ويلز ترحب بوصول أولى رحلات «القطرية» في مايو

الدوحة - العرب

الخميس، 07 ديسمبر 2017 12:01 ص 15

زار الأمين العام لمجلس الوزراء الويلزي لشؤون الاقتصاد والمواصلات السيد كين سكيتس، دولة قطر يوم أمس، حيث اجتمع مع رجال الأعمال بهدف تعزيز التعاون التجاري بين البلدين، بالإضافة إلى الترويج لويلز كوجهة سياحية واستثمارية قبل تدشين رحلات الخطوط الجوية القطرية المباشرة بين الدوحة وكاردف العام المقبل.
وبفضل العلاقة القوية التي تربط الحكومة الويلزية مع دولة قطر، حضر السيد سكيتس عرض موجز قدمته الحكومة الويلزية في الدوحة بالتعاون مع السفارة البريطانية لدى دولة قطر والخطوط الجوية القطرية ومطار كاردف. وتزامن هذا العرض مع إقامة المهرجان البريطاني في قطر 2017.
وتشكل زيارة السيد سكيتس لدولة قطر جزءاً من الجهود التي تبذلها الحكومة الويلزية للمساهمة في نمو قطاع الأعمال في ويلز وقطر، والاستفادة أكثر من فرص التجارة والتصدير التي ستوفرّها الرحلات اليومية المباشرة للخطوط الجوية القطرية بين الدوحة وكاردف اعتباراً من شهر مايو لعام 2018.
تقدير
وقال السيد كين سكيتس: «يسعدني زيارة دولة قطر لأول مرة، والتحدّث مع رجال الأعمال والشخصيات من قطاع الأعمال هنا حول ما قد تقدمه ويلز للقطاع».
وأضاف: «ترحب ويلز بالجميع، ونفتخر بتسجيلنا رقماً قوياً من حيث استقطاب المستثمرين من جميع أنحاء العالم وتصدير السلع ذات الجودة العالية إلى شتى أنحاء العالم».
وتعليقاً على تدشين الخطوط الجوية القطرية لرحلاتها إلى كاردف العام المقبل، قال السيد كين سكيتس: «سوف تتيح الرحلات اليومية المباشرة بين الدوحة وكاردف العام المقبل، بالإضافة إلى الرحلات الحالية بين الدوحة ومدينة مانشستر والتي تخدم اقتصاد شرق ويلز، فرصاً كبيرة لتعزيز العلاقات بين الدولتين».
ربط
وقال السيد إيهاب أمين، رئيس العمليات التجارية في الخطوط الجوية القطرية، خلال العرض الموجز: «نتطلع قدماً إلى تدشين رحلاتنا اليومية إلى العاصمة الويلزية كاردف العام المقبل، حيث تعد هذه أولى رحلاتنا المباشرة التي ستربط ويلز وجنوب غرب إنجلترا بمقر عملياتنا في الدوحة. وتعد كاردف إضافة مهمة إلى شبكة وجهاتنا، حيث ستتيح الرحلات الجديدة المزيد من خيارات السفر لرجال الأعمال والسياح من كاردف الذين سيتمكنون من السفر إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم عبر الدوحة». وأضاف السيد لويس: «من شأن الرحلات الجديدة تعزيز العلاقات القوية بين قطر وويلز والمملكة المتحدة. ولا يوجد لدي أدنى شك بأن قطاع الأعمال القطري سوف يحقق الاستفادة القصوى من الفرص المتاحة لتطوير قطاعي التجارة والاستثمار في المنطقة. كما نتطلع قدماً إلى الترحيب بالمزيد من الزوّار في ويلز اعتباراً من العام المقبل».

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.