تعويضات قد تصل لـ 2 مليار دولار من جوجل لمستخدمي آي فون! لماذا؟

العرب- متابعات

الأحد، 03 ديسمبر 2017 07:49 م 73

قد يكون الملايين من مستخدمي هواتف الآيفون بصدد الحصول على تعويضاتٍ بعد بدء دعوى قضائية جماعية تتهم جوجل بجمع معلوماتٍ شخصيةٍ بشكلٍ غير شرعيٍ من هواتف آبل، بعد ورود مزاعم بأنَّ جوجل في عامي 2011 و2012 قد وضعت شيفرات حاسوبية في هواتف الآيفون تتحايل على متصفح الإنترنت على الجهاز كي يكشف المواقع الإلكترونية التي زارها المستخدم. وقد اتُهمَت جوجل باستخدام تلك البيانات التي حصلت عليها بصورةٍ غير شرعية لبيع إعلاناتٍ مُوجَّهة.

وتهدف جماعة الادعاء، التي يقودها ريتشارد لويد، المدير التنفيذي السابق لمؤسسة "?Which" المعنية بحقوق المستهلكين، لتأمين تسويةٍ بقيمة مليار جنيه إسترليني (1.35 مليار دولار) أو أكثر كتعويضٍ لقرابة 5.4 مليون مستخدمٍ يُعتقد أنَّ عملاق التكنولوجيا جوجل قد جمع بياناتهم الشخصية بصورةٍ غير قانونية. وقدَّمت جماعة الادعاء عريضة الادعاء الأربعاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني بحق جوجل، مسلحةً بـ 15 مليون جنيه إسترليني (20.25 مليون دولار) من أحد صناديق التقاضي لخوض المعركة القضائية، ويُتوقَّع أن تبدأ معركة الدعوى الجماعية العام المقبل.

وترفع المجموعة التي يقودها ريتشارد لويد "دعوى تمثيلية" تحاول فيها إقناع المحكمة بأنَّ كل شخصٍ استخدم هواتف آيفون بين يونيو 2011 وفبراير2012 يستحق تعويضاً. وقال: "أعتقد أنَّ ما فعلته جوجل كان ببساطة للغاية مخالفاً للقانون. لقد أثَّرت أفعالهم على الملايين، وسنطالب المحكمة بإصلاح هذا الاعتداء الكبير على الثقة.

وبهذا التصرُّف سنرسل رسالةً قويةً إلى جوجل وغيرها من عمالقة التكنولوجيا في وادي السيليكون مفادها أنَّنا لسنا خائفين من أن ندافع عن أنفسنا حتى لو كانت قوانيننا معطوبة. وأثناء سنوات عملي في الدفاع عن المستهلكين، نادراً ما شهدتُ اعتداءً كبيراً كهذا على الثقة".

وأضاف: "لهذا حملتُ على عاتقي مسؤولية خوض واحدة من أكبر المعارك في حياتي عن طريق تولِّي التمثيل في تلك الدعوى، التي تُعَد الأولى من نوعها في المملكة المتحدة ضد شركةٍ تكنولوجيةٍ ضخمةٍ بسبب إساءة استخدام بياناتنا الشخصية المهمة".

ويقول لويد إنَّ "أفضل تقديرٍ" لمستوى التعويضات هي أنَّها ستصل إلى بضع مئاتٍ من الدولارات لكل مستخدم. وإذا أقرَّت المحكمة 300 جنيه إسترليني (405 دولارات) لكل مستخدمٍ، فهذا يعني أنَّ جوجل ستدفع 2.2 مليار دولار. ويقول: "حجتنا في ذلك أنَّ تلك بياناتٌ قيِّمةٌ تربَّحت جوجل منها. ففي العام الماضي، جنت الشركة 80 مليار دولارٍ من بيع الإعلانات".

على الجهةٍ الأخرى، قالت مصادر داخل شركة جوجل، التي عيَّنت شركة بينسنت مانسون للمحاماة للدفاع عنها، إنَّه لم يجرِ جمع أي معلوماتٍ شخصيةٍ، وإنَّ الشركة كانت تحاول ضمان استقبال المستخدمين لإعلاناتٍ ذات صلةٍ باهتماماتهم. وقالت متحدثةٌ رسميةٌ باسم الشركة: "هذا ليس جديداً، لقد دافعنا عن أنفسنا أمام ادعاءاتٍ كثيرةٍ كهذه. ولا نعتقد أنَّ هذه القضية تتمتَّع بأي أحقية".

وكانت جوجل قد دفعت عام 2012 ما قيمته 22.5 مليون دولار لتسوية اتهاماتٍ من قِبل لجنة التجارة الفيدرالية الأميركية بأنَّها ضلَّلت مستخدمي آيفون بهدف جمع بياناتهم. وبعد ذلك بثلاث سنواتٍ، سوَّت الشركة ادعاءً آخر من جانب مجموعة صغيرةٍ من مستخدمي الآيفون البريطانيين زعموا أنَّ خرق البيانات سبَّب لهم مأزقاً حقيقياً بعدما كشفت الإعلانات المُوجَّهة عن تفاصيل شخصية لهم، مثل تاريخهم الطبي.
















أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.