ترمب يصعد وتيرة الخلافات مع تركيا.. ويضاعف رسوم بلاده على واردات الصلب والألومنيوم

واشنطن- قنا

الجمعة، 10 أغسطس 2018 07:21 م

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مضاعفة الرسوم المفروضة على واردات الولايات المتحدة من منتجات الصلب والألومنيوم التركية، في ظل تدهور العلاقات الدبلوماسية بين أنقرة وواشنطن.

وقال الرئيس ترمب، في تغريدة على موقع "تويتر"، اليوم، إنه أمر بزيادة الرسوم على واردات من تركيا، بحيث تصبح رسوم استيراد الألومنيوم 20 بالمئة والصلب 50 بالمئة، مع تصاعد التوترات بين البلدين العضوين بحلف الأطلسي "الناتو" بسبب قضية توقيف السلطات التركية قس أمريكي، وخلافات دبلوماسية أخرى.

وأضاف أن "الليرة التركية تتراجع بسرعة أمام الدولار الأمريكي.. وعلاقاتنا مع تركيا ليست جيدة حاليا".

وجاء إعلان ترمب بعد أقل من ساعة على حث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأتراك على المساعدة في الدفاع عن البلاد في مواجهة ما وصفها بحرب اقتصادية على أنقرة، وأكد أردوغان أن بلاده" مستعدة لجميع الاحتمالات الاقتصادية السلبية التي قد تواجهها مستقبلا"، قائلا "لا داعي للقلق فلا يمكن إعاقة مسيرتنا بالدولار وسواه".

وكانت إدارة الرئيس ترمب فرضت رسوما بنسبة 10 في المائة على واردات الألومنيوم، و25 في المائة على واردات الصلب من دول العالم، بما في ذلك تركيا منذ، يونيو الماضي، وهو ما أثار غضب شركائها التجاريين الرئيسيين.

ومنذ ذلك الحين تدهورت علاقتها مع تركيا، سادس أكبر مُصدر للصلب إلى الولايات المتحدة، مما دفع أنقرة إلى إرسال وفد هذا الأسبوع إلى واشنطن للاجتماع مع وزارتي الخارجية والخزانة، لكن تلك المحادثات التي جرت، أمس الخميس، لم تُظهر دلائل على إحراز تقدم.

وفي الأسبوع الماضي، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين بسبب عدم إطلاق سراح القس أندرو برانسون، الذي أوقفته تركيا، يوم 9 ديسمبر 2016، بتهمة ارتكاب جرائم باسم منظمتي غولن وبي كا كا المحظورتين تحت مظلة رجل دين. 

يذكر أن الحكومة التركية كانت قد أعلنت في مناسبات متكررة سابقا أن التقلبات التي تواجهها العملية المحلية (الليرة) في أسواق الصرف الدولية عملية "مفتعلة" و"مدبرة"، موجهة أصابع الاتهام إلى مؤسسات التصنيف الدولية، وبعض الأطراف في أسواق المال العالمية.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.