تجار: زيادة مبيعات الإكسسوارات ومستحضرات التجميل

ماهر مضيه

السبت، 13 يناير 2018 12:57 ص 19

قال عدد من باعة الإكسسوارات ومستحضرات التجميل في السوق المحلي، إن الطلب تزايد على هذه المنتجات خلال العام 2017 بنسبة تصل إلى 15% تقريباً مقارنة بالعام الذي سبقه، الأمر الذي حقق نمواً في المبيعات بالنسبة ذاتها. وأوضح هؤلاء لـ «العرب» أن غالبية المعروضات من الإكسسوارات النسائية ومواد التجميل يتم استيرادها مباشرة من دول الصين والهند وباقي بلدان شرق آسيا، ضمن مواصفات ومقاييس مرتفعة. بيّن الباعة أن الإقبال على المحلات التجارية الكائنة في الأسواق الشعبية، والمخصصة لبيع الإكسسوارات النسائية ومستحضرات التجميل مرتفع في جميع أوقات السنة.
ولفت الباعة إلى أن أسعار المواد المختلفة من الإكسسوارات النسائية ومواد التجميل في الأسواق الشعبية تعتبر أقل من نظيراتها في الأسواق الأخرى، كما أنها بذات الجودة والمواصفات.
ونوه الباعة إلى أن المحلات التجارية اتبعت سياسة طرح الخصومات والعروض على جميع المعروضات، وذلك بهدف جذب الزبائن وزيادة حجم المبيعات على طوال فترات العام.
وتوقع الباعة أن يبقى الطلب مستقراً أو يتزايد بشكل طفيف خلال الربع الأول من العام الجاري، متأملين في تحقيق نمو كبير في المبيعات، ومشيدين بنشاط حركة السوق خلال العام 2017.
نمو المبيعات
وفي هذا الشأن، قال البائع محمد فجر الله إن المبيعات حققت نمواً خلال العام 2017 بنسبة 15% تقريباً مقارنة مع العام 2016، حيث تزايد الطلب خصوصاً بعد الاستيراد من المصدر، ما أسهم في انخفاض أسعار بعض المعروضات. وأضاف: «إن غالبية المنتجات من الإكسسوارات النسائية ومستحضرات التجميل المعروضة هي من الصناعة الصينية والهندية ودول شرق آسيا، والتي تمتاز بالجودة العالية والثمن المنافس».
وتوقع فجر الله أن يتزايد الطلب بشكل طفيف خلال العام الجاري، إذ إن هذه المنتجات يتم استخدامها خلال فترات العام كافة، الأمر الذي يجعل الإقبال عليها مستقراً طوال العام.
تزايد الطلب
وفي الصدد ذاته، أكد البائع محمد أبو ليث ارتفاع مستوى الطلب على المستلزمات النسائية من الإكسسوارات ومستحضرات التجميل خلال العام 2017 بمقدار 20% تقريباً، مقارنة بالعام 2016.
وأضاف: «هناك تراجع في أسعار هذه المنتجات، حيث أصبح يتم استيرادها من المصدر، ما خفض التكلفة على التاجر وبالتالي على المستهلك، الأمر الذي زاد من حجم الإقبال عليها».
ولفت أبو ليث إلى أن المحلات التجارية تقوم بطرح عدد من العروض والخصومات على المنتجات المعروضة في الأسواق الشعبية بهدف جذب أكبر قدر ممكن من الزبائن وتنمية المبيعات.
ترويج إلكتروني
وفي الإطار نفسه، أوضح البائع عبد الرحمن أن الإقبال على المستلزمات النسائية من الإكسسوارات ومستحضرات التجميل تزايد خلال العام الحالي بسبب تراجع أسعار المنتجات في الأسواق الشعبية.
وأضاف: «زيادة الإقبال على الأسواق أدت إلى ارتفاع في حجم الطلب، الأمر الذي أسهم في زيادة المبيعات بشكل جيد خلال العام 2017، كما أن البضائع تلقى رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية لانخفاض ثمنها».
تراجع الأسعار
وعلى الصعيد ذاته، أكد البائع محمد غفران أن استيراد المنتجات التجميلية والإكسسوارات النسائية من المنشأ ساهم بتخفيض التكلفة على التجار، وبالتالي تراجعت الأسعار أمام الزبائن، الأمر الذي عزز المبيعات والطلب على هذه السلع.
وأضاف: «لقد حققت المبيعات نمواً خلال 2017 بنسبة تزيد عن 10% تقريباً مقارنة بالعام 2016، إذ إن مستحضرات التجميل والإكسسوارات النسائية تلقى طلباً طوال العام، خصوصاً وأنها سلع أصبحت يومية الاستخدام».
الاستيراد من المنشأ
ولفت غفران إلى أن غالبية البضائع تستورد من الصين والهند ودول شرق آسيا، حيث تمتاز بجودة عالية وأثمان منافسة، مشيراً إلى أن المحلات التجارية تقوم بجذب الزبائن بشكل كبير عبر طرح خصومات حقيقية على الأسعار وعروض على المنتجات من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من المبيعات.
ويعتبر الاستيراد من المنشأ أحد عوامل تراجع أسعار المنتجات في السوق المحلي، حيث إن تكلفة القطع انخفضت على التجار، الأمر الذي أدى لطرح المحلات التجارية خصومات وعروضاً جاذبة ومحفزة للشراء، بحسب الباعة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.