مجتمع الأعمال ملتزم بتحمل مسؤولياته للنهوض باقتصادنا

الدوحة قنا

الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 05:50 م 16

 ثمن سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر الخطاب الذي ألقاه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى خلال افتتاح الدورة السادسة والأربعين لمجلس الشوري، والذي أكد فيه ثبات دولة قطر وقدرتها على التصدي للحصار الجائر الذي تتعرض له من ثلاث دول خليجية.
وأشار سعادته إلى أن سمو الأمير المفدى بين لشعبه أن الحصار لم يؤثر على مقدرات الدولة بقدر ما دفعها نحو مزيد من التكاتف والتعاون والإنتاج والعمل البناء، وأن الجهود المبذولة خلال الأعوام الماضية لتحقيق الرؤية الوطنية 2030 أثبتت فاعليتها من خلال دعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة والتي تبلورت في تطوير منطقة صناعية مزودة بأحدث الخدمات والمرافق الأساسية بالإضافة إلى بناء منشآت صناعية جاهزة للقطاع الخاص.
وقال إن ثقة سمو الأمير في القطاع الخاص القطري تعد دافعا ومحفزا لكل أصحاب الأعمال لبذل مزيد من الجهود تجاه هذا الوطن المعطاء والالتزام بتوجيهات سموه في الخوض في مجالات الأمن الغذائي والمائي، ومشاريع البنى التحتية ومشاريع كأس العالم، وتطوير النقل البحري والجوي والسياحة، مؤكدا على مواصلة القطاع الخاص لدوره في الاقتصاد الوطني مستنيراً بتلك التوجهات السامية، ومواصلة الجهود المبذولة للتعاون مع كافة الجهات من أجل المشاركة الفاعلة في كافة المشاريع وتوفير مختلف السلع والخدمات للسوق المحلية وفق أفضل المعايير.
ولفت سعادته إلى أن القطاع الخاص يعاهد سمو الأمير على تحمل مسؤوليته بشكل كامل، من خلال مواصلة دوره في كسر هذا الحصار الجائر، والمساهمة في تحقيق معدلات نمو وإنتاج متسارعة، موضحا أن قطاعات الإنتاج المختلفة شهدت منذ بداية الحصار، استثمارات ومصانع جديدة خاصة في ظل التسهيلات والمحفزات الحكومية التي تأتي تنفيذاً لتوجيهات أمير البلاد المفدى.
ونوه سعادته بأن حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى أكد في خطابه على أهمية تفعيل المجتمع المنتج الذي يعمل على تحقيق اكتفائه الذاتي من الغذاء والدواء والقادر على إقامة علاقات متوازنة مع الدول الأخرى، مشيراً إلى أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة في هذا الصدد، أتت ثمارها في إيجاد مصادر بديلة للسلع والخدمات، كما أن الاقتصاد القطري استوعب الآثار الاقتصادية للحصار بكل ثبات، وبرهن على أنه اقتصاد عصي على أن تعصف به الأزمات.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.