انطلاق مميز لدوري قطر المجتمعي لكرة القدم

الدوحة - العرب

الخميس، 12 أكتوبر 2017 12:19 ص 11

يتنافس 36 فريقاً، من 1200 لاعب، ينحدرون من أكثر من 75 بلداً، للحصول على مراكز متقدمة في بطولة دوري قطر المجتمعي لكرة القدم (QCFL) هذا الموسم، وهي بطولة أسستها ورعتها اللجنة العليا للمشاريع والإرث (SC).
انطلقت البطولة في الأول من أكتوبر بشكل قوي ومميز، وذلك بعد ظهورها في الموسم الأول، حيث حضر ما يقارب 3000 مشجع المباريات النهائية في أبريل.
ويذكر أن اثني عشر فريقاً شارك في البطولة في موسمها الثاني، وقد تغير شكل البطولة لتصبح بثلاث مراحل، عوضاً عن مرحلتين، وللمرة الثانية تشترك مؤسسة «أسباير» مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث لاستضافة هذه المباريات ثلاث مرات في الأسبوع على أرض «أسباير بارك». لقد تم تقسيم العمال المشتركين في مشاريع اللجنة العليا إلى 12 فريقاً هذا الموسم، بينما كانت في موسم 2016/2017 ثمانية فرق. تمثل ثمانية من هذه الفرق مجتمعات وقعت مذكرة تفاهم مع قسم التواصل الاجتماعي في اللجنة العليا، الجيل المبهر، مبادرة المسؤولية المجتمعية الرائدة للجنة العليا، فيما قدمت بطولة كأس العمال السنوية فريقين من منتسبيها، وهي بطولة مخصصة لعمال البناء تحظى بشعبية كبيرة، وبرعاية اللجنة العليا.
وقد صرح زيد موسوي، منظم البطولة، والذي يعمل في مكتب الأمين العام للجنة العليا، بأن توسعة البطولة كانت أمراً جيداً لكرة القدم القطرية، وأضاف: «إن توسعة البطولة تعتبر خير دليل على نجاحها خلال الموسم الافتتاحي، والبطولة تعزز قيماً أساسية وهي التلاحم والتناغم الاجتماعي، إننا نحظى بلاعبين تتراوح أعمارهم ما بين 16 إلى 45 عاماً، تتنوع مستويات مقدراتهم الكروية، وهذا الأمر يمثل دلالة واضحة على شغف قطر بهذه اللعبة الجميلة».
وأردف موسوي قائلاً: «تعزز البطولة أيضاً مزايا الحياة الصحية في بيئة ملؤها المرح والمنافسة، ففي العام الماضي حضر المباريات النهائية أكثر من 3000 شخص، بما فيهم 500 طفل، وهو خير دليل على الدور الذي يؤديه دوري قطر المجتمعي لكرة القدم كأحد الحملة المستقبليين لشعلة ثقافة كرة القدم القطرية التي تتسم بغناها وتنوعها».
من جهته صرح ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام لشؤون البطولة باللجنة العليا للمشاريع والإرث بأن البطولة تأتي في إطار تكملة الرؤية الاجتماعية المذكورة، ضمن عطاء قطر الناجح لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وقد أضاف الخاطر: «تحدثنا في ملفنا عن استثمار هذا الشغف بكرة القدم هذه اللعبة التي تحظى بشعبية كبيرة، من خلال إقامة بطولات تنافسية مجتمعية». «وما اشتراك اللجنة العليا في دوري قطر المجتمعي لكرة القدم إلا مثال آخر يؤكد ويعزز التزامنا في تنفيذ الوعود التي قطعناها تجاه هذا العطاء، هذا وقد اشتركنا أيضاً في بطولات أخرى، مثل كأس العمال، ومباريات شهر رمضان السنوية، وقد أثبتت جميع مبادراتنا بأنها ناجحة للغاية لأسباب كثيرة جداً».

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.