وأصلح لي في ذريتي السلسلة الرمضانية ( الجزء الأول )

شيخة بنت جابر

السبت، 19 مايو 2018 01:02 ص

الحمد لله رب العالمين أن بلغنا رمضان، وهذه نعمة عظيمة، تستحق الحمد لله سبحانه وتعالى.
وأذكر نفسي وإياكم بما يقال عند رؤية الهلال: "الله أكبر، اللهم أهله علينا بالأمن، والإيمان، والسلامة، والإسلام، والتوفيق لما يحب ربنا ويرضى، ربنا وربك الله".
أيها الإخوة والأخوات، ها قد هلّت الرحمات، بارك الله لنا ولكم في شهر الغفران، وجعلنا فيه من عتقائه من النيران، وأعاننا فيه على الصيام والقيام وصالح الأعمال.
ومن الضروري أن نبدأ شهر الغفران بتعليم أبنائنا أهمية هذا الدعاء العظيم، وترديده عند رؤية هلال شهر رمضان المبارك، أو الإعلان عنه عبر القنوات الفضائية والإذاعة، أو حتى من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.
فمتى علم المسلم بدخول شهر رمضان، كان من الرائع أن يبدأه بهذا الدعاء، ويعلمه من حوله، ويذكرهم به.
• همسة تربوية:
الدعاء من أجمل العبادات في هذا الشهر الفضيل، فلا بد أن يجد المسلم ويجتهد في الدعاء في حياته عامة، وفي رمضان خاصة، ألقاكم الأسبوع المقبل إن شاء الله تعالى، حيث سنتحدث عن الدعاء، وفضله، وكيف ندرب أبناءنا عليه، كونوا بالقرب.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.