حل أم مشكلة؟ (25)

خالد أبو موزة

الثلاثاء، 20 يونيو 2017 12:01 ص

من كانت بدايته مشرقة كانت نهايته مشرقة، حكمة قديمة قالها ابن عطاء السكندري في حكمه العطائية، معظم مشاكلنا في حقيقتها هي أخطاء البدايات، يقول الرسول عليه الصلاة والسلام (تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولجمالها، ولحسبها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك) أخطر مشروع يدخل فيه الإنسان هو مشروع تكوين أسرة، النواة الأولى للمجتمع، نجاح هذا المشروع هو نجاح للمجتمع كله، وهنا كان الحرص النبوي على صواب اختيار البداية السليمة الموفقة، ابحث عن ذات الدين والخلق القويم، عندها ثق تماماً أن النهايات سوف تكون سعيدة، وكذلك ينصح عليه الصلاة والسلام أهل المرأة فيقول: (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)، تحذير واضح، سوف تكون فتنه وفساد كبير ثم يصعب الإصلاح، لذلك أخي الحبيب وأختي الكريمة، البدايات ثم البدايات ثم البدايات مهمة جدا في جلب السعادة والحياة الطيبة في كل نواحي الحياة، بدايتك صحيحة في الدراسة سوف تنجح وتتفوق، بدايتك صحيحة في العمل سوف ترتقي وتحصل على أعلى المناصب، بدايتك صحيحة في مشروع تجاري سوف تربح وتكسب وتتوسع، البدايات الصحيحة لا يعني عدم وجود مشاكل، بل تعني قدرتك الكبيرة على تجاوز أي مشكلة تواجهك في الحياة، خير الناس أنفعهم للناس، احرص دائماً على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، إن كان لديك وقت اقرأ كتاب فن البدايات لـ جي كواساكي، من أجمل الكتب التي ألفت في هذا المجال.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.