كتارا.. منارة حضارية من قطر إلى العالم وفعاليات مبتكرة

الدوحة - قنا

الخميس، 07 ديسمبر 2017 03:53 م 22

واصلت المؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" جهودها في نشر الثقافة القطرية والتعريف بثقافات العالم من خلال فعالياتها التي امتدت على مدار العام الحالي، وشملت مختلف مجالات الإبداع والفنون والتراث سواء في قطر أو في مختلف أنحاء العالم، حيث تحولت هذه المؤسسة الثقافية إلى مركز إشعاع حضاري وفني من دوحة الخير إلى العالم.

وتعددت فعاليات وأنشطة "كتارا" على مدار العام، ومنها ما يزيد على 28 مهرجانا وقرابة 50 حفلا موسيقيا وأكثر من 80 معرضا و135 ورشة فنية و قرابة 236 محاضرة وعرضت 23 فيلما، فضلا عن توقيع 23 اتفاقية ومبادرة مع مختلف الجهات سواء من داخل قطر أو من خارجها بهدف دعم رسالة "كتارا" الثقافية.

ومن أبرز الفعاليات والمهرجانات التي نظمتها كتارا خلال العام الجاري مهرجان /محاصيل/ الخاص بمنتجات المزارع القطرية ومهرجان الشتاء، ومهرجان كتارا الوتر الخامس ملتقى آلة العود الذي تضمن عددا من الفعاليات والأمسيات الموسيقية، بمشاركة 14 من أهم عازفي العود في العالم، كما توجت كتارا الفائزين بجائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الثالثة، وكذلك الفائزين بجائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم في نسختها الثانية.

وأطلقت المؤسسة هذا العام "جائزة كتارا لتلاوة القرآن" التزامًا بدورها الثقافي - الديني الرائد في الوطن العربي والإسلامي، ولاكتشاف وتشجيع المواهب المتميزة في قراءة وتلاوة كتاب الله عز وجل، للوصول إلى أجمل وأعذب الأصوات، كما نظمت مؤسسة الحي الثقافي مهرجان مرمي 2017 وهو مهرجان دولي مخصص للصقور، ومهرجان حلال قطر، وبطولة القلايل والتي تهتم بالصيد التقليدي في محمية محددة، وكذلك بطولة هدد السلوقي، ومعرض كتارا الدولي للصيد والصقور سهيل الذي حظي بمشاركة واسعة محلية وعربية وأجنبية.

وشملت الفعاليات أيضا مهرجان كتارا للمحامل التقليدية، الذي صاحبه إطلاق رحلة فتح الخير3، على شراعها صورة /تميم المجد/، إبحاراً إلى محطتها الأولى بميناء الرويس، قبل أن تتوجه إلى ميناء الشويخ بدولة الكويت، ثم إلى ميناء خصب بسلطنة عمان، ثم ميناء حمد الدولي، لتعود إلى كورنيش الدوحة يوم 18 ديسمبر القادم وتشارك في احتفالات الشعب القطري باليوم الوطني للدولة.

كما اهتمت كتارا بنقل التراث البحري إلى الأجيال الجديدة وذلك في مسابقة سنيار في نسختها السادسة وهي بطولة للصيد والغوص على اللؤلؤ، واستحدثت كتارا في أبريل الماضي جائزة كتارا لفن النهمة /نهام الخليج/، ونظمت مهرجانها الرمضاني الثري الذي تضمن خلال الشهر الفضيل ما يقرب من 200 فعالية، وتعرف الجمهور خلاله على عادات وتقاليد 12 دولة عربية وإسلامية، كما نظمت مهرجانات خاصة في عيدي الفطر والأضحى.

واهتمت المؤسسة العامة للحي الثقافي بالفنون سواء السينما أو الموسيقى أو الفنون التشكيلية فعرض حوالي 25 فيلما من مختلف الثقافات، بالإضافة إلى العروض الموسيقية من مختلف البلدان العربية والأجنبية، كما اهتمت بالفنون التشكيلية اهتماما خاصا عبر إقامة الملتقى الثاني للفن التشكيلي الخليجي، فيما تم الانتهاء من المرحلة الثانية من مشروع جداريات كتارا، وافتتاح العديد من المعارض الفنية في كتارا سواء للفنانين القطريين أو العرب والأجانب.

هذا وقد أكد الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا" أن احتفالات قطر باليوم الوطني هذا العام لها رمزية خاصة، حيث تعبر عن وقوف الشعب القطري إلى جانب قيادته الحكيمة، كما أنها رسالة إلى العالم بأننا على قلب رجل واحد، وحبنا لوطننا، واعتزازنا بقيادتنا، وأن فخرنا بها ينسجم مع حبنا لكل الذين يقيمون على أرض قطر الحبيبة.

وفي حديث لوكالة الأنباء القطرية /قنا/ بمناسبة احتفالات البلاد باليوم الوطني الذي يصادف الثامن عشر من ديسمبر من كل عام، كشف السليطي النقاب عن أن "كتارا" في احتفالات اليوم الوطني هذا العام، ستهدي جمهورها العزيز أجمل احتفالية، وستبهر زوارها من خلال فعاليات مبتكرة، جديدة الفكرة، غنية المحتوى، ستتحول من خلالها "كتارا" إلى لوحة نابضة بكل معاني الوطنية، وإلى منبر شامخ للثقافة والتراث، يعزز الهوية الوطنية ويعمّق الانتماء الصادق للوطن.

وشدد على أن "كتارا" عازمة على القيام بمزيد من العمل ضمن رسالتها الساعية إلى مدّ جسور التواصل والانفتاح على مختلف الثقافات والشعوب، وهو ما ينسجم مع سياسة دولتنا الحبيبة ورؤية 2030 الهادفة إلى بناء الإنسان وتطوير كفاءاته وقدراته.. مشيرا إلى أنه سوف تتم مواصلة التعاون مع مختلف السفارات و الجهات المحلية والخارجية في إقامة واحتضان الفعاليات المتنوعة والتي من شأنها أن تجذب الزوار إلى "كتارا" ملتقى الثقافات والشعوب.

م . م

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.