د. سهير وسطاوي المدير التنفيذي للمكتبة: منارة للمعرفة في العالم أجمع

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 02:26 ص 47

قالت الدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية: «إنه لمن دواعي فخرنا واعتزازنا أن نتشرف بحضور حضرة صاحب السمو ليفتتح مكتبة قطر الوطنية، ونودّ بهذه المناسبة أن نرفع إلى سموه وضيوفه الكرام أسمى آيات الشكر والامتنان على مشاركتنا في الاحتفال بهذا الإنجاز العظيم».
وأضافت: «إن مكتبة قطر الوطنية تسعى إلى أن تكون منارة للمعرفة ليس فقط في قطر، بل في العالم أجمع.
وهذا الافتتاح المشهود للمكتبة الذي حضره أكثر من 700 شخصية دولية رفيعة من قطر والعالم، لهو أبلغ شاهد على استمرار المكانة الرفيعة للمكتبات ودورها الحيوي في الحياة اليومية للشعوب».

البرغوثي: الكتب أقدر على تغيير العالم

أكد الشاعر الفلسطيني تميم البرغوثي، في كلمته بافتتاح المكتبة، أن بناء المكتبات يكون من بناء الأمم، مشيراً إلى أن الكتب اليوم أقدر على تغيير العالم من أي وقت مضى.
وأضاف: «على الرغم من كثرة الموت حولنا، فنحن في زمن ميلاد كبير، فلم تكن على الأرض قط هذه الأعداد من البشر، ولم يكن اتصالهم سلساً كذلك، فاليوم مع سهولة الاتصال تُنشر الفكرة». وأكد أن الأمة كلها وليس قطر وحدها تحتاج إلى هذه المكتبات، وإلى مكتبات أكثر وأكثر، وإلى أفكار جديدة تتسع للزمان والمكان، تزيد الحرية وتقلل الموت؛ لأن المكتبات والحرية توسّع المدن والأفكار.
وثمّن البرغوثي بناء المكتبات وتحمُّل تبعات ما تأتي به من أفكار، وأنها شجاعة بعيدة الآثار ومحمودة من دولة قطر، مؤكداً أن الأفكار التي يحملها الإنسان تُبلغه مقصده وتنصره على أعدائه، سواء أكان هذا العدو محتلاً أم مغتصباً لسطة.

عبد الستار الطائي: مذكرة تعاون لحفظ البحوث

أكد عبد الستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري للبحث العلمي، أن مكتبة قطر الوطنية تعد بمثابة خزين المعرفة العالمي الذي يساهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، باعتبار أن العلم هو بناء الأجيال على مستوى العالم، وتعد المكتبة إحدى ركائز المعرفة وتطوير البحث العلمي والتعليم.
لافتاً إلى أن المكتبة ستكون ليس فقط عاملاً مساعد، بل جاذباً كبيراً للباحثين من مختلف أنحاء العالم، خاصة الرقمنة للمخطوطات وغيرها. وأضاف: وقعنا مذكرة تفاهم بين الصندوق وبين المكتبة، بهدف حفظ جميع البيانات والمعلومات البحثية، وهي بمثابة الثروة التي نبنيها نحن في البحث العلمي، مشيراً إلى الاتفاق كذلك مع المكتبة لنشر مخرجات البحث العلمي كافة من قطر، ونتائج تمويل البحث العلمي، بالإضافة إلى أنها فرصة لجميع المواطنين في قطر وخارجها للاطلاع على الأبحاث العلمية المنشورة.

استقبال ضيوف الحفل بسجادة مضاءة بمصابيح

استقبلت المكتبة ضيوف الحفل بسجادة مضاءة بمصابيح، صُمِّمت خصيصاً لكي تصحب الوفود في رحلة قصيرة عبر أبرز وأشهر معالم دولة قطر.
كما شهد حفل الافتتاح كلمة ترحيبية للدكتورة سهير وسطاوي، المدير التنفيذي لمكتبة قطر الوطنية، وكلمة للشاعر تميم البرغوثي بعنوان «مدن كالمها»، وعرض فيلم قصير عن المكتبة. بعدها تحدّث المهندس المعماري رِم كولهاس -المصمم المعماري للمبنى- عن الهندسة المعمارية للمؤسسات الثقافية. واستمر الحفل بعرض فيلم آخر، قدم من خلاله مديرو المكتبات من جميع أنحاء العالم التهنئة لمكتبة قطر الوطنية على افتتاحها. بعد ذلك ألقى السيد رولي كيتينغ -الرئيس التنفيذي للمكتبة البريطانية- كلمته حول أهمية المكتبات، فيما تحدّث البروفيسور نيكولاس نيجروبونتي، مؤسس مختبر وسائل الإعلام في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، حول «تأثير التكنولوجيا على خدمات المكتبات».
كما تضمّنت فعاليات الاحتفال عرض خريطة تفاعلية لكل الدول الاثنتين والخمسين التي ينتمي إليها ضيوف الحفل، وخُتِم الحفل بعزف مقطوعة موسيقية فريدة بعنوان «أصوات المكتبة» ألّفتها الملحنة القطرية دانة الفردان.

200 ألف زائر في أقل من عام

في نوفمبر 2017، فتحت مكتبة قطر الوطنية أبوابها على نحو تجريبي لاستقبال الجمهور، وبلغ زوار المكتبة منذ ذلك التاريخ أكثر من 200 ألف زائر، نهلوا العلم والمعرفة من نحو مليون كتاب في المجموعة الرئيسية ومكتبة الأطفال واليافعين باللغتين العربية والإنجليزية ولغات أخرى، كما زار عدد كبير من المهتمين بالتاريخ العربي والإسلامي من المتخصصين والجمهور العام مجموعة المكتبة التراثية التي تحتوي على مخطوطات نادرة شاهدة على العصر الذهبي للحضارة العربية والإسلامية في الطب والرياضيات والفلك والهندسة وغيرها من العلوم، ويزيد عدد مقتنياتها عن 50 ألف مادة.

سلسلة من الفعاليات


بمناسبة الاحتفال بتدشين المكتبة رسمياً، وعلى مدار الأسبوعين المقبلين، تنظم مكتبة قطر الوطنية سلسلة من الفعاليات والمحاضرات العامة والمعارض وغيرها من الفعاليات، من أبرزها المعرض الدائم للمكتبة التراثية، وكانت المكتبة قد نظمت منذ بدء استقبالها للجمهور في نوفمبر، مئات الفعاليات لرواد المكتبة من كل الفئات والأعمار، تتراوح ما بين برامج التعليم المبكر للأطفال، وصقل مهارات اليافعين.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.