الدوحة استطاعت تجاوز الآثار السلبية للحصار بن طوار: سنغافورة وجهة مثالية للمستثمرين القطريين

هداب المومني

الإثنين، 16 أبريل 2018 11:42 م

أكد سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار، نائب رئيس غرفة قطر، أن القطاع الخاص القطري يهتم بتنمية علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية وفتح آفاق تعاون جديدة مع الجانب السنغافوري بما يحقق فائدة لاقتصاد البلدين الصديقين. ونوه سعادته بأن دولة قطر تولي اهتماماً كبيراً بتعزيز تعاونها مع دول آسيا، بما فيها سنغافورة، التي تربطها بها علاقات قوية وتعاون مثمر في كثير من القطاعات، لافتاً إلى أن البلدين وقعا العديد من مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون مما دفع حجم التبادل التجاري بينهما العام الماضي للنمو إلى ما يقرب 6.4 مليار دولار.

جاء ذلك خلال استضافة الغرفة لوفد أعمال سنغافوري برئاسة السيد سيونج سينج تيو رئيس أتحاد الأعمال السنغافوري بمقر الغرفة الاثنين، إذ أشار بن طوار إلى أن سنغافورة تعتبر وجهة استثمارية، وأن كثيراً من أصحاب الأعمال القطريين يرغبون في الاستفادة من الفرص المتاحة وإقامة شراكات ومشاريع مشتركة.

تجاوز

وقال نائب رئيس الغرفة إن دولة قطر استطاعت أن تتجاوز الآثار السلبية للحصار خلال فترة وجيزة، مشيراً إلى أن القطاع الخاص كان له دور رائد خلال هذه الأزمة، وأن هناك إجراءات سريعة تم تدبيرها من أجل ضمان تدفق السلع والبضائع دون انقطاع.

تصنيع محلي

وعن هذه الإجراءات، ذكر أنه قد تم تدشين خطوط ملاحية مباشرة مع عدد من الدول الصديقة، مشدداً على دور أصحاب الأعمال القطريين في توفير السلع والمنتجات وزيادة الاتجاه نحو التصنيع المحلي والاعتماد على المنتج الوطني.

وأعرب عن دعم غرفة قطر لتعزيز التعاون بين الشركات القطرية والسنغافورية وعن قدرة السوق القطري على استيعاب مزيد من الشراكات والشركات السنغافورية لما يحقق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.

من جانبه، قال السيد سيونج سينج تيو، رئيس الجانب السنغافوري، إن اتحاد الأعمال السنغافوري قام بعدة زيارات إلى دولة قطر، معرباً عن إعجابه بمدى التطور والنهضة التي حققتها قطر على كافة الأصعدة.

فرص استثمارية

وقال سينج تيو إن قطر وسنغافورة متشابهتين في كثير من النواحي وأنهما يزخران بالفرص الاستثمارية التي تشجع أصحاب الأعمال من كافة دول العالم، منوّهاً بأن هناك أكثر من 300 شركة سنغافورية تعمل في السوق القطري في قطاعات البنوك والخدمات والإنشاءات.

يذكر أن أتحاد الأعمال السنغافوري تأسس عام 2002، ويعد أكبر غرفة تجارية تخدم مصالح مجتمع الأعمال بسنغافورة في مختلف المجالات، ويضم حوالي 26 ألف شركة، فضلاً عن غرف تجارية محلية وعالمية مهمة، كما يعمل الاتحاد حلقة وصل بين مجتمع الأعمال السنغافوري والحكومة، ويقدم العديد من مبادرات بناء الكفاءات والخدمات للمشروعات.

وعلى هامش اللقاء قدم الوفد السنغافوري عرضاً توضيحياً عن فرص الاستثمار والأعمال المتاحة، وذلك لتعريف مجتمع الأعمال القطري بهذه الفرص وتشجيع التعاون بين الشركات القطرية ونظيرتها السنغافورية.

واستعرض العرض القطاعات الواعدة التي يمكن للجانبين التعاون فيها، وهي الصناعات الكيمائية والدوائية والنقل والخدمات اللوجستية وتكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية والعقارات والطاقة.























أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.