بمشاركة 15 مدرسة مركز تربية ينظم الملتقى الطلابي الثاني

الدوحة - العرب

الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 04:39 ص

على مدار يومي 24-25 سبتمبر الماضي، نظم مركز تربية، تحت رعاية السيد أحمد المناعي الرئيس التنفيذي لمجموعة تعلم للتدريب والتعليم، الملتقى الطلابي الثاني لطلبة المدارس الإعدادية والثانوية بمقر مجموعة «تعلم»، خصص اليوم الأول للبنات، واليوم الثاني للبنين. عقد الملتقى تحت عنوان: «دور الطلبة في تفعيل الأنشطة التربوية بمدارسهم»، وشارك فيه حوالي 100 طالب وطالبة على مدار اليومين، من الذين يُعرَفون بين زملائهم بحسن سلوكهم، ويتميزون بالحيوية والنشاط والفاعلية داخل مدارسهم. وقد أبدى هؤلاء الطلبة تفاعلاً واضحاً أثناء النقاشات، وطرحوا خلال ورش العمل مجموعة من الأفكار والاقتراحات التي تعزز دور الطلبة في تفعيل الأنشطة التربوية داخل مدارسهم، كما عرض طلاب وطالبات بعض المدارس تجارب ناجحة في مجال تعزيز القيم، بهدف تبادل الخبرات بين هؤلاء الطلبة المتميزين.

وقال الأستاذ أحمد المناعي، في كلمته التي ألقاها أمام طلبة الملتقى: «إن مرحلة الشباب هي أخطر مرحلة في حياة الإنسان، وإن هذا الجيل يواجه مجموعة كبيرة من التحديات، أخطرها وسائل التواصل الحديثة، فهي سلاح ذو حدين، مضيفاً: على الشباب أن يكون على قدر التحدي، وأن يتحمل مسؤوليته، معتزاً بدينه وهويته، بعيداً عن إغراءات العصر، والأفكار الغريبة المستوردة».

بدوره، ألقى الدكتور شوكت طه -المدير التنفيذي لمركز «تربية»- كلمة رحّب فيها بالطلبة المشاركين، وقال: «إن أهم سمة يجب أن يتسم بها شبابنا حسن الخلق، فقيمة الإنسان لا تقاس بمال، ولا منصب، ولا جاه، ولا نسب، ولا حسب، وإنما بما يتمتع به من قيم فاضلة، وأخلاق كريمة، وأسوتنا في ذلك نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، الذي وصفه ربُّه بأعظم وصف، فقال: {وَإِنَّكَ لَعَلَى? خُلُقٍ عَظِيمٍ}.
هذا، وقد تم عرض فيلم وثائقي يستعرض أهم الإنجازات والفعاليات التربوية التي نظمها «تربية» خلال العام الدراسي الماضي.

يذكر أن مركز «تربية» يحرص على تنظيم مثل هذه الفعاليات والأنشطة، لتحقيق رؤيته: «نحو جيل من الشباب المتميز خلقاً، المنتمي لوطنه، القادر على صناعة الحياة»، ويسعى المركز دائماً إلى تمكين أفضل المبادرات لبناء جيل يعتز بهويته الإسلامية، وانتمائه لوطنه.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.