وشتنطن بوست الاستخبارات الأميركية اعترضت اتصالات مسؤولين سعوديين بحثوا خطة اغتيال خاشقجي

ترجمة- العرب

الأربعاء، 10 أكتوبر 2018 04:22 م

قالت صحيفة واشنطن بوست إن الصحافي السعودي جمال خاشقجي عندما كان يستعد لدخول القنصلية السعودية في اسطنبول في 2 أكتوبر، كانت فرقة من رجال الأمن السعوديين يشتبه المحققون أنها لعبت دورا في اختفائه وصلت للقنصلية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها ترجمته العرب إن الفريق الأمني السعودي وصل من الرياض في وقت مبكر من صباح ذلك اليوم وقاموا بالمكوث في فندقين دوليين في اسطنبول قبل التوجه إلى القنصلية في حي ليفنت، على حد قول شخصين على علم بالتحقيق. يقع فندق Mövenpick Hotel Istanbul على بعد بضع دقائق من القنصلية بالسيارة.

ووفقا للصحيفة قام المسؤولون الأتراك ، الذين يتابعون  تحركات الفرقة السعودية ، بتوسيع تحقيقاتهم الآن لاستكشاف ما حدث في مقر إقامة القنصل السعودي العام محمد العتيبي، الذي يقع على بعد 500 ياردة من القنصلية.

وتظهر صورة مأخوذة من كاميرا تلفزيونية تابعة للشرطة التركية خارج مقر الإقامة، وحصلت عليها صحيفة واشنطن بوست ، سيارة مرسيدس مزودة بنوافذ مظللة يقول مسؤولون أمنيون إنها نقلت بعض هؤلاء الرجال من القنصلية إلى مقر الإقامة بعد ساعتين من دخول خاشقجي القنصلية.

في الأسبوع الذي تلا اختفاء خاشقجي ، أحد المساهمين في قسم "آراء الرأي العام" ، صرحت الحكومة السعودية بأنه غادر القنصلية بعد وقت قصير من وصوله. إنهم لا يعرفون ما حدث له فحسب ، بل إنهم أيضا قلقون على سلامته.

وتابعت الصحيفة أن الاستخبارات الأميركية اعترضت اتصالات لمسؤولين سعوديين يبحثون خطة لاعتقال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي اختفى بعد دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول قبل أسبوع.

وأضافت الصحيفة أنه لم يتضح من الاتصالات المعترضة لمسؤولين سعوديين ما إذا كان سيتم اعتقال خاشقجي أم قتله.

ونشرت صورة "مأخوذة من كاميرا تلفزيونية تابعة للشرطة التركية خارج مقر الإقامة، تظهر سيارة (فان) مرسيدس فيتو مزودة بنوافذ مظللة، يقول مسؤولون أمنيون إنها نقلت بعض هؤلاء الرجال (السعوديين الخمسة عشر المتهمين) من القنصلية إلى مقر الإقامة، بعد ساعتين من دخول خاشقجي القنصلية".

 

وبينت الصحيفة أن السعوديين "حاولوا خداع جمال خاشقجي بالعودة إلى السعودية، والقبض عليه هناك".



أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.