سموه وضع «صحيح البخاري» الكتاب رقم «مليون» على أحد الأرفف صاحب السمو يفتتح مكتبة قطر الوطنية

قنا - هبة فتحي

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 02:30 ص

تفضل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فشمل برعايته الكريمة حفل افتتاح مكتبة قطر الوطنية، وذلك في مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، مساء أمس. حضر الحفل صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.
كما حضر حفل الافتتاح معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان الشقيقة، وسعادة السيد بكير بوزداغ مساعد رئيس الوزراء التركي، ومعالي الشيخ علي جراح الصباح وزير شؤون الديوان الأميري، ممثل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة، وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء ممثلة جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة.
كما حضر الحفل فخامة السيد عبدالله غول، رئيس الجمهورية التركية السابق، وفخامة السيد نيكولا ساركوزي، رئيس الجمهورية الفرنسية الأسبق، والسيدة عاطفة يحيى أغا، الرئيسة السابقة لجمهورية كوسوفو، ودولة السيد ماتيو رينزي، رئيس وزراء الجمهورية الإيطالية السابق.
كما حضر عدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء، ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة، وضيوف الحفل.
وبعد ذلك وقع حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى على الشهادة الرسمية لمكتبة قطر الوطنية، والتي تعلن عن افتتاحها رسمياً، ووضع سموه الكتاب رقم «مليون» على أحد رفوف المكتبة، وهو نسخة نادرة من مخطوط لكتاب صحيح البخاري عمره أكثر من 843 عاماً.
وبعد انتهاء الحفل قام سمو الأمير المفدى وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، وكل من صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان الشقيقة، وصاحبة السمو الملكي الأميرة للا حسناء ممثلة جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية الشقيقة، بجولة في المكتبة التراثية، حيث تم الاطلاع على ما تحتويه من مخطوطات نادرة شاهدة على العصر الذهبي للحضارة العربية والإسلامية في الطب، والرياضيات، والفلك، والهندسة، وغيرها من العلوم التي يزيد عدد مقتنياتها عن 50 ألف مادة، تشمل مخطوطات، ووثائق تاريخية، بالإضافة إلى الكتب القديمة من بدايات عصر الطباعة، والخرائط التاريخية، والصور الفوتوغرافية القديمة، والآلات الملاحية والفلكية القديمة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.