العقوبات الأميركية الجديدة تهوي بالأسهم والعملة الروسية

أ ف ب

الجمعة، 10 أغسطس 2018 05:10 ص

تراجعت البورصة الروسية، أمس الخميس، بعد فرض عقوبات أميركية جديدة على صلة بتسميم عميل مزدوج سابق بـ «غاز نوفيتشوك» في بريطانيا، تسببت كذلك في هبوط الروبل إلى أدنى مستوى له أمام الدولار منذ قرابة عامين وتجاوز سعر الدولار 66 روبلاً، صباح أمس الخميس، لأول مرة منذ نوفمبر 2016، في حين تجاوز اليورو 77 روبلاً لأول مرة منذ أبريل.

فقد مؤشر «أر.تي.أس» في بورصة موسكو 3.2% و»مويكس» 1.2%، بسبب تراجع سعر أسهم شركة الطيران أيروفلوت شبه الحكومية بنسبة 10.59%، بعد أن أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنها ستمنعها من تسيير رحلات إلى الولايات المتحدة. وفقد مصرف سبربنك العملاق شبه الحكومي 4.72%.

تسميم العميل

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن العقوبات، دون أن تكشف عن تفاصيلها رسمياً، لكنها ربطتها بتسميم العميل الروسي المزدوج سيرغي سكريبال بغاز نوفيتشوك للأعصاب في مطلع مارس في سالزبري. وقال مسؤول أميركي في وزارة الخارجية للصحافيين -طالباً عدم الكشف عن اسمه- إن العقوبات تشمل حظر بيع روسيا تكنولوجيا «حساسة» كتلك المستخدمة في الأجهزة الإلكترونية، ومعدات المعايرة، وهي تكنولوجيا كان يسمح ببيعها سابقاً كل حالة على حدة.

عقوبات

ولا يزال الاقتصاد الروسي يعاني من العقوبات الدولية التي فرضت على موسكو في 2014، إثر ضمها جزيرة القرم، وكذلك بسبب انهيار أسعار النفط حينها.

وفي حين عادت روسيا إلى تسجيل نمو في 2017 بعد سنتين من الركود، فإنها لا تزال بعيدة عن أرقام النمو التي تحققت في أول ولايتين رئاسيتين لفلاديمير بوتن (2000-2008)، بفضل ارتفاع أسعار النفط.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.