«المشاريع والإرث» تؤكد: تواصل أعمال البناء في جميع استادات المونديال

الدوحة - قنا

الإثنين، 19 يونيو 2017 10:45 م 31

مع تبقي ألفي يوم على انطلاق نهائيات كأس العالم قطر 2022 يستمر سير العمل في جميع مواقع الملاعب المرشحة لاستضافة مباريات البطولة ومواقع البنى التحتية وبعد أن تم مؤخراً افتتاح استاد خليفة الدولي كأول استاد من الاستادات المونديالية فإن سبعة استادات أخرى قد بلغت مراحل متفاوتة من تطور أعمال البناء وسوف يكون استاد الوكرة من بين المنشآت التي يكتمل العمل فيه نهاية العام القادم.
وصرح المهندس غانم الكواري المدير التنفيذي لملاعب اللجنة العليا للمشاريع والإرث قائلاً: "لقد تم إحراز تقدم ملحوظ في سير أعمال البناء في جميع الاستادات المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022" وفي مواقع البنية التحتية الخاصة بالبطولة".
وأضاف الكواري: "أن الافتتاح الذي تم مؤخراً لاستاد خليفة الدولي مثل خطوة بالغة الأهمية باعتباره أول الاستادات اكتمالاً ونحن نشهد حالياً استمرار التقدم في مواقع أعمال الاستادات السبعة الأخرى".
وبالعودة إلى تسليط الضوء على ملعب الوكرة يبدو أن رؤية المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد للاستاد آخذة في التحول سريعاً إلى واقع ملموس فقد تم تثبيت عمودين ضخمين في الموقع ليلعبا دور الداعم الرئيسي لهيكل سقف الملعب ذي التصميم الفريد والذي استوحي شكله من القوارب الشراعية التقليدية القطرية في حين تم صب 80% من الخرسانة المقرر صبها في الاستاد.
وسوف يكون العمودان اللذان يصل وزن كل منهما إلى 900 طن بمثابة الداعمين الرئيسيين لسقف الاستاد وسيكونان مرئيين بوضوح لجميع المتفرجين في الاستاد الذي سيتسع لـ 40 ألف متفرج عند الانتهاء من تشييده.
توجد حالياً ست رافعات عملاقة في الموقع بما في ذلك رافعة بوزن 600 طن سوف يتم استخدامها لتثبيت العمودين ويصل طولهما إلى حوالي ثلاثين متراً وسوف يتم تثبيتهما كخطوة أولى قبل تثبيت سقف الملعب.
وعلى غرار استاد الوكرة فإن هناك ستة استادات أخرى مرشحة لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 في مراحل مختلفة من البناء حيث يجري العمل في مواقعها على قدم وساق. وقد تم افتتاح أول الاستادات المونديالية في شهر مايو عندما استضاف استاد خليفة الدولي المباراة النهائية لبطولة كأس الأمير.
أما بالنسبة لا استاد الخور فإن موقع الاستاد المستوحى تصميمه من شكل بيت الشعر أو كما يحلو تسميته بالخيمة العربية الأصيلة والذي يتسع لستين ألف متفرج سيكون ثاني أكبر ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022.
تتقدم الأعمال بشكل ملحوظ بمبنى الاستاد ومركز الطاقة وجميع أعمال البنية التحتية والأعمال الخارجية للمناطق المحيطة بالاستاد حيث تم الانتهاء من نسبة 70% من تركيب العناصر جاهزة الصنع كما تسير أعمال تركيب الهياكل الحديدية للمدرجات العلوية بنسق ملحوظ في معظم أجزاء مبنى الاستاد وأيضاً تثبيت الأعمدة الخارجية مستمر بشكل ملحوظ.
أما بالنسبة لاستاد الريان تم الانتهاء من أساسات الاستاد بنسبة 94 % بما يزيد عن 100 ألف متر مربع من الخرسانة و 6700 طن من الفولاذ الهيكلي المستخدم خلال مرحلة صب الخرسانة. كما أن العمل يسير على قدم وساق في أعمدة الأساسات التي وصل العمل فيها إلى نسبة 79% في حين أن صب الخرسانة مستمر في مبنى مركز الطاقة.
وينعكس الإرث الرياضي والبيئة القطرية في تصميم الاستاد المرشح لاحتضان المباريات حتى الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022. ويقع الاستاد على بعد مسافة قصيرة يمشيها القادم للاستاد من محطة المترو وعلى مقربة من مجمع قطر مول التجاري. وبعد اكتماله سوف يوفر الاستاد للمجتمع القطري مركزاً رياضياً نابضاً بالحياة.
وقد تم التصميم الداخلي لمدرجات استاد الريان في مصنع محلي لشركة كوستل قطر وهي شركة قطرية متخصّصة في مجال الصناعة والتشييد.
أما بخصوص الاستاد الواقع في المدينة التعليمية فيتوقع أن تكتمل الأشغال فيه في نهاية عام 2019 وسوف يستضيف الاستاد المباريات حتى الدور ربع النهائي خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 وقد تم تثبيت ست رافعات عملاقة في حين أن أعمال الخرسانة في أساسات الدائرة الخارجية قائمة حالياً ومخطط لها أن تكتمل خلال هذا الصيف.
ووصل عدد الأعمدة التي تم رفعها لحد الآن إلى أكثر من 100 عمود في الاستاد الذي سيكون في شكله شبيهاً بماسة في الصحراء.
ومع تقدم تحضيرات قطر في شتى أنحاء البلد استعداداً لنهائيات بطولة كأس العالم 2022 فإن المكان الذي سوف يتم فيه تسليم كأس العالم لقائد المنتخب الفائز قد بدأ يأخذ شكله النهائي في خلفية مدينة جديدة آخذة بالنمو لتصبح إحدى أحدث مدن العالم والمنطقة.
وبحلول 21 نوفمبر من عام 2022 ستكون عيون العالم متجهة نحو استاد لوسيل وبشكل خاص نحو دائرة وسط الاستاد حيث ستنطلق منها المباراة الافتتاحية لنهائيات بطولة كأس العالم قطر 2022. والعمل جار حالياً مع المقاول الرئيسي للسير قدماً بأعمال البناء للاستاد الذي سوف يحتضن مباراة الافتتاح والمباراة النهائية للبطولة.
أما بالنسبة لملعب رأس أبو عبود فإن موقع الاستاد السابع لنهائيات كأس العالم قطر 2022 سيكون في منطقة راس أبو عبود وسيتسع لـ 40 ألف متفرج بالإضافة إلى ذلك سوف ينقل مفهوم مراعاة إرث التصميم بعد استخدام الاستاد لأحداث البطولة إلى الساحة العالمية باعتباره إحدى أولى المنشآت الرياضية التي تم تصميمها منذ البداية ليتم تحويله إلى مركز عمراني متعدد الاستخدامات ديناميكي وناجح بعد انتهاء البطولة. والموقع يشهد حالياً انطلاق مراحل الأشغال الأولية في إعداده.
أما ملعب الثمامة فيشرف على تشييده المكتب العربي للشؤون الهندسية أقدم مؤسسة استشارية في الهندسة المعمارية والمدنية في قطر تم اختياره كمستشار تصميم بالنسبة للاستاد الثامن الذي سوف يستضيف مباريات من نهائيات كأس العالم 2022... ويقع الملعب على بعد دقائق قليلة من مطار حمد الدولي وفي قلب مشروع عمراني في العاصمة القطرية الدوحة. ومن المقرر أن تنتهي فيه الأشغال في عام 2020 وسوف يستضيف مباريات كأس العالم حتى الدور ربع النهائي.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.