدول الأعضاء ينص على أن اللجنة التنفيذية يجوز لها أن تدعو لعقد جمعية عمومية استثنائية في أي وقت.. وتعقد الجمعية إذا تقدم ستة أعضاء بطلب خطي لذلك، ويحدد الطلب بنود جدول الأعمال، ويجب أن تعقد الجمعية العمومية الاستثنائية في غضون 45 يوماً من تاريخ استلام الطلب، ولا تعقد الجمعية العمومية إلا بحضور أغلبية الأعضاء الذين يحق لهم التصويت 50 % +1.
علماً بأن الأمانة العامة للاتحاد لم تتلق أي طلب من أي عضو لعقد جمعية عمومية، في الوقت الذي تواصل فيه عملها من أجل التحضير لقرعة خليجي 23 التي تستضيفها الدوحة، حيث تشرع الأمانة العامة في تشكيل لجنة للإشراف على حفل القرعة المقرر سحبها يوم 25 سبتمبر المقبل.


أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.