ميدل إيست آي: المجتمع الإسرائيلي فقد بوصلته الأخلاقية

ترجمة - العرب

الإثنين، 16 أبريل 2018 12:16 ص 70

قال الكاتب والمحلل السياسي جدعون ليفي إنه خلال الأسابيع القليلة الماضية قُتل أكثر من 30 فلسطينياً، وأصيب مئات آخرون بنيران الجنود الإسرائيليين منذ بدء «مسيرة العودة الكبرى» في 30 مارس، مشيراً إلى أن المتظاهرين كانوا غير مسلحين ولم يهددوا حياة الجنود خارج السياج، واصفاً ما حدث بـ «المجزرة».
أضاف الكاتب في مقال نشره موقع «ميدل إيست آي» البريطاني، أن مدى العنف ضد المدنيين الفلسطينيين العزل، إلى جانب حقيقة أن إسرائيل لديها خيارات غير قاتلة للتعامل مع المظاهرات، أخفق في إثارة مناقشة عامة مهمة في إسرائيل، وتابع بالقول: «ما زال لا يزعج الإسرائيليين وجود جيش يطلق النار على المتظاهرين العزل والصحافيين، بل ويفخرون بذلك، ويبررون أن هؤلاء ليسوا محتجين أبرياء، بل إرهابيين يهددون سيادة وأمن إسرائيل».
ورأى الكاتب أن إسرائيل لا يمكنها الآن المضي في روتين الإنكار والقمع، وأنه أصبح من المستحيل الدفاع عن جنود سمعوا وهم يهللون ويعبّرون عن حماستهم عند سقوط فلسطيني غير مسلح.
وقال الكاتب: «كان ينبغي أن يشعر الإسرائيليون بالرعب إزاء أول مجزرة وقعت في يوم الأرض، عندما قُتل أكثر من 12 فلسطينياً وأصيب مئات آخرون بجروح، ثم في هجمات الجيش الهائلة في يوم الجمعة التالي، ثم في مقطع الفيديو لجنود يهتفون، لكن المجتمع الإسرائيلي خسر بوصلته الأخلاقية وفقد الحس أمام هذه الأشياء».
واختتم الكاتب مقاله بالقول: «في غزة، تسفك دماء المدنيين عبثاً، وإسرائيل -التي يسفك جنودها تلك الدماء- غير مبالية، بل إن هناك فئات معينة من المجتمع الإسرائيلي تجد في ذلك سبباً للسعادة والفخر والرضا. إن أصوات الجنود في هذا الفيديو المثير هي أصوات نسبة كبيرة من الإسرائيليين.. وهؤلاء الجنود يعبّرون عن مشاعر حقيقية، وإن كانت سرية، من قبل شريحة واسعة من الجمهور الإسرائيلي، أوسع بكثير مما يبدو.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.