أمن البحر الأحمر.. ومعالجة مشاكل العلاقات بين دوله

محجوب محمد صالح

الجمعة، 12 يناير 2018 04:31 ص 74

قال الكاتب صالح: «ربما كان الوضع الحالي الملتبس في حاجة إلى مجهودات أكثر أثراً وإلى شفافية كاملة في التعامل مع الوقائع بمصداقية تامة والاتجاه فوراً لمعالجة الأسباب الحقيقية للمشاكل بين دول المنطقة».
هل نحن على وشك أن نشهد تأسيس محور مصري- إريتري في مواجهة محور إثيوبي- سوداني؟ هذا هو السؤال الملحّ الذي يواجه الكثيرين من المهتمين بشأن هذه المنطقة والحادبين على الأوضاع فيها ولا يريدون لها أن تنجر إلى مواجهات عبثية؛ لأن الأوضاع الهشة في هذه المنطقة لا تستطيع أن تحتمل آثار مثل هذه المواجهة، والخشية كل الخشية أن تنجرف دول هذه المنطقة نحو هذه المواجهات نتيجة لسوء التقدير أو سوء التفاهم فتقود إلى نتائج كارثية!
مبعث القلق أن ثمة تحركات دبلوماسية وعسكرية وتسريبات مقصودة لأخبار توحي بزيادة حدة التوتر، بل بعض تلك التسريبات تشير إلى وجود عسكري في هذا الموقع أو ذاك باعتبار ذلك مقدمة لمواجهات ساخنة محتملة، وهي تُبنى على خلافات تشهدها دول المنطقة وتحالفات محتملة مع قوى ودول من خارج المنطقة مما يزيد الأمور تعقيداً.
لقد وصل القاهرة يوم الاثنين الماضي الرئيس الإريتري اسياسي افورقي، وانخرط فوراً في محادثات مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وصفها الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية بأنها تناولت تقوية العلاقات بين البلدين في أمور تتعلق بأمن واستقرار المنطقة عامة، وخاصة منطقة القرن الإفريقي وباب المندب، وهذا يعني أن موضوع الحديث كان هو أمن البحر الأحمر وهو موضوع يشغل بال كل الدول المطلة على هذا البحر، ومن حقها أن تتوجس خيفة من محاور تتشكل حول هذه المنطقة، وقد جاءت زيارة الرئيس الإريتري للقاهرة مباشرة بعد إغلاق السودان لحدوده مع إريتريا لدواعٍ أمنية، وقد سبقت إغلاق الحدود تسريبات في مواقع التواصل الاجتماعي تشير إلى وجود عسكري مصري في قاعدة عسكرية إريترية قرب الحدود السودانية والذين سرّبوا هذه الأنباء يريدون أن يرسلوا إشارة للسودان مؤادها أن مصر تحشد قواتها قرب الحدود السودانية، في وقت سبقت ذلك تسريبات أخرى نفتها مصر مراراً وكانت تقول إن مصر اقترحت على إثيوبيا استبعاد السودان من محادثات سد النهضة وأن تتفاوض إثيوبيا حصرياً مع مصر، وأن يتفق البلدان على الاستعانة بوساطة البنك الدولي. ومما زاد الأمر تعقيداً أن الإعلام المصري شن هجمات على السودان وعلى القيادات الحكومية السودانية، وقد زادت هذه التسريبات والحملات الإعلامية من حالة التوتر بين البلدين وتصاعدت بعد الزيارة التي قام بها رئيس هيئة أركان الجيش السوداني إلى أديس ابابا والإعلان عن زيارة مرتقبة للرئيس البشير إلى أديس ابابا.
إن الوضع الحالي قد يتفاقم بسبب تراكم سوء الفهم وردود الأفعال المترتبة على الحملات الإعلامية وعلى تداعيات التسريبات الراهنة التي قادت حتى الآن إلى كثير من السلبيات، وقد بدأت مؤخراً محاولات خجولة من وزير الخارجية المصري لينفي كل هذه التسريبات السالبة، والتأكيد على عمق العلاقات السودانية المصرية وإدانة الانفلات الإعلامي من أية جهة. كما سعت الخارجية السودانية إلى توضيح حقيقة ما حدث خلال زيارة الرئيس التركي للسودان ونفي ما تردد من إنشاء قاعدة بحرية أو تحويل «سواكن» إلى قاعدة عسكرية حتى تزيل الآثار السالبة التي ترتبت على تلك الزيارة، وربما كان الوضع الحالي الملتبس في حاجة إلى مجهودات أكثر أثراً وإلى شفافية كاملة في التعامل مع الوقائع بمصداقية تامة والاتجاه فوراً لمعالجة الأسباب الحقيقية للمشاكل بين دول المنطقة بما في ذلك أزمة حلايب بين مصر والسودان وأزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والأزمة الحدودية بين إريتريا وإثيوبيا؛ إذ إنه إذا ما استمرت هذه الأزمات الثلاث فإن الأسباب الحقيقية للتوتر في المنطقة ستظل قائمة ومؤثرة ومهددة لأمن المنطقة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.