"قيامة أرطغرل" مسلسل يحاكي التاريخ الإسلامي في أمجاده

بوابة العرب- هاجر المنيسي

الأربعاء، 11 يوليه 2018 02:48 م

يعد مسلسل "قيامة أرطغرل" أول مسلسل من حيث المشاهدة وخصوصا في الدول العربية والأسلامية، وقد كان الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" قد قام بزيارة الموقع، وخلال تصوير الجزء الرابع قام نائب رئيس الوزراء التركي،"بكير بوزداغ" بزيارة الموقع، ومؤخراً زار الرئيس الفنزويلي"نيكولاس مادورو" زيارة موقع تصوير المسلسل.

قيامة أرطغرل" مسلسل تركي تاريخي، وقعت أحداثه في القرن 13 الميلادي، عمد على عرض مقدمات ودوافع تأسيس الدولة العثمانية، وذلك من خلال عرض سيرة حياة الغازي أرطغرل بن سليمان شاه، قائد قبيلة قايي من أتراك الأوغوز المسلمين، والذي كان يطمسه التاريخ عند ذكر الدولة العثمانية ثم يتناول تاريخ حياة عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية في الجزء الخامس منه.

ويعد "قيامة أرطغرل" من أقوي المسلسلات التاريخية الاسلامية والذي قد لقي صدى على مستوي العالم، وقد عرض باللغة التركية ثم ترجم للغة العربية والانجليزية وقد دبلج للغة العربية على القناة القطرية.

ويحتوي المسلسل على الكثير من الوقائع التاريخية وأن كان به بعد الأحداث الدرامية الغير تاريخية والتى هي من وحي الكاتب ولكنها وضعت لخدمة الأحداث.

وقد بدأ عرض المسلسل في العاشر من ديسمبر لعام 2014م بالتركية على القناة الأولى التركية ثم ترجم وعرض على عدة قنوات دولية واستمر عرضه حتى السادس من يونيو للعام الجاري، وكان يعرض في تركيا مساء الأربعاء ثم يعرض على باقي القنوات في اليوم التالي.

وينقسم المسلسل إلى أربعة أجزاء، ولكل جزء أحداث مختلفة عن الأخر وأن أتفقت في مجملها عن أنهيار حالة المسلمين وكّم الخيانات التى تحدث.

الجزء الأول:

 تدور أحداثه بين ولايتي حلب وأنطاكي والنزاعات في تلك المنطقه ما بين الروم والمغول ودخول قبائل التركمان على خط الصراع حيث كانت الخلافة الاسلامية في حالة ضعف، ومن هنا كان ظهور ارطغرل الذي ظهر بصورة البطل الذي يجابه كل المخاطر وتبدأ من هنا رحلة ارطغرل مع الخيانات والجواسيس والمحاربين.

وتبدأ المخاطر تحيط بقبيلة "كايي" في أرضها الجديدة، مع تدخل أرطغرل لإنقاذ عائلة مسلمة من أيدي الرومان ليكتشف لاحقاً أن تلك العائلة تتبع لسلالة السلاجقة الحاكمة والتي تزوج من ابنتها حليمة خاتون.

يعرض المسلسل صراعات أرطغرل مع الخيانة والجواسيس والمحاربين الأشداء، في رحلة محفوفة بالخطر والخديعة والألم.

مابين الصليبيين، و الخونة في حلب والقبيلة ولكن أرطغرل والمحاربين يتصدوا لهم ويهزموهم أشر هزيمة.

الموسم الثاني:

 يتناول هجرة قبيلة قايي وبحثها عن أرض جديدة وفي الطريق تتعرض لهجوم من المغول ويقتل في هذه الهجمة عدد كبير من المحاربين والأهالي،فلتجأ القبيلة إلى قبيلة أخرى هي "الدودورغا"، فتندمج القبيلتان وتنشأ من خلال ذلك العديد من المشاكل.

، بنتهي هذا الجزء بقضاء أرطغرل على فتنة بايجو نويان المغولي ولكن لا يتمكن من قتله وكذلك مقتل الأمير الصغير يغيت أخو حليمة على يد رجال الأمير سعد الدين كوبيك في الطريق التي كان سيأخذه فيها أرطغرل إلى السلطان لتبرئته من تهمة العصيان الذي أحيكت له . في نهاية الجزء، يحدث خلاف بين أبناء سليمان شاه حول سيادة القبيلة ثم تنقسم القبيلة إلى قسمين طرفاها "غوندودو" و "رطغرل"، يخرج أرطغرل مع مجموعة من القبيلتين باتجاه الحدود الغربية بالقرب من الأراضي البيزنطية.

الموسم الثالث:

تدور أحداث الموسم الثالث للمسلسل بعد انتقال "قبيلة قايي" تحت قيادة "أرطغرل" إلى حدود الدولة السلجوقية مع الدولة البيزنطية، وهنا تظهر الخيانات أكثر فأكثر من " سعد الدين كوبيك" وتزداد الصرعات مع البيزنطيين ومحاولة اغتيال"أرطغرل" والتى بدورها تؤدي إلى زيادة صلحياته بعد نجاته وذلك عبر فرمان من السلطان..ويصبح الصراع أشد بين "أرطغرل" و "كوبيك" ليثبت كل منهما ولائه للسلطان.

الموسم الرابع

فقد بدأ عرضه في 25 أكتوبر 2017، وانتهى في 6 يونيو 2018. وخلال أحداثه قتل الكثير من محاربي القبيلة ويسلم القائد المسيحي أريس والذي يجعل من حياته بعد ذلك فداء للأسلام حتى يموت، ويتعرض أرطغرل من جديد لخيانات عدة من "سعد الدين كوبيك" حتى ينتهي الأمر بقتله ويكون "أرطغرل" هو المنقذ للدولة بعدما أتهم في قتل السلطان، وتتوالي الأحداث حتى تتوفي "حليمة" بعد أنجاب مؤسس الدولة العثمانية "عثمان".

وقد أنتهي الموسم الرابع من مسلسل "قيامة أرطغرل" بمشهد هجرة قبيلة القايي إلى مدينة سوغوت.

وقد حصل المسلسل على جائزة الفراشة الذهبية (التركي) لأفضل مسلسل تلفزيوني عام 2016.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.