العنابي يتعادل مع أيسلندا

امين الركراكي

الأربعاء، 15 نوفمبر 2017 12:25 ص 11

تعادل العنابي مع نظيره الأيسلندي بهدف لكل منهما في المباراة الودية التي جمعتهما ليلة أمس في ملعب الدحيل في إطار تحضيراتهما للاستحقاقات المقبلة، حيث ينتظر العنابي معرفة مصير خليجي 23، فيما يستعد منتخب أيسلندا لمونديال روسيا 2018، بعدما تأهل لأول مرة في تاريخه.
بدأ العنابي بطريقة جيدة، وتحكم في مجريات المباراة في الدقائق الأولى، لكنه فشل في ترجمة الفرص التي أتيحت له إلى أهداف، أبرزها تسديدة حسن الهيدوس القوية في الدقيقة 11 من خارج منطقة الجزاء، وتسديدة أضعف من رجل المعز علي في الدقيقة 13، وأخرى من رجل كريم بوضياف في يد الحارس في الدقيقة 30.
أما منتخب أيسلندا فقد استغل أول فرصة أتيحت له في الدقيقة 30، عندما مرر غيلفي سيغوردسون إلى فيدار كيارتانسن، فاستغل الأخير تهاون الدفاع لكي ينفرد بالحارس سعد الشيب، ويسجل الهدف الوحيد في الشوط الأول.
رد فعل العنابي لم يصل إلى مرحلة يمكن أن يشكل فيها الخطورة على مرمى الحارس الأيسلندي، خصوصاً بعدما ساد التكافؤ مجريات المباراة في الدقائق الأخيرة.
مع بداية الشوط الثاني أجرى مدرب أيسلندا أربعة تغييرات في حراسة المرمى والدفاع والهجوم، حيث فضل منح الفرصة للاعبين آخرين لخوض شوط كامل.
وعلى امتداد دقائق الشوط الثاني أجرى سانشيز مدرب العنابي عدداً من التغييرات في صفوف العنابي، حيث أخرج كريم بوضياف وحمد العبيدي والمعز علي وعبدالكريم العلي وعاصم مدبو وإسماعيل محمد، وأدخل مكانهم أحمد عبدالمقصود ومصعب خضر ومحمد مونتاري وعبدالكريم حسن وأحمد فتحي وأحمد علاء. اعتمد منتخب أيسلندا على تحصين خطوطه الدفاعية والاعتماد على غلق المساحات أكثر، ولم يظهر رغبة كبيرة في التقدم إلى الأمام، فيما حاول لاعبو العنابي جاهدين الوصول إلى مرمى الضيوف، إلى أن تأتى لهم ذلك في الدقيقة 90، عندما توصل البديل محمد مونتاري بالكرة داخل منطقة الجزاء، فأنزلها بصدره وسددها بقوة في الجهة اليمنى من مرمى الحارس البديل إينغفار يونسون، لتنتهي المباراة بالتعادل.

سانشيز:
كنا أكثر استحواذاً

عبّر فيليكس سانشيز مدرب العنابي عن سعادته بأداء المنتخب أمس، وأضاف: «واجهنا فريقاً منظماً لكننا سيطرنا على المباراة وكنا أكثر استحواذاً، رغم المشاكل التي وجدناها في ترجمة ذلك إلى فرص، وحاولنا حتى تمكنا من تسجيل هدف التعادل في اللحظات الأخيرة. حافظنا على تشكيلة المباراة السابقة ولكون الفارق بينهما كان قليلاً فقد فضلنا تغيير معظم اللاعبين والاعتماد على آخرين أكثر جاهزية بدنية».
وأضاف في السياق ذاته: «منحنا الفرصة للاعبين الشباب الموهوبين لكسب مزيد من التجربة في مواجهة منتخبات من هذا المستوى. نحلل عادة أداء الفريق ونشتغل بالطريقة التي يتوجب علينا العمل بها، أما النتائج فمسألة تتعلق بالفرص التي تتاح لنا أمام منافسين أقوياء، لكننا نتعلم من مثل هذه المباريات خاصة من الجهة الهجومية؛ إذ يتعين علينا أن نكون أكثر حسماً أمام المرمى».

هالغريمسون: معسكر
الدوحة ناجح
عبّر هيمير هالغريمسون -مدرب أيسلندا- عن ارتياحه للأجواء التي مر بها المعسكر في الدوحة بشكل عام. وأضاف في المؤتمر الصحافي: «سعداء بالمعسكر في قطر، واستغلال هذا الأسبوع الفرصة لخوض مباريات مريحة للاعبين -خصوصاً منهم الجدد- بعيداً عن ضغط المباريات الرسمية للعب مع بعضهم البعض. أما النتيجة، فلا تهم؛ فقد قررنا المجيء للاستمتاع قليلاً بما حققناه هذا السنة، والتخطيط للمشاركة في كأس العالم. الأداء في مباراة الأمس كان مخيباً، خصوصاً وأن الفرصة كانت متاحة للاعبين لإظهار إمكانياتهم، لكنهم فشلوا في ذلك. قطر يتميز بالسرعة والاستحواذ؛ لذلك حاولنا تغيير أسلوب لعبنا بإبعاد اللاعبين القطريين عن منطقتنا، لكن منتخب قطر تمكّن من تسجيل هدف التعادل، وأعتقد أنه يستحق ذلك». وعن برنامج التحضير للمونديال، قال: «لدينا مباراة رسمية في مارس، لكن قبل ذلك سنستغل فترة التوقف في أيسلندا شهري يناير وفبراير لخوض معسكرين، الأول في الصين، والثاني في المكسيك بمشاركة اللاعبين الاسكندنافيين فقط».

ذوو الاحتياجات الخاصة يؤازرون العنابي

حظيت جماهيرنا الوفية من ذوي الاحتياجات الخاصة بفرصة رائعة، من خلال تواجدهم في مباراة منتخبنا الوطني الأول ونظيره الأيسلندي.
وقد قام الاتحاد بتوفير الخدمات كافة لجماهيرنا، والتي أتاحت لهم مشاهدة المباراة بالملعب في أجواء رائعة، واستمتعوا بالعرض القوي الذي قدّمه العنابي، حيث ينبع هذا الحرص على تواجد جماهيرنا من ذوي الاحتياجات الخاصة في إطار المسؤولية الاجتماعية للاتحاد القطري لكرة القدم، ودوره المجتمعي المميز، والذي يتآلف بشراكات قوية وبنّاءة مع العديد من مؤسسات المجتمع المدني، والجهات ذات الصلة، وهذا التواجد هو ثمرة شراكة متميزة مع مركز الشفلح.
لا سيما وأن الاتحاد يرتبط بشراكة متينة ومؤثرة معه، ومع الكثير من مؤسسات المجتمع المدني، وكانت هناك العديد من المشاركات ذات النتائج الملموسة، والتي بدأت منذ سنوات، وتمتد لسنوات أخرى من العطاء ذي التعاون المثمر والناجح.
حيث يُعتبر ذوو الاحتياجات الخاصة جزءاً لا يتجزأ من المجتمع القطري، ولا شك أن تواجدهم في مثل هذه المباريات للمنتخبات الوطنية له بالغ الأهمية وعظيم الأثر في إدخال البهجة والسرور على وجدان هذه الفئة، وجعلها تندمج اندماجاً طبيعياً في المجتمع، وهو الدور الذي يوليه الاتحاد اهتماماً خاصاً.

بطاقة المباراة
الحدث: مباراة ودية
المكان: ملعب الدحيل
الزمان: الثلاثاء 14 نوفمبر 2017 (19.30)
النتيجة:
قطر – أيسلندا 1 - 1 (0-1)
الأهداف: فيدار كيارتانسن (د.26) لأيسلندا ومحمد مونتاري (د.90) لقطر
الإنذارات: سفيرير إينغاسون من أيسلندا وأحمد عبدالمقصود من قطر
الحكام: عمر اليعقوبي – عمان- (حكم ساحة) – راشد الغيثي – عمان - (حكم مساعد أول)– - حمد الغافري - (حكم مساعد ثان) – عبدالرحمن الجاسم (الحكم الرابع)
تشكيلة الفريقين

قطر
الحارس سعد الشيب – المهدي علي – حسن الهيدوس – أكرم عفيف – كريم بوضياف – إسماعيل محمد – عبدالكريم العلي – المعز علي – حمد العبيدي – بسام الراوي – عاصم مدبو.
المدرب: فيليكس سانشيز
أيسلندا
الحارس أوغموندور كريتسنسن – دييغو يوهانسون – يون يولوسون – رغنار سيغوردسون – فيدار كيارتانسن – غيلفي سيغوردسون – رونار سيغوريونسون – أرنوري تروستاسون – أري سكولاسون – أرنور سماراسون
المدرب: هيمير هالغريمسون

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.