النسخة الثانية من البرنامج.. "قطر للتنمية" يطلق قائمة التميز للشركات الصغيرة والمتوسطة 2018

الدوحة - قنا

الإثنين، 12 فبراير 2018 03:49 م 67

أعلن بنك قطر للتنمية اليوم، عن إطلاق النسخة الثانية من برنامج قائمة التميز للشركات الصغيرة والمتوسطة 2018، وذلك بالشراكة مع بورصة قطر وغرفة قطر، حيث فتح الباب أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة للتسجيل في هذا البرنامج ابتداء من اليوم وحتى 31 مارس المقبل.

وفي مؤتمر صحفي عقد بهذه المناسبة، قال السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، إن البرنامج يوفر منصة مناسبة لتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتتويجاً لجهودها في دفع عجلة التنمية والمساهمة في بناء اقتصاد متنوع مستدام، فضلا عن تسليط الضوء على نجاحات الشركات واستعراض جهودها المتميزة والمبتكرة في الإدارة والتسيير.

وأوضح أن من بين شروط التقديم للبرنامج أن لا يقل عمر الشركة عن 3 سنوات وأن تندرج تحت التعريف الوطني للشركات الصغيرة والمتوسطة، وأن تكون قادرة على مشاركه قوائمها المالية مع فريق التقييم المستقل.. مبينا أن التقييم يتم عبر معايير مالية تمثل 40 بالمئة من الدرجة النهائية للشركة المتقدمة، وأخرى تقنية تمثل 60 بالمئة، فيما أضاف قطر للتنمية معيارا جديدا يتعلق بتحقيق جزء من الاكتفاء الذاتي، وذلك نظراً للدور المهم الذي لعبته الشركات القطرية الصغيرة والمتوسطة في إضافة قيمة إلى توطين سلسلة التوريد, فضلا عن وجود عناصر أخرى من بينها الابتكار وتبني التكنولوجيا الحديثة, وروح ريادة الأعمال, والتوجه الدولي والقدرة على التصدير, وتقييم التميز الإداري وتبني أفضل الممارسات العالمية، وغيرها من معايير أساسية للتقييم.

وأضاف أن برنامج "قائمة التميز" يأتي ضمن إطار جهود بنك قطر للتنمية لتحفيز القطاع الخاص ورواد الأعمال، حيث سيفتح الباب مرة أخرى للشركات التي تُوجت في عام 2016 للعودة والمنافسة للحفاظ على ترتيبها من جديد، كما يتيح الفرصة للشركات التي لم يحالفها الحظ في النسخة الأولى للمنافسة في العام 2018.

وبين أن النسخة الأولى لهذا البرنامج حظيت بإقبال كبير تجاوز أكثر من 800 طلب، تمت دراستها وتقييمها بعناية، واختيرت أعلى خمسين شركة من بينها حسب تقييم مستقل، حيث تمكنت الشركات الفائزة من الحصول على فرص عمل مميزة مع المؤسسات الكبرى.

ودعا رواد الأعمال من أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة للتقديم للبرامج والاستفادة من تقييم فريق مستقل ذي خبرة عالية في مجال الاستشارة والارشاد للشركات الصغيرة والمتوسطة، والمنافسة للحصول على مكان لهم ضمن قائمة التميز.. موضحا أن وجود شركة في قائمة التميز يمنحها فرصة لإثبات وجودها في السوق المحلية والعالمية، كما يمنحها فرصة للعمل مع المؤسسات الكبرى.

من جانبه، قال السيد صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، إن برنامج تصنيف الشركات في قائمة خاصة بالتميز وفقا لمعايير دقيقة ومحددة ترتكزُ على الجانبين المهني والمالي، ساهم في خلق منصة لهذه الشركات المتميزة تساعدها على الانطلاق نحو العالمية.. مبينا أن البرنامج يسعى لتحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة على تطوير أدائها وجودة الخدمات والمنتجات التي تقدمها، وتعزيز الابتكار والإبداع لديها، بما يمكّنها من المنافسة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.

وأكد حرص غرفة قطر على دعم الشركاتِ الصغيرةِ والمتوسطة وتحسين أدائها، حيث تقوم الغرفة في إطار هذا المسعى بمساعدة تلك الشركات على الترويج لمنتجاتها سواء من خلال تسهيل المشاركة في المعارض والمؤتمرات المحلية والدولية، أو من خلال اللقاءات التي تجريها مع الوفود التجارية الأجنبية داخل قطر وخارجها، وذلك باعتبار الغرفة هي الجهة الراعية للقطاع الخاص في الدولة.

يذكر أن التسجيل ضمن برنامج "تصنيف الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطر"يوفر عدة مزايا للشركات المسجلة في القائمة، حيث يساعدها على إضفاء مزيد من المصداقية والوضوح أمام الجهات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص المختلفة، كما أن وجود الشركات في هذه القائمة يجعلها من بين الأفضل أداء في القطاع مما يساعد على الفوز بعقود المشتريات، بالإضافة إلى الانتشار المحلي والإقليمي والدولي.

ويساهم البرنامج في التنمية الشاملة للنظام الاقتصادي لهذه الفئة من الشركات في قطر، حيث يعمل على خلق مناخ مشجع في أوساط الأعمال في الدولة، وخلق ثقافة تهدف لتبني أفضل الممارسات وتميز الأعمال من حيث الجودة والمعاملات المالية المدققة والحوكمة والهيكل الإداري.

وكانت النسخة الأولى من البرنامج التي انطلقت في العام 2016، اختارت 50 شركة صغيرة ومتوسطة تم إدراجها من قبل بنك قطر للتنمية في قائمة التميز للشركات الصغيرة والمتوسطة، التي أصبحت منصة هامة لعرض إنجازات الشركات الصغيرة والمتوسطة وتكريم الأفضل أداء منها بناء على المعايير المذكورة آنفا.


أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.