رئيس اتحاد الكرة يستقبل السفير الإيراني

الدوحة - العرب

الأربعاء، 15 نوفمبر 2017 12:25 ص 10

استقبل سعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني -رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم- أمس سعادة محمد علي سبحاني -سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدى الدولة- والوفد المرافق له، وذلك في مكتبه بمقر الاتحاد ببرج البدع، بحضور سعود عبدالعزيز المهندي نائب الرئيس، ومنصور الأنصاري الأمين العام للاتحاد، وعلي داوود المدير التنفيذي لمكتب رئيس الاتحاد.
وجاء استقبال سعادة رئيس الاتحاد لسعادة السفير الإيراني على صعيد تعزيز العلاقات بين الجانبين، حيث تخلل الاجتماع البحث في العديد من القضايا المشتركة التي تهم الطرفين، ونوه رئيس الاتحاد بحجم العلاقة المثمرة والمتميزة بين الاتحادين القطري والإيراني في إطار تبادل الخبرات والتواصل الدائم لما فيه مصلحة كرة القدم في كلٍ من البلدين.
كما أكد سعادة رئيس الاتحاد لسعادة السفير الإيراني على عمق العلاقات التي تربط الاتحاد القطري لكرة القدم بنظيره الإيراني، مشيراً إلى دور كرة القدم في تعزيز العلاقات بين الجميع، والسمو بها إلى آفاق رحبة من التعاون المثمر والبناء.
وتم خلال الاستقبال التباحث في المواضيع ذات الاهتمام المشترك، والسبل الكفيلة بتفعيلها بين الجانبين، لا سيما التي لها علاقة بكرة القدم، والعمل على تدعيم أواصر الصداقة التي تربط بين كليهما، وسبل تطويرها بما يخدم منظومة كرة القدم في كل من قطر وإيران.
من جهته، قدم سعادة السفير محمد علي سبحاني الشكر والتقدير لسعادة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني على هذه اللفتة الكريمة وهذا الاستقبال المتميز، والذي ليس بغريب عليه ولا على الشعب القطري. وتمنى سعادته دوام التقدم للمشروع الكروي القطري الذي بدأ -كما أشار- يقطف ثمار التخطيط الاحترافي الذي وضعته قيادة الاتحاد، كما ثمن سعادته دور دولة قطر المهم على الصعيد الرياضي. مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الدوحة أصبحت من أهم المدن الرياضية على الساحة العالمية، معرباً في الوقت نفسه عن استعداده لتسهيل كل ما يلزم من أجل تعميق العلاقة الكروية فيما بين إيران وقطر.
من جهته، أعرب سعادة السفير محمد علي سبحاني -سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية المعتمد لدى الدولة، في ختام الزيارة- عن سعادته الكبيرة، واعتزازه بلقاء سعادة رئيس الاتحاد اليوم، مثمناً الاستقبال الكريم، ومتمنياً دوام التوفيق والنجاح له في قيادة الكرة القطرية إلى آفاق أرحب، ومستقبل أزهر.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.