مؤتمر دولي يناقش أفضل وسائل علاج «طوارئ الأطفال»

حامد سليمان

السبت، 13 يناير 2018 01:08 ص 22

انطلقت أمس أعمال المؤتمر الثاني لطب طوارئ الأطفال؛ الذي تستضيفه مؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع قسم طب الطوارئ في سدرة للطب. وحضر المؤتمر -الذي تتواصل أعماله على مدار 3 أيام، وتختتم غداً الأحد- نحو 600 مشارك من مختلف تخصصات الرعاية الصحية بما فيهم: الأطباء والمسعفون، والصيادلة، ومزودو الرعاية الصحية المساندة، وأطباء الأسنان، والكوادر التمريضية. وينتاول المؤتمر أساسيات طب طوارئ الأطفال؛ الذي يعتبر أحد الفروع الطبية المعنية برعاية المواليد الجدد والأطفال والمراهقين. ويستضيف المؤتمر نخبة من الخبراء المحليين والدوليين لبحث أفضل الممارسات المعتمدة في علاج الحالات الطارئة والشائعة التي يعاني منها الأطفال، كما سيتم مناقشة عدد من المجالات المتخصصة والمتصلة بطوارئ الأطفال، بما فيها الخدمات الطبية الطارئة، والتمريض، وسوء معاملة الأطفال، وإصابات الحوادث لدى الأطفال، بما يتيح تبادل المعارف وتوفير الفرص التعليمية لأخصائيي الرعاية الصحية العاملين في هذا المجال الطبي. ويتخلل المؤتمر في الفترة الصباحية جلسات عامة؛ تليها في فترة بعد الظهر جلسات متخصصة تراعي الاحتياجات التعلمية للمشاركين.

د. العامري:
استعراض التجارب الطبية القطرية

قال الدكتور محمد العامري: إن المؤتمر من أهم وسائل التطوير الطبي على مستوى العالم، ويحقق الاستفادة من الخبرات المشاركة من دول أخرى، واستعراض بعض التجارب في دولة قطر، وتقديم آخر الأبحاث الطبية في مجال طب طوارئ الأطفال، والاضطلاع على آخر المستجدات في طب الأطفال، سواء كانت أمراض القلب، أو أمراض الجهاز التنفسي، أو الجهاز الهضمي، أو أمراض الأيض عند الأطفال، والإصابات عند الأطفال، وكيفية حماية الطفل من الاعتداءات الجسدية والجنسية.
وأشار إلى أن عدد المتحدثين في المؤتمر بلغ 74 متحدثاً يشاركون على مدار الأيام الثلاثة للمؤتمر، على مستوى عالمي من حيث التمثيل والموضوعات المطروحة، لافتاً إلى أن الحضور كان مفاجئاً، فقد تجاوز 700 شخص، وأن الطلب على المشاركة ما زال قائماً، ولكن كل الأماكن كانت محجوزة، فالطلب للمشاركة كان أعلى من المتوقع، سواء من الكوادر في «حمد الطبية»، أو القطاع الصحي الخاص بالدولة.
وأكد العامري أن السنوات الأخيرة شهدت جهوداً بحثية واسعة في طب طوارئ الأطفال، وشملت أمراض الربو وأمراض الجهاز الهضمي، ومنها ما نشر في مجلات عالمية، منوهاً بأن مؤسسة حمد الطبية حريصة على إدخال كل ما هو جديد في الطب، بما يدعم حرصها على تقديم أفضل مستويات الرعاية.

د. الأنصاري: 60 اختصاصياً يشاركون في الفعاليات

قال الدكتور خالد الأنصاري، رئيس إدارة طب الطوارئ في سدرة للطب، والمدير الطبي لخدمات طوارئ الأطفال بمؤسسة حمد الطبية: «بالأصالة عن مركز سدرة للطب ومؤسسة حمد الطبية، من دواعي فخري واعتزازي أن نستضيف مجدداً زملاءنا من مختلف أنحاء العالم في مؤتمر طب طوارئ الأطفال في دولة قطر.
وأضاف: أن المناقشات والجلسات التعليمية بالمؤتمر سوف تساعد كوادرنا المعنية برعاية الأطفال الذين يعانون من حالات صحية طارئة وعاجلة على منح مرضانا الصغار مستويات أفضل من الرعاية، بما يساهم بدوره في تعزيز صحة الأطفال، وإعادة الفرحة إلى قلوبهم.
وتابع: يتناول المؤتمر بصورة عامة أحدث مستجدات طب طوارئ الأطفال، وتعريف المشاركين بطرق التعامل مع الطفل المُعَنف، وغيرها من الحالات التي تتعلق بالأطفال، كما يخصص جانباً للكادر التمريضي، وكيفية التعامل مع الحالات، إلي جانب طواقم الإسعاف.
وقال إن المؤتمر سوف يناقش طرق التعامل مع الحروق للأطفال، وحالات الحوادث البسيطة والكسور، أما اليوم الأخير، فيخصص للتعريف بطرق التعامل مع الحوادث الأكثر تعقيداً.
وأشار إلى أن 60 شخصاً يشاركون في المؤتمر من خارج قطر، منوهاً بأن المؤتمر به 20 متحدثاً من الطواقم الطبية لدول مختلفة، ومختلف الدراسات، من بينهم مختصون من الولايات المتحدة، وكندا، وبريطانيا، إضافة إلى الخبرات المحلية.

د. الجناحي: طرح أحدث الأبحاث والعلاجات

قال الدكتور محمد الجناحي، رئيس قسم الأطفال في «حمد الطبية»، ونائب رئيس قسم الأطفال في مستشفى سدرة: المؤتمر مهم جداً، لأنه ينقل للمشاركين آخر المعلومات والأبحاث الواردة في التعامل مع الحالات الطارئة للأطفال بأنواعها، فضلاً عن الكثير من الأمراض.
وأضاف قائلاً: إن المشاركين سوف يستمعون للمتحدثين حول الجديد في أمراض الأطفال، سواء ما يتعلق بالفيروسية منها، أو مشكلات القلب أو الرئتين، وغيرها من أمراض الأطفال، الأمر الذي يساهم في تقديم أفضل العلاجات للمرضى من أطفال قطر.
وأكد أن كل جراحات القلب للأطفال باتت متوفرة في «حمد الطبية»، باستثناء زراعة القلب فقط، أما زراعة الكلى فمتوفرة للأطفال في «حمد الطبية»، منوهاً إلى أن الجراحات العادية للأطفال كلها متوفرة في قطر، ولفت إلى أن الانتقال بصورة كاملة للسدرة يبدأ غداً الأحد، معرباً عن تفاؤله بهذا الانتقال، خاصة أن المكان أصبح ضيقاً على المختصين والمراجعين لقسم الأطفال في «حمد الطبية»، مشيراً إلى أن عملية النقل تستغرق ما بين 4 إلى 5 شهور.
ونوه إلى أن بعد اكتمال عملية الانتقال سيكون بـ «حمد الطبية» بعض العيادات البسيطة، أما العيادات التخصصية فستكون كلها في مستشفى سدرة.

د. اليافعي: غياب غير مؤثر

قال الدكتور خالد اليافعي، استشاري طب طوارئ الأطفال: إن هذا الحدث يقام بحضور الاختصاصين من أطباء الأطفال، وطوارئ الأطفال في الدولة، والحريصين على المشاركة من خارجها.
وأضاف: الموضوعات المطروحة هذا العام كثيرة، وهناك تنوع في عدد المشاركين، هناك مشاركون من الولايات المتحدة، وكندا، ودول الخليج، الأمر الذي يثري المؤتمر، لافتاً إلى أن نسخة مؤتمر هذا العام تشهد مشاركة قسم الإسعاف، وغيره من الأقسام التي لم تكن مشاركة بمؤتمر العام الماضي، ويغطي المؤتمر الحالي موضوعات كثيرة. ولفت إلى أن عدم مشاركة أطباء دول الحصار لم تؤثر على نجاح المؤتمر.

د. الكندري: حدث طبي مهم

أكد الدكتور مشعل الكندري -استشاري طب الأطفال، من دولة الكويت- أن الحدث مهم جداً، وأن جهود قطر في إقامته محل تقدير، نظراً لكونه يغطي كل ما يتعلق بطوارئ الأطفال، ومن حيث التطورات المذكورة في الجلسات، وقال: «إن المؤتمر مهم بالنسبة لكل طبيب يسعى إلى تطوير مهنته، ومهتم بصحة الأجيال». ولفت إلى أن موضوعات المؤتمر متنوعة، وتغطي جميع فروع طب الأطفال، خاصة طوارئ الأطفال، واصفاً جهود القائمين على المؤتمر بـ «الجبارة».

د. الفارسي: 3 محاضرات متخصصة

قال الدكتور سامي الفارسي، استشاري أول طوارئ الأطفال، من سلطنة عمان: أشارك كمتحدث في 3 محاضرات عن طوارئ الأطفال بصورة عامة، مشيراً إلى أن المؤتمر يناقش الكثير من الموضوعات، وسط حضور المتميز، موضحاً أنه يتناول في محاضراته تقييم الالتهابات الحرجة لدى الأطفال، وهي لكوادر التمريض، وتتناول المحاضرة الثانية طب طوارئ الأطفال بصورة عامة، بينما تتطرق المحاضرة الأخيرة غداً، لإصابات الرأس لدى الأطفال.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.