بعد العودة من المونديال.. الحكمان عبد الرحمن الجاسم وطالب المري: راضون عن مستوياتنا.. ونتطلع إلى «2022»

معتصم عيدروس

الخميس، 12 يوليه 2018 12:58 ص

عبّر الحكمان القطريان عبد الرحمن الجاسم وطالب سالم المري، اللذان شاركا في إدارة مباريات كأس العالم لكرة القدم الجارية في روسيا، عن سعادتهما الكبيرة بالمستويات التي قدماها في البطولة والخبرة التحكيمية الجديدة التي اكتسباها من المسابقة.

وأعلن الحكمان عزمهما على مواصلة العمل القوي والجاد للمشاركة في كأس العالم المقبلة التي ستقام في قطر سنة 2022، ومواصلة تشريف التحكيم القطري في أكبر بطولة لكرة القدم.

ونوّها بالدور الكبير الذي تقوم به دولة قطر في دعم الحكام وقيادتهم لبلوغ أعلى المراكز، وشددا على الدور الكبير لرئيس الاتحاد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، ودعمه اللا محدود ولرئيس لجنة الحكام هاني بلان، ومديرها التنفيذي ناجي الجويني، على جهودهم في تطوير التحكيم القطري، وجميع أعضاء اللجنة ومقيمي الحكام، وللإعلام القطري على وقوفه بجانب الحكم القطري.

وقال عبدالرحمن الجاسم: «أدرت 3 مباريات حكماً للفيديو، ومباراتين حكماً رابعاً؛ مما أتاح لي الفرصة لدخول أجواء المونديال أكثر واكتسبت خبرات مهمة لصقلها، وأتمنى الحضور في مونديال قطر 2022.. ويجب عليّ مواصلة العمل حتى أكون في الأدوار النهائية للمونديال المقبل، وسأقوم بالاستعداد الجيد لأن ضمان التواجد غير مضمون إلا للمبرزين، وعليّ أن أعمل من جديد وبدايتي الحقيقية ستكون عند أول مباراة سوف أديرها إن شاء الله».

وفي المقابل، أشاد طالب المري بالأجواء الرائعة لمنافسات المونديال، وقال إنه راضٍ عن المستويات التي قدّمها، وأنه استفاد من المشاركة في تطوير قدراته.

وبيّن طالب سالم أن التفاهم والتوافق قائمان بينه والثنائي البحريني الذي شارك معه في إدارة المباريات بالمونديال، وأنه سبق له أن عملا سوياً في مونديال الأندية.

وتقدّم المري بالشكر إلى كل من دعمه، وفي مقدمتهم القيادة الحكيمة واتحاد الكرة ولجنة الحكام، وقال إن الأخيرة وفّرت لهم جميع الإمكانيات والدعم، وهو ما قادهم للظهور بمستوى طيب.

ووصف أجواء المونديال بالمختلفة والمغايرة عن كل المسابقات، وقال إنها تحظى بمتابعة كبيرة وواسعة جماهيرياً وإعلامياً وفنياً.

وأعلن طالب سالم شروعه المبكر في الاستعدادا للمونديال المقبل الذي سيقام في قطر، وقال: «أغلقنا ملف مونديال روسيا وسنبدأ من جديد، لأن العودة للمونديال تتطلب عملاً شاقاً، ويجب أن نجتهد من جديد للاستمرار في بطولات العالم.. وإن شاء الله في مونديال قطر يكون هناك طاقم قطري كامل».

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.