الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي يعلن عن الفائزين في المسابقة العاشرة لبرنامج خبرة الأبحاث

الدوحة - قنا

الأربعاء، 11 أبريل 2018 07:47 م

أعلن الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي التابع لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع نتائج المسابقة السنوية العاشرة لبرنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين، حيث حصلت جامعة قطر على المركز الأول بالمسابقة، فيما حصدت جامعة تكساس إي آند إم في قطر المركزين الثاني والثالث.

وكان الاختيار قد وقع على سبعة مشاريع شملت مجالات متنوعة مثل الصحة، والطاقة والبيئة، وعلوم الحاسوب وتقنية المعلومات، والعلوم الاجتماعية والآداب والعلوم الإنسانية، للمشاركة في المرحلة النهائية على شكل عروض شفهية قدمت أمام لجنة من الحكام المختصين. 

وضمت القائمة النهائية للمشاريع المتأهلة أربعة مشاريع من جامعة قطر، ومشروعين من جامعة تكساس إي آند إم في قطر، ومشروع واحد من جامعة نورثويسترن في قطر.

وقُيمت المشاريع تبعاً لمستوى المحتوى العلمي والتكنولوجي، ومدى الخبرة البحثية التي حصل عليها الفريق، إضافة إلى جودة العرض الشفهي المقدم. 

وفاز فريق جامعة قطر بالمركز الأول عن مشروع "التأثيرات المضادة من نبات الغويف على الفطريات المسببة لأمراض ما بعد القطف بالفواكه والثمار في قطر"، حيث ركز المشروع على تأثير نبات الغويف على التنوع البيولوجي والزراعة في قطر.

وحصد فريقان من جامعة تكساس إي آند إم في قطر المركزين الثاني والثالث، عن مشروعي "تجربة جديدة لفصل النفط الخام ومستحلبات المياه باستخدام تكنولوجيا الموجات فوق الصوتية"، و"دراسة بالوعة حرارية صغيرة الحجم لتبريد الخلايا الشمسية الضوئية"، على التوالي.

وبهذه المناسبة قالت الدكتورة عائشة العبيدلي، مديرة برامج تنمية القدرات في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي إن الخبرات البحثية المكتسبة من هذا البرنامج تمنح الطلاب سمة التميز عن الآخرين، إذ أصبحت المنافسة قوية للحصول على فرصة استكمال الدراسات العليا وإيجاد الوظيفة المناسبة، مضيفة أن اكتساب الطلاب لمثل هذه الخبرات البحثية عن جهات عملهم المستقبلية يعكس مدى قدرتهم على تنفيذ المشاريع، والعمل بشكل مستقل. وعلاوة على ذلك، فإن مجرد التطوع بالوقت والجهد للمساهمة في مشروع بحثي يمثل تجربة مجزية في حد ذاتها. 

وأضافت قائلة "لهذا السبب، نشجع الطلاب على اغتنام الفرص المتاحة لهم في مجالي العلوم والبحوث، كما أتمنى لجميع المشاركين في هذا البرنامج حظاً موفقاً في خططهم المستقبلية".

بدورها، قالت الدكتورة سهيلة غلوم، استشاري أول الأمراض النفسية في مؤسسة حمد الطبية، والبروفيسور المشارك بوايل كورنيل للطب - قطر، التي ترأست هيئة تحكيم المسابقة "إنه لمن المشجع رؤية طلبة جامعيين يجرون أبحاثاً ذات مستوى عال، ويستعرضون مشاريعهم البحثية بكل ثقة، وبطريقة احترافية"، موضحة أن اللجنة وجدت صعوبة في اختيار الفائزين للجودة العالية للمشاريع المقدمة.

وأضافت أن برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين يُعد برنامجاً مهماً وتنافسياً في الوقت نفسه، وعلى الطلبة أن يفخروا بما حققوه، خاصة مع المشاريع التي قدموها في مجالات لها أولوية بالنسبة لدولة قطر، واكتسابهم خبرة قيمة حول طريقة إعداد البحوث وعرضها.

ويوفر برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين، الذي انطلق عام 2006، فرصة الحصول على التدريب العملي تحت إشراف نخبة من الباحثين المختصين لإكساب الطلاب الخبرات والمهارات اللازمة، التي تمكنهم من إتمام مسيرتهم العملية في مجال البحث العلمي وتعزيز القدرات المحلية في هذا المجال.

وقد استفاد أكثر من 3200 طالب من مختلف الكليات والجامعات بدولة قطر من برنامج خبرة الأبحاث للطلبة الجامعيين، حيث شاركوا في 937 مشروعاً من خلال 22 دورة من البرنامج، واختير أفضل 25 بالمائة من المشروعات المكتملة في عام 2017 للمشاركة في المسابقة السنوية العاشرة للبرنامج.









أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.