الجمال: الأزمة أدت إلى تسريع تنفيذ سياسة التنويع الاقتصادي

الأربعاء، 15 نوفمبر 2017 12:03 ص 7

يؤكد جمال الجمال -مساعد الرئيس التنفيذي لبنك قطر الدولي الإسلامي- أن خطاب سمو الأمير جاء كعادته، ليضع خارطة طريق خلال المرحلة المقبلة، في جميع القطاعات الاقتصادية والسياسية والثقافية، مع التأكيد على أن الحصار لن يثني قطر عن استكمال مسيرة التنمية والنهضة الشاملة، التي تشهدها الدولة في المجالات كافة.
ويضيف الجمال أن الخطة الاقتصادية، والركائز التي وضعها سمو الأمير في الخطاب لاستكمال التنمية، تؤكد -بما لا يدع مجالاً للشك- أن الحصار كان له فوائد إيجابية على قطر، في مقدمتها سياسة التنويع الاقتصادي، التي يتم تنفيذها حالياً، بهدف بناء صناعة وطنية قادرة على تحقيق الاكتفاء الذاتي، خاصة في قطاع الغذاء.
ويشير الجمال إلى أن الدولة -في إطار دورها لدعم الجهاز المصرفي- لم تتردد في اتخاذ خطوات جادة، منها خطط الطوارئ -التي نفذها مصرف قطر المركزي بعد الأيام الأولى للحصار- وكانت حائط صد لأية تداعيات سلبية على الجهاز المصرفي، وأن الاقتصاد القطري يمضي قدماً في تحقيق مسيرته التنموية.
ويضيف أن خطاب سمو الأمير يرسخ لمرحلة جديدة من العمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي، تقوم على استمرار التنمية والنهضة في القطاعات كافة.
ويشير إلى نجاح التحرك السريع للدولة في بداية أزمة الحصار، والتخفيف من آثارها السلبية، خاصة على قطاعات مهمة مثل القطاع الصناعي والقطاع المالي والمصرفي، كما أن سمو الأمير لمس جميع القضايا التي تهم المجتمع حالياً.
ويطالب رجال الأعمال القطريين بزيادة الاستثمارات في الصناعة، باعتبارها أهم القطاعات الاقتصادية، حتى يمكن تنويع مصادر الدخل، بالمساهمة مع الحكومة وعدم الاعتماد على النفط والغاز فقط.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.