معرض التشكيل القطري.. تظاهرة حب وولاء للوطن بـ «القطرية للفنون»

الدوحة - العرب

الإثنين، 19 يونيو 2017 01:24 ص 34

افتتح عادل علي بن علي، الرئيس الفخري للجمعية القطرية للفنون التشكيلية مساء أمس الأول بمقر الجمعية الكائن بكتارا، معرض الفن التشكيلي القطري 2017، بمشاركة ما يقارب 60 فناناً تشكيلياً قطرياً، بأعمال فنية تقارب 100 عمل فني.
تم الافتتاح بالتوقيع على جدارية بعنوان: «تميم لك الولاء والطاعة»، لتبرز التكاتف والولاء في زمن الحصار المفروض على الدولة، من عدد من الدول الخليجية، حيث سارع الفنانون للتعبير عن حبهم ووفائهم لسمو أمير البلاد المفدى وللوطن.
وتنوعت عبارات الوفاء، حيث تفنن البعض بكتابتها بحروف بارزة، وذيّلها بتوقيعه مثل: «كلنا قطر.. كلنا تميم»، « قطر أنتِ الحياة وأنتِ الوجود»، «تاج على كل راس يا بوحمد» «للكرامة والرجولة عنوان اسمها تميم»، «الله ياعمري قطر»، « تاج راسنا، دامت قطر وأهلها وترابها»، «خليجنا واحد»، «كلنا فداك يا تميم»، وعبارات أخرى امتلأت بها الجدارية التي زينتها صورة أمير البلاد المفدى.
وقال الفنان يوسف السادة، رئيس الجمعية القطرية للفنون التشكيلية في تصريح صحفي، إن فكرة الجدارية، جاءت بناء على طلب من عادل علي بن علي، الرئيس الفخري للجمعية، حيث ارتأى أن يكون هذا المعرض مغايراً، خالداً في الذاكرة؛ وذلك من أجل إبراز قيمة الولاء لسمو أمير البلاد المفدى، من قبل الفنانين التشكيليين القطريين، وكل زائري المعرض من داخل الوطن وخارجه، مؤكداً أن سموه داعم للثقافة والفنانين، ومواقفه بهذا الخصوص كثيرة وعديدة ولا يمكن حصرها.
وأشار الفنان يوسف السادة، أنه بالموازاة مع التوقيع على الجدارية، واستمرار المعرض سيتم تنظيم ورشة تستمر حتى يوم الخميس المقبل، بمشاركة مجموعة من الفنانين ، حيث سينجز كل فنان عملاً فنياً يكون عبارة عن «بورتريه لسمو الأمير»، ولوحة يعبر فيها عن الولاء للوطن.
بدورها أشادت الفنانة الكويتية مريم يوسف الملا، التي وقعت على الجدارية، بالمستوى الرفيع للمعرض، ودعت الله «أن يحفظ لنا قطر ويحفظ لنا خليجنا».
وقالت الفنانة القطرية وفيقة سلطان، شاركت بعمل فني يتماشى مع الحدث (شهر رمضان الفضيل)، حيث صورت الماضي الجميل مع الجديد؛ لأن الماء يحيي البلدة الميتة، فالقديم تراث، ينبغي إحياؤه، ووضعت الآية القرآنية؛ لنستبشر بها، وتؤدي رسالة ومغزى. وأضافت: لوحتي تجريدية، والحداثة في طريقة رسم الورد بأبعادها، وشمس خفيفة غير حارقة. وأشادت وفيقة سلطان، بإنجازات الفنانين الشباب، مشيرة إلى وجود تفاوت في أدائهم، داعية إياهم إلى الاستمرارية.
من جهته، أوضح الفنان علي دسمال الكواري، أن لوحته، التي كانت عبارة عن نصف عجلة مثبتة على لوحة زجاجية، يحسبها المشاهد عجلة كاملة، ولوحة تجريدية أعلاها، هي عبارة عن خداع بصري، لكن هو عمل مركب من جزأين؛ ملموس ومحسوس، أردتُ أن أبين للمشاهد كيف تأتي فكرة العمل للفنان، لأن البعض قد يري العمل غير مفهوم، ومن هنا بينتُ أن الأعمال والأفكار تأتي من بيئتنا، ومن التجوال في الشارع وفي الحياة اليومية، وفي أشياء نراها وقد لا نعطيها أهمية.
جدير بالذكر، أن الجمعية القطرية للفنون التشكيلية تحرص من خلال هذا المعرض السنوي، على إبراز دور الفنان القطري بشكل مستمر في تبليغ رسالته الاجتماعية والثقافية، من خلال إبداعه، الذي تميز بتعدد روافده ومقارباته الثقافية.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.