اعتقال داعية سعودي وأبنائه بعد إصداره كتابا تضمن نصائح للأسرة الحاكمة

العرب- متابعات

الخميس، 12 يوليه 2018 07:23 م

اعتقلت السلطات السعودية الداعية الشيخ سفر بن عبدالرحمن الحوالي، و 2 من أبنائه واقتاداتهم إلى جهة غير معلومة  بعد أيام قليلة من إصداره كتاب "المسلمون والحضارة الغربية" الذي وجه فيه النصح لآل سعود وهيئة العلماء.

جاء ذلك في تغريدة نشرها حساب معتقلي الرأي المعني والذي يسلط الضوء على أحوال المعتقلين لأسباب سياسية أو لاختلاف أيدلوجياتهم الفكرية مع النظام الحالي في المملكة حيث قال: "تأكد لنا اعتقال الباحث والمفكر الشيخ #سفر_الحوالي و اثنين من أبنائه هما عبد الرحمن وعبدالله، بعد أيام قليلة من إصداره كتاب "المسلمون والحضارة الغربية" الذي وجه فيه النصح لآل سعود وهيئة العلماء".

فيما أكد نشطاء التواصل الاجتماعي أن السلطات اعتقلت اثنين من أبنائه الأربعاء، وداهمت فجر الخميس منزله واعتقلته، وأن ابنه الثالث اعتقل معه. الناشطون قالوا أيضا إن اعتقال الحوالي جاء بعد أيام من إصدار كتاب نُسب له يحمل اسم «المسلمون والحضارة الغربية» وأثار الجدل.

والكتاب وفق موقع الجزيرة نت تحدث عن المليارات التي أنفقتها السعودية ودول الخليج على الولايات المتحدة خلال زيارة دونالد ترمب إلى الرياض منتصف 2017.

ونصح الداعية الشهير في الكتاب المكون من 3 آلاف صفحة العائلة الحاكمة في السعودية قائلاً إن «السياسة الحكيمة تقتضي الوقوف مع القوة الصاعدة التي لها مستقبل، وليس القوة الآخذة في الأفول، وكل ناظر في أحوال العالم يقول إن المستقبل للإسلام، وإن أميركا آخذة في الأفول والتراجع، وإن السياسة الحكيمة تستلزم الدخول في حرب مضمونة النتائج وليس المغامرة في حرب خاسرة».

جدير بالذكر أن الشيخ الحوالي ولد عام 1955، في الباحة جنوبي السعودية وسافر إلى المدينة المنورة، ونال الشهادة الجامعية في الشريعة من الجامعة الإسلامية وأكمل دراساته العليا في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة من جامعة أم القرى في مكة المكرمة؛ حيث حصل على درجة الماجستير والدكتوراه. عمل الحوالي رئيساً لقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة أم القرى لفترتين رئاسيتين، لمدة 8 سنوات، وأُقيل من الجامعة بسبب مواقفه الرافضة للتدخل العسكري الأميركي في الخليج العربي.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.