مرمى قلم من يحكم التعاقدات؟

علاء الدين قريعة

الأربعاء، 08 أغسطس 2018 03:07 ص

تباينت الصفقات التي أبرمتها أنديتنا في دوري نجوم «QNB»، في درجات نجاحها وفي مدى الفائدة التي تحققت. كما شهد دورينا انتقال بعض اللاعبين من نادٍ إلى آخر في خطوة كانت مُرضية بالنسبة للبعض، كالأهلي الذي كسب خدمات المغربي محسن متولي من الريان، وتمكّن من إبرام صفقة كبيرة مع الهولندي دي بونغ على أمل أن يدخل الموسم «بنفس مختلف» مع مدربه القديم الجديد العجوز ميلان ماتشالا، على الرغم من خيبة الافتتاح أمام الرهيب. واتجهت معظم الأندية إلى الحفاظ على أغلب محترفيها، كالغرافة وقطر والسد والدحيل والريان. وكانت الاستثناءات في تغيير محترف واحد على الأكثر بداعي الإصابات التي ضربت صفوفها.
ولكن ثمة تساؤلات تُطرح في أوساط الأندية حول المسؤول عن هذه التعاقدات من البداية؛ هل الإدارة أم المدربون؟ وهل بالفعل تتم هذه التعاقدات بناء على السيرة الذاتية التي يقدّمها وكلاء اللاعبين فقط أم هناك متابعة لهذا اللاعب أو ذاك في الدوريات التي كان يلعب فيها؟ ولماذا لا نرى لجاناً فنية في الأندية تقع على عاتقها مسؤولية انتقاء اللاعبين دون أن تحكمها مسائل أخرى؟ وتكون مهمتها مع المدرب فقط في عملية التعاقدات مع اللاعبين الجدد، ولا تسمح للإدارة بالتدخل في عملها، وأن تقوم هي فقط بتحمل المسؤولية عن الإخفاقات والأموال التي تذهب إلى الصفقات الفاشلة من وقت إلى آخر؟ فعندما نسمع مدرباً يقول إن الصفقات الفاشلة في بداية الموسم هي السبب في موقف الفريق الحالي في جدول الدوري؛ فهذا يؤكد أن هناك شيئاً خاطئاً داخل المنظومة في هذه الأندية.
حتى لا نشاهد في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة تغييرات بالجملة بدلاً من أن تكون هذه الفترة بمنزلة الإنقاذ للأندية التي يتعرض لاعبوها لإصابات طويلة، ويكون التغيير في أضيق الحدود.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.