عميدة كلية العلوم الصحية تلتقِي بالهيئة الأكاديمية والطالبات

الدوحة- بوابة العرب

الخميس، 13 سبتمبر 2018 01:06 م

عقدت الأستاذة الدكتورة أسماء آل ثاني، عميدة كلية العلوم الصحية بجامعة قطر لقاءها السنوي مع موظفي الكلية والطاقم الأكاديمي، كما التقت مع طالبات الكلية من كافة التخصصات في الكلية.

وشكرت العميدة أعضاء هيئة التدريس وموظفين الكلية في لقائها الأول، كما وعقبت على العديد من الإنجازات التي تم تحقيقها في العام الأكاديمي السابق 2017-2018 وصرحت قائلة: "تستمر الكلية بتوطيد علاقاتها مع شركائها في القطاع الصحي كمؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الأولية ووزارة الصحة العامة ومركز السدرة وغيرها من الشركاء؛ لتوفير الدعم المطلوب للطلبة وتمكينهم من تطبيق أبحاث التخرج وتطوير علومهم ومهاراتهم خلال فرص التدريب الميداني".

وأضافت: "تم استقبال أول دفعة علاج طبيعي وعلم إعادة التأهيل لخريف 2018 والعمل على استكمال الكادر الأكاديمي للقسم، إضافة إلى استقبال أول دفعة في برنامج الماجستير في الاستشارة الجينية في قسم العلوم الحيوية الطبية بعد استكمال الخطة الدراسية واستكمال الكادر الأكاديمي والمشرفين على البرنامج. واستقبال أول دفعة من طلاب وطالبات برنامج الدكتوراه التعاونية مع كليات التجمع الصحي في مجال العلوم الحيوية الطبية لخريف 2018. 

واستكمال وتحقيق الاعتماد الأكاديمي الامريكي (The Accreditation Council for Education in Nutrition and Dietetics)  ACEND لبرنامج تغذية الانسان، كما يتم العمل على طرح برنامج الماجستير في التغذية العلاجية، وبعد الموافقة على إنشاء التجمع الصحي بجامعة قطر بدأنا بالعمل مع كليات التجمع الصحي في مجالات التوعية وخدمة المجتمع والبحوث وحاليًا تم العمل على إنشاء السنة الأولى المشتركة لطلبة التجمع الصحي واستقبال أول دفعة للسنة المشتركة. 

وقد تم العمل على تطوير الاستراتيجية الأكاديمية والإدارية في كلية العلوم الصحية بما يضمن مواكبة سوق العمل وهيئات الاعتمادات الاكاديمية لكافة برامجها. ونعمل على تحسين نوعية التدريس ومرافق الكلية بما يتناسب مع احتياجات الطالبات. 

وسيتم بدء العمل في هذا العام بإذن الله على تجديد الاعتماد الأكاديمي لقسم العلوم الحيوية الطبية (NAACLS) وتقديم ملف التقرير الذاتي لهيئة الاعتماد.  وكذلك التقدم بمقترح لتأسيس برنامج الماجستير في التغذية العلاجية. وأخيرًا زيادة نسبة البحوث والدراسات التي سيتم نشرها في العديد من المجلات العالمية بنسبة لا تقل عن 10-20 بالمئة".

اما بالنسبة للحوار المفتوح مع طالبات الكلية، فقد شكرت العميدة طالبات كلية العلوم الصحية لاختيارهن التخصصات الصحية كمسار مهني لمستقبلهن الذي سينعكس على تحسين صحتهن وصحة مجتمعهن.  وكخريجة من نفس المجال، حثت الأستاذة الدكتورة أسماء آل ثاني الطالبات على مواصلة تعليمهن حتى بعد التخرج سواء في حالة اختيارهن للمسار السريري والعمل في مؤسسات رعاية وخدمة المرضى أو في حالة اختيارهن المجال البحثي والدراسات العلمية التطبيقية في مجال الصحة. ولفتت إلى أن الإقبال الكبير على العلوم الصحية واحتياج سوق العمل المتزايد لخريجيها السبب الرئيسي وراء إنشاء الكلية حيث تعتبر قطر مواطنيها أفضل ثرواتها. وتعمل الدولة على تحسين صحة المواطنين من خلال إنشاء نظام صحي متطور وشامل يحاكي أفضل الأنظمة العالمية، ويكون في متناول جميع السكان.

وفي نهاية اللقاء تم فتح باب النقاش مع الطالبات وقد تم طرح آرائهم واستفساراتهم واقتراحاتهم خلال الحوار.  وتم االإجابة عن اسئلتهن واستفساراتهن. 

وختمت عميدة الكلية اللقاء بتحفيز الطالبات بالارتقاء علميًا وأخلاقيًا وتكريس جهودهن للنجاح لتحقيق المنفعة على المستوى الشخصي وخدمه البلاد.  

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.