حمدة السليطي: التعليم هو أساس التنمية المستدامة

الدوحة- قنا

الثلاثاء، 14 نوفمبر 2017 09:40 م 25

 أكدت وزارة التعليم والتعليم العالي، أن التعليم هو مفتاح الجودة للولوج إلى كافة قطاعات الإنتاج والخدمات في المجتمع، وقالت إن التعليم الجيد يقوم بدور أساسي في التنمية الشاملة وإعداد الأفراد لسوق العمل، ويمثل الأساس الذي يبنى عليه كل ما تتطلع الدولة لتحقيقه في شؤون الحياة العملية، كونه مدخل الارتقاء بجودة السلع والخدمات وتحسين الإنتاجية، والسبيل إلى رفع مستويات التوظيف وبناء قوى عاملة ماهرة، والأساس لبناء جيل مبدع ومثقف ومنتج.

جاء ذلك في كلمة للدكتورة حمدة حسن السليطي، الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم بوزارة التعليم والتعليم العالي في افتتاح فعاليات الورشة التعليمية التثقيفية تحت عنوان "سياسات التعليم" والجلسات النقاشية المصاحبة لها حول تقرير الرصد العالمي للتعليم 2017 / 2018 في دولة قطر.

وأوضحت الدكتورة السليطي في الكلمة التي ألقاها نيابة عنها السيد عبدالله خميس الكبيسي رئيس قسم الشؤون العربية والإسلامية باللجنة، أن دولة قطر تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله ورعاه" تولي التعليم اهتماما كبيرا، مشيرة إلى أنه منذ أن وافق قادة العالم في الأمم المتحدة على خطة التنمية المستدامة 2030، بادرت الوزارة بتشكيل اللجنة الوطنية للتعليم للجميع 2030، لمتابعة تنفيذ الهدف الرابع من أهداف هذه الخطة في كافة محاور وعناصر العملية التربوية، بما يتماشى مع رؤية قطر الوطنية 2030 بركائزها الأربع والتي تعمل على تعزيز التنمية المستدامة لتشمل كافة الأفراد في الدولة، وتتناغم بشكل جيد مع الأهداف التنموية لخطة التنمية المستدامة فهي تركز على التعليم الهادف والصحة والحماية الاجتماعية وتنمية مهارات الأفراد وإشراك المرأة في التنمية والمساواة بين الإناث والذكور في التعليم وسوق العمل، فضلا عن التزام الدولة بالمساهمة في التعاون الدولي لتحقيق الأهداف التنموية.

من جهتها قالت السيدة موزة علي المضاحكة مدير إدارة التوجيه التربوي بالوزارة، إن دولة قطر قد اتخذت الخطوات الكفيلة بتعزيز المحاسبيّة في قطاع التعليم، كجزء من منظومة استراتيجية قطاع التعليم والتدريب، بما في ذلك إعداد دليل (الحوكمة الاستراتيجية)، وضمان تطبيقها من قبل جميع شركاء قطاع التعليم، وتشكيل لجان متابعة تقوم بتقييم جودة العمل، وإعداد التقارير، لمتابعة تحقيق التقدم في المشاريع ذات الأولوية في قطاع التعليم.

وأشادت بتقرير الرصد العالمي للتعليم، الذي تصدره منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" بصورة سنوية، وتوليه الوزارة اهتماما كبيرا، وتقوم بتقديم وعرض نتائجه من خلال مجموعة من الندوات واللقاءات للجهات ذات الصلة، للتعريف بمعطياته، والوقوف على التقدم المحرز في مجال التعليم محليا وإقليميا ودوليا.

واستعرضت الورشة، تقرير اليونسكو العالمي لرصد التعليم 2017 /2018، نحو تحقيق هدف التنمية المستدامة المتفق عليه دوليا والخاص بالتعليم وهو الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة، كما ناقش المجتمعون تمكين الطلاب من تحسين العالم من خلال ستين درسا لإعدادهم للتفاعل في عالم مترابط، فضلا عن مناقشة مفهوم الحق في التعليم وضمان الوصول إليه وضمان جودته وذلك من خلال الاتفاقات الدولية، والحق في التعليم ضمن مبادئ القانون.










أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.