بصالة علي بن حمد العطية حماس منقطع النظير في منطقة المشجعين

معتصم عيدروس

السبت، 07 يوليه 2018 04:37 ص

استقبلت صالة علي بن حمد العطية، أعداداً كبيرة من عشاق كرة القدم، ومن العائلات، وذلك مع انطلاق مرحلة ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها روسيا. وتوافدت أعداد كبيرة من المشجعين، لمتابعة مباراة أوروجواي وفرنسا التي أقيمت عند الساعة الخامسة مساءً، وزاد عدد الحضور كثيراً مع المباراة الثانية التي جمعت منتخب راقصي السامبا (البرازيل) مع بلجيكا.
كانت اللجنة المنظمة قد احتاطت للأعداد الكبيرة من الجماهير المتوقع حضورها، في المباريات بداية من هذا الدور، فقامت بزيادة عدد الكراسي في الصالة، وبالفعل فقد كان الجمهور على قدر التوقعات، حيث امتلأت الصالة تماماً بالحضور الذين شغلوا كل الكراسي الموجودة، بالإضافة إلى الجلسات المخصصة أمام الشاشة العملاقة، كما كانت نسبة الحضور 100% في الكابينات الخاصة التي يتم حجزها مسبقاً، وهي كبائن توفر خصوصية كبيرة للراغبين في حضور المباريات، مع خدمة فندقية عالية المستوى. وأيضاً كان الحضور كبيراً من العائلات في الصالة المخصصة للفعاليات بجانب الصالة الكبيرة.
واستمتع الحضور الكبير بالأغنيات التي شدا بها الفنان العراقي محمد الفارس، عقب المباراة الأولى، والذي قدم إلى الدوحة بدعوى من اللجنة المنظمة لـ «فان زون قطر»، والممثلة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، ووزارة الثقافة والرياضة، والهيئة العامة للسياحة، ضمن عدة حفلات تمت برمجتها للترفيه عن المشجعين في المنطقة، وقد كانت البداية مع الفنان القطري فهد الكبيسي، ثم الفنان المغربي حاتم عمور، ثم الشاب خالد الجزائري، الذين غنوا للجماهير خلال المرحلة الأولى من المجموعة.
ووضعت اللجنة المنظمة للمنطقة برنامجاً يشتمل على ثلاث حفلات أخرى، حيث يغني اليوم على هامش مباراتي ختام ربع النهائي، الفنان اللبناني زياد برجي، وفي نصف النهائي سيكون الموعد مع الفنانين الكويتيين عيسى المرزوق، يوم الثلاثاء المقبل، وإبراهيم دشتي في اليوم التالي مباشرة.
وأمس استمتع الحضور بالمباراتين عبر الشاشتين الكبيرتين اللتين تم نصبهما في صالة علي بن حمد العطية، وسط حماس كبير. وينتظر أن يتواصل الحضور الكبير اليوم مع المباراتين اللتين يختتم بها هذا الدور من البطولة، حيث يلتقي عند الساعة الخامسة منتخبا السويد وإنجلترا، وفي الساعة التاسعة ستكون مواجهة روسيا المستضيف للبطولة مع كرواتيا.

الصور التذكارية مع مجسمات الملاعب
ظل الركن الذي تم فيه وضع مجسمات ملاعب كأس العالم 2022، داخل صالة علي بن حمد العطية، يستقطب أعداداً كبيرة من المشجعين، الذين يبدون إعجابهم بما سيكون عليه شكل الملاعب بعد اكتمالها، ويحرص عدد كبير منهم على التقاط الصور التذكارية للمجسمات، وكذلك صور «السيلفي» معها، على أمل أن يروها في صورتها النهاية بعد أن تكتمل، خلال السنتين المقبلتين، حيث من المنتظر أن يتم الانتهاء من كل منشآت البطولة في العام 2020، أي قبل سنتين من موعد انطلاقها.

الفارس يزور «الإرث»
قام الفنان العراقي محمد الفارس، أمس، بزيارة مقر اللجنة العليا للمشاريع في برج البدع، واطلع الفارس على استعدادات اللجنة لاستضافة قطر لكأس العالم 2022، كما وقف على سير العمل في ملاعب البطولة، وشاهد مجسمات الملاعب في صورتها النهائية.
وأبدى الفارس سعادة كبيرة بما شاهده، وأكد أن بطولة العالم، في نسختها الأولى التي تنظم في الشرق الأوسط، ستكون حدثاً كبيراً، مؤكداً ثقته الكبيرة في أن قطر ستبذل كل جهدها، من أجل أن تكون بطولة مختلفة، وعلى أعلى معايير الجودة. وأضاف الفارس -في حديثه على هامش الزيارة- أن البطولة لكل المنطقة، وبالتالي فهو يعتبرها بطولته، ومستعد لتقديم كل ما يلزم، حتى تحقق النجاح المطلوب.

منطقة الفعاليات تستقطب الأطفال
استقطبت المنطقة الخاصة بالفعاليات التي تقيمها اللجنة العليا للمشاريع والإرث وشركاؤها: وزارة الثقافة والرياضة، في صالة علي بن حمد العطية أمس، عدداً كبيراً من العائلات التي استغلت فرصة عطلة نهاية الأسبوع، للترويح عن أطفالها، وقد وجد الأطفال مبتغاهم تماماً في المنطقة المخصصة للألعاب، ليمضوا وقتاً جميلاً في لعب كرة القدم، والألعاب الإلكترونية «البلاي ستيشن».
ولعل أكثر ما يجعل المنطقة مناسبة بالنسبة للعائلات -بالإضافة إلى الألعاب، والأجواء الباردة في الصالة المكيفة- توفر عدد كبير من نافذات المطاعم التي وفرتها اللجنة المنظمة، والتي توفر كل المأكولات التي يحتاجها الأطفال والكبار.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.