رئيس وأعضاء مجلس الشورى يتفقدون المشروع «الخزانات الكبرى» يعكس ضخامة المنجزات القطرية

ماهر مضيه

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 11:25 م

قام وفد من أعضاء مجلس الشورى، برئاسة سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود، بزيارة إلى مشروع الخزانات الاستراتيجية الكبرى في منطقة الثمامة أمس، حيث اطلعوا على آلية تشغيل المشروع والتقنيات الحديثة المستخدمة فيه. وشارك في بناء المشروع 12 مقاولاً، منهم 7 شركات قطرية بنسبة 58 %، كما أُنجز المشروع بـ 105 ملايين ساعة عمل دون إصابات، بمشاركة 24 ألف عامل. وقد استُخدم في بناء المشروع الضخم نحو 400 ألف طن من الحديد المسلح، فضلاً عن 2.1 مليون متر مكعب من الخراسانة، وحوالي 300 ألف شاحنة للنقل، و25 مليون رحلة تحميل، بتكلفة إجمالية تصل إلى 14.5 مليار ريال.

وبهذه المناسبة، أشاد سعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود بمشروع الخزانات الكبرى، خاصة أنها الأكبر من نوعها في العالم، حيث ستؤمّن احتياجات البلاد من المياه في الحاضر والمستقبل، وبما يساهم في تحقيق الأمن الغذائي وتوفير متطلبات التنمية من المياه.

وبيّن سعادته أن نسب الإنجاز بمشاريع الخزانات الكبرى تبشّر بالخير وتبعث على الطمأنينة على مستقبل الدوحة والأجيال المقبلة. مشيراً الى أن الخزانات الكبرى تُعدّ من المشاريع الضخمة التي تنفذها الدولة.

ولفت سعادته إلى أن تدشين الخزانات في منطقة الثمامة الأسبوع الماضي، يؤكد اهتمام الدولة بالوطن والمواطن، وتحقيقاً لكلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حين قال «أبشروا بالعز والخير». مؤكداً على استمرار المشاريع الاستراتيجية بالدولة رغم الحصار الجائر على الدوحة.

ومن جانبه، قال المهندس أحمد ناصر مبارك النصر -مدير الشؤون الفنية بالمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء (كهرماء)- إن الهدف من مشروعات الخزانات الكبرى يتمثل في توفير مياه آمنة بالدولة بما يكفي الحاجة لفترات طويلة خلال حالات الطوارئ. مبيناً أن تكلفة المشروع 14.5 مليار ريال.

وأضاف: «لقد حرصنا على أن يكون تشغيل المشروع قبل الموعد المحدد له، وهو نهاية العام الحالي». مؤكداً على أن اكتمال المشروع تماماً سيكون خلال 6 أشهر.

وأكد على أن الشركات المشاركة في تنفيذ المشروع حرصت على التعاون مع «كهرماء» إلى أقصى حد، حيث قامت بشحن أنابيب بقطر 1600 سم بالشحن الجوي في أكبر طائرة في العالم دون أي تكلفة إضافية على الدولة، وذلك بتعاون الشركات حتى تفي بالتزاماتها تجاه المشروع.

ربط

وبيّن المهندس النصر أن المشروع يربط الشمال بالجنوب، بحيث لو حدث نقص مياه في أي منطقة -سواء في الشمال أو الجنوب- تنساب المياه إلى المناطق التي حدث فيها النقص دون أي عوائق.
ويوفر مشروع الخزانات الكبرى أكبر مرفق لتخزين مياه الشرب في منطقة الشرق الأوسط، حيث جرى ربط جميع هذه الخزانات وتوصيلها مع الخزانات الموجودة حالياً لتكون شبكة قادرة على توفير إمدادات كافية من المياه للدولة بسهولة ومرونة.

مواقع

هذا، وقد جرى بناء المشروع في 5 مواقع مختلفة، وهي: أم بركة، وأم صلال، وروضة راشد، وأبونخلة، والثمامة، حيث إن هذه المناطق تكفل توزيعاً متساوياً لأرجاء الدولة كافة، وتوفير المرونة والأمن في إمداد المياه.

ويبلغ الطول الإجمالي لهذا المشروع الاستراتيجي ما يقارب 650 كيلومتراً من خطوط الأنابيب ذات الأقطار الضخمة، متفاوتة من 1600 مم إلى 900 مم، كما يربط حوالي 460 كيلومتراً بين مواقع الخزانات مع مصادر التوليد الرئيسية.










أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.