في العدد الثالث للمجلة.. مرشح قطر لليونسكو ضيف "فنار"

الدوحة- العرب

الإثنين، 09 يوليه 2018 03:10 م

د. الكواري: تكريم سمو الأمير لي بعد اليونسكو حمّلني مسؤولية كبرى

شركاتي حققت نجاحًا باهرًا لكن العمل الدبلوماسي والثقافي أخذني منها

كتارا للضيافة تهدي عرضها الصيفي الكبير للقطريين والمقيمين

خبراء وتجار: العقار يستقطب أموال الأفراد الذين لا يحبّون المخاطرة! ‎

فاطمة الشيباني تقاوم الحصار بمعرض "الأم" المفاهيمي المعاصر

ناصر الهلابي يكتب قصة وصول العرب إلى الصين في "المطعم الرقمي"!

علي المالكي: برنامج "فاستبقوا الخيرات" أحبّه الجمهور ونشتاق إليه

عبد الرحمن نجدي يقترح إنشاء المجلس الأعلى لرعاية السينما في قطر

عرفان نظام الدين وحديث الذكريات عن الشاعر الراحل نزار قباني

جامع أحمد أكسكي في أنقرة أحدث تجليات العمارة العثمانية



أصدرت دار العرب العدد الثالث من مجلة "فنار" (يوليو 2018)، الذي جاء مميزًا ومنوعًا، حيث استضافت المجلة سعادة الدكتور حمد عبد العزيز الكواري وزير الدولة، مرشح قطر لليونسكو، الذي أبلى بلاء حسنًا خلال ترشحه لانتخابات المنظمة الأممية العالمية، مؤكدًا للمجلة أنه حقق الهدف من وراء ترشحه بالفوز خلال الجولات الأربع الأولى للانتخابات، مستدركًا أن حصار الأشقاء لدولة قطر لعب دورًا حاسمًا في خسارة العرب رئاسة اليونسكو مجددًا. 

وقال د. الكواري: إن تكريم حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بعد معركة اليونسكو لي ومنحي وشاح سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والذي يمنح للمرة الأولى، حمّلني دينًا كبيرًا ومسؤولية كبرى، مضيفًا: أتمنى أن يكون بمقدوري رد هذا الجميل، وشرح مرشح قطر لليونسكو رؤيته للنهوض بالمنظمة الدولية بأنها ارتكزت على تلبية متطلبات الشعوب في التعليم والتنمية والسلام، منوهًا إلى أنه بثمن طائرتين عسكريتين يمكن حل مشاكل التعليم في العالم بأسره!

الوزير المثقف

وحول رؤيته للتنمية الثقافية، بعد توليه وزارة الثقافة على فترتين سابقتين في قطر، أوضح "الوزير المثقف"، وهو اللقب الذي عرف به الكواري، أن الثقافة قارورة، وتحتاج إلى عناية رسمية وخاصة، حيث للقطاع الخاص دوره المهم في الاعتناء بها، مستذكرًا قول سمو الأمير الوالد عشية الاستعداد لاحتفالية الدوحة عاصمة للثقافة العربية 2010: "لتكن الدوحة عاصمة دائمة للثقافة العربية".

وأماط د. الكواري خلال الحوار المطوّل الذي أجراه الزميل عبد الله الحامدي مدير تحرير "فنار" اللثام عن كثير من مواقفه وآرائه خلال مسيرته الحياتية الحافلة، مثل النجاح الباهر لشركاته الاستثمارية والتي شغله عنها العمل الدبلوماسي والثقافي، ومثل مساندة زوجته له في حملة اليونسكو، وعلاقته الخاصة مع قريته "الغاريّة" الواقعة شمالي قطر، وحلمه القديم المتجدّد بإنشاء قناة ثقافية عربية متطورة بمستوى قناة الجزيرة.

مشروع الريل 

وفي افتتاحيتها التي جاءت بعنوان "مونديال قطر 2022" دعت المجلة إلى استفادة العرب جميعًا من هذا الإنجاز العالمي، وأوردت في بابها الخبري "نوارس" تغطية لزيارة معالي رئيس الوزراء الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني لمشروعي شركة الريل: "ترام لوسيل" و"مترو الدوحة" المزمع تشغيلهما فعليًا عام 2020، وتغطية أخرى لمعرض "الأم" للفنانة فاطمة الشيباني بمناسبة الذكرى الأولى للحصار، بالإضافة إلى موضوع عن فيلم "التحدي" للمخرج الإيطالي يوري أنكاراني عن رياضة الصقور في قطر، وآخر عن أسطورة الفادو البرتغالي المغني جواو براغا، وأخيرًا خبر عودة الفرقة العربية للأناشيد (الشعبية) وأمسيتها التراثية السورية الأولى بعد توقفها عدة سنوات على مسرح قطر الوطني.

وتضمّن باب"سياحة" ما قدمته الشركة العالمية الرائدة "كتارا للضيافة" لزوّارها القطريين والمقيمين من عرض صيفي كبير، وفي"أدب وفن" جاءت القراءة النقدية للدكتور حسن رشيد لأوبريت "حزاية قطرية" لمؤلفها ومخرجها فيصل التميمي، وقصيدة "فراغ" للشاعر محمد المرزوقي، وحوار أجراه محمد محمد إبراهيم في صنعاء مع الشاعر اليمني الكبير محمد عبد السلام منصور.

الاستثمار العقاري

واحتوى العدد تحقيقًا اقتصاديًا، أجراه محمد طلبة وشارك فيه نخبة من الخبراء والتجار في قطر، حول "العقار" باعتباره المفتاح الذهبي للاستثمار، وأنه يستقطب أموال الأفراد الذين لا يحبّون المخاطرة! ‎
أما في باب "قطوف" الديني والتراثي فتناول عبد القادر الخطيب الحسني فريضة "الحج" وكونها المؤتمر الإسلامي العالمي الأكبر، فيما كتب محمد همام فكري عن ترجمات "ألف ليلة وليلة" الأوروبية، واختارت عبير أحمد قصة المثل العربي القديم "وافق شنٌ طبقة".

وفي "مجالس" حاورت المجلة الفنان علي المالكي الذي تألق خلال شهر رمضان المبارك مع زملائه أحمد المفتاح ومحمد حسن المحمدي وعلي الخلف في البرنامج الديني اليومي "فاستبقوا الخيرات".

في "طب وصحة" موضوع عن أهمية "الماء" لاستقرار الجسم، وفي "علم وتقنية" ترجمت خديجة حلفاوي موضوعًا للعالم النفسي والعصبي الفرنسي فرانسيس يوستاش عن "النسيان" وهل هو مرض العصر؟!

إصدارات حديثة

في "المكتبة" ثمة عروض لعدد من الإصدارات القطرية والعربية: "سيرة عبد العزيز ناصر" الموسيقار القطري وملحن النشيد الوطني القطري وقدّمه عيسى الشيخ حسن، وكتاب "مهاتير محمد.. عاقل في زمن الجنون" للدكتور عبد الرحيم عبد الواحد، ومجموعة "سبات شتوي" للكاتبة القصصية السورية سمر الشيشكلي، وديوان "سيلفي مع الحياة" للشاعرة المغربية وداد بنموسى، قدّمته الشاعرة فاطمة الزهراء بنيس.

"الرحلة" كتبتها من أنقرة علا رياض عن جامع "أحمد أكسكي" الذي يمثل العمارة العثمانية في أحدث تجلياتها.

واحتوت المجلة في عددها الجديد زوايا كوكبة كتابها القطريين والعرب، فنقرأ للكاتب ناصر الهلابي قصته الجديدة "المطعم الرقمي" المستلهمة من زيارته للصين، وفي زاويته "الزمن الجميل" نقرأ للإعلامي العربي عرفان نظام الدين عن جوانب خفية في حياة الشاعر نزار قباني بمناسبة ذكرى رحيله العشرين في لندن، وتناول الفنان فرج دهام في زاويته "المرئي" مشروع صورة الحجر للفنان خليفة العبيدلي الذي واكب حفر أنفاق مترو الدوحة، وكتبت الشاعرة سعاد الكواري "فنجان قهوة" عن مفاتيح حب الحياة، فيما كتب الدكتور عبد الرحيم العلام رئيس اتحاد كتاب المغرب عن صمود فن القصة في زمن الرواية،  وأخيرًا طرح الناقد والمخرج السوداني عبد الرحمن نجدي فكرة إنشاء مجلس أعلى لرعاية السينما في قطر.

اضغط هنا للاطلاع على العدد الثالث لمجلة الفنار pdf من هنا



 



أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.