قطر تشارك في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب

برلين قنا

الأربعاء، 11 أكتوبر 2017 08:24 م 25

 تشارك دولة قطر ممثلة في وزارة الثقافة والرياضة حاليا في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب في نسخته التاسعة والستين الذي افتتح أبوابه اليوم أمام المختصين بعد تدشينه رسميا أمس الثلاثاء، بحضور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.
ويشارك في المعرض الذي تحل عليها فرنسا ضيف شرف، نحو 7300 جهة عرض من أكثر من مئة دولة، ويدور الموضوع الرئيسي للمعرض حول رقمنة قطاع الكتب، ويظل مقتصرا على المتخصصين حتى بعد غد/ الجمعة/، ويُسمح بدخول الجمهور يوم /السبت / و/ الأحد/ المقبلين . ويقام في المعرض وعلى هامشه آلاف الفعاليات بمشاركة مئات الكتاب، من بينهم كتاب بارزون.
وتتمثل المشاركة القطرية هذا العام في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي يعد أهم معرض على المستوى العالمي، في إقامة جناح قطري خاص بالمعرض بمدينة فرانكفورت الألمانية، ومشاركة وفد قطري من مسؤولي وزارة الثقافة والرياضة والمؤسسة العامة للحي الثقافي /كتارا/ وعدد من المثقفين والفنانين القطريين.
ويتضمن الجناح القطري عرضاً لمجموعة من إصدارات عدد من المؤسسات القطرية وهي "متاحف قطر، ومركز الجزيرة للدراسات، ومركز محمد بن حمد لإسهامات المسلمين في الحضارة، ومركز حسن بن محمد للدراسات التاريخية" وحضور عدد من الشركاء منهم ممثلون عن جائزة /كتارا/ للرواية العربية، والمركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات.
وتتميز المشاركة القطرية هذا العام بأنها تأتي في ظل احتفالية العام الثقافي قطر - ألمانيا 2017 ، فتقدم عرضاً متميزاً للإنتاج الثقافي والتراثي القطري، وعرض جماليات الخط العربي أمام الجمهور، وإبراز ملامح الفن التشكيلي القطري عبر الرسم الحر المباشر أمام الجمهور أيضا، وعرض مجموعة من اللوحات الفنية المتميزة، كما يضم الجناح القطري اضافةً الى الكتب عدداً من مفردات التراث القطري، مثل المجلس القطري والأدوات المستخدمة فيه، ويضم مشاركة عدد من الحرفيين عبر منتجاتهم وصناعاتهم من الخوص والعباءة والبشت القطري.
ويشهد المعرض الدولي للكتاب في فرانكفورت توقيع عدد من كتب المؤلفين القطريين، أبرزها حفل توقيع يوم 14 أكتوبر الجاري لكتاب يمثل مجموعة قصصية كاملة مترجمة من العربية الى اللغة الألمانية لعدد من الكتاب القطريين تحت عنوان "قطاف"، وهو الكتاب الذي أصدرته إدارة البحوث والدراسات الثقافية في وزارة الثقافة والرياضة كأول ترجمة لكتاب قطري إلى اللغة الألمانية، ويتكون من مختارات من القصة القصيرة في قطر، بعد النجاح الذي لاقاه إصدار الكتاب مترجمًا إلى اللغتين الإنجليزية والتركية.
وفي إطار التعاون بين كلٍ من وزارة الثقافة والرياضة بدولة قطر وسفارة قطر بألمانيا، تقام ندوة حول تبادل الحوار الثقافي بين الشرق والغرب، بعنوان "الترابط والتفاعل بين الثقافة الشرقية والغربية" استناداً لديوان الشاعر الألماني ج. دبليو فون غوته، وكتاب الغرب الشرقي للدكتورة بيرجيت بيل وذلك يوم الأحد في 15 أكتوبر في قاعة المشاركات الدولية بالمعرض.
ويعتبر معرض فرانكفورت الدولي للكتاب أحد أهم محطات نشر الثقافة على المستوى العالمي، ويعد منبراً لتبادل المعارف والحوار، حيث إن جزءاً من فعالياته يضم ندوات ثقافية وأدبية وحلقات الحوار والنقاش والمحاضرات وغيرها من الفعاليات الثقافية التي يشارك فيها كبار الأدباء والكتاب والفنانين والمبدعين في مختلف المجالات المعرفية والعلمية، كما يمثل ملتقى بين المشتغلين في صناعة الكتاب في مختلف وسائلها وتقنياتها المكتوبة والمسموعة والمرئية وبين صناع الثقافة من المبدعين والمثقفين والكتاب من جهة أخرى.
كما يشهد المعرض الدولي عدداً من صفقات حقوق الطبع والنشر وعقود الشراكة والوكالة، وفي إحصائية حول النشاطات التي تتم في المعرض فان نصف زوار المعرض يأتون لتبادل حقوق وتصاريح الملكية الفكرية وحقوق النشر، وتشمل هذه العملية كل المنتوجات المتعلقة بالمعرفة، سواء كان ذلك في شكل كتب ورقية أو أفلام سمعية وبصرية وألعاب إلكترونية وغيرها من الوسائط الثقافية، حيث تسنح الفرصة للجمهور لزيارة المعرض للاطلاع على كل ما هو جديد في مجال صناعة الكتاب واقتناء وسائل المعرفة والبحث.
الجدير بالذكر أن دولة قطر تشارك في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب منذ العام 2003 بهدف تعزيز التواصل الفكري بين قطر وألمانيا، وكذلك بناء وتطوير علاقات جديدة مع العاملين في صناعة النشر، وتعزيز فرص التبادل المعرفي والمعلوماتي مع أقطاب صناعة النشر الدوليين، بالإضافة إلى تعزيز التواصل بين دور النشر العالمية ومعرض الدوحة الدولي للكتاب.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.