أخلاق الساموراي النبيلة

خالد وليد محمود

الإثنين، 09 يوليه 2018 01:27 ص

لن يحتاج المرء إلى تذكير أو شروحات هنا حول الشعب الياباني، ومدى الدقة وروح الفريق والانضباطية في العمل، وإذا كانت هذه الأخيرة هي عنصر التفوق الأول لليابان، مقارنة ببقية شعوب العالم، فالسعي للكمال يظهر دوماً في الإتقان الشديد في كل ما له صلة بالحياة.
قد يكون أغلبنا تابع مشهد سلوك عناصر المنتخب الياباني وهم ينظفون غرف ملابسهم، وكيف عكست جماهيرهم الكم الكبير من التهذيب والتحضر والأخلاق الرفيعة وهم ينظفون مقاعد جلوسهم في مونديال كأس العالم في روسيا.
وإذا كان البعض قد تساءل: لماذا؟ فالإجابة ببساطة لأن لديهم قاعدة «النظافة من الإيمان»، وهذه قاعدة مقدسة في السلوك الياباني، تنعكس في أخلاقياتهم وتصرفاتهم.
بالمناسبة، رغم خسارة منتخب اليابان وخروجه من مونديال روسيا 2018، إلا أن عناصر المنتخب نظفوا غرف ملابسهم، وتركوا ورقة مكتوب عليها «سباسيبو спасибо» بالروسي، وتعني «شكراً لكم». في لفتة تقدير واحترام إلى روسيا التي تستضيف البطولة.
المشجعون اليابانيون أظهروا أيضاً قدراً كبيراً من التهذيب والتحضر خلال المونديال، والتي حظيت هذه اللفتة بتقدير كبير من مشجعي كرة القدم وغيرهم في مختلف أنحاء العالم. بالمناسبة ما عرف عن مشجعي الياباني أنهم عقب كل مباراة لمنتخبهم يحرصون على تنظيف مقاعد المدرجات التي يستخدمونها، وعدم ترك أية مخلفات وراءهم، وهو سلوك يعكس مدى التحضر للشعب الياباني، ويرغم الآخرين على احترامه ورفع القبعة له.
مما لفت النظر أيضاً في هذا المشهد أن جماهير اليابان، وهي تنظف المدرجات كانت تعمل في شكل صفوف منتظمة، بوقت واحد، وحرص أكبر عدد منهم على المشاركة في هذا السلوك، بمن فيهم كبار السن الذين قطعوا المسافة الكبيرة خلف منتخبهم لمؤازرته وتشجيعه.
رقي اليابان يا سادة وتحضرها وتقدمها ليس محض صدفة، ولم يحدث بين يومٍ وليلةٍ، فهذا شعب يتعلم الأخلاق في طفولته قبل تعلّم المشي والكلام والقراءة والكتابة، الأخلاق هي متلازمة الحضارة والتحضر والرقي والمجتمع السوي والعمل الجماعي الجاد الدؤوب وإنكار الذات.
السؤال الذي تطرحه التجربة اليابانية في كل الميادين، ومنها الرياضية، بالنسبة لشعوبنا، يدور ويتمحور حول الأخلاق، ما نصيب الأخيرة في سلوكنا وقيمنا؟ ونحن لدينا المصدر الذي نؤسس عليه ثقافة أخلاقية؟

فاصلة:
لم ينهض أحفاد الساموراي بالعلم والعمل فقط، وإنما بثلاثية النهضة: العلم والعمل والأخلاق!

أضف تعليقاً

بواسطة: وليد رحمة

الإثنين، 09 يوليه 2018 10:22 ص

من يمتلك الاخلاق لديه الفرصة لان يمتلك كل شيء في حال توفرت الارادة الشعب الياباني مثالا مقال جميل شفاف يسلط الضوء على رقي وأخلاق الشعب الياباني الذي ينفرد بين شعوب الارض بهذه الدرجة من الرقي والاخلاق والارادة