موقع فرنسي: المملكة تخشى تحوّل الحرس الوطني إلى معقل للمعارضة

وكالات

الخميس، 11 أكتوبر 2018 02:22 ص

كشف موقع «أنتليجنس أونلاين» الفرنسي، عن أن النظام السعودي يشنّ حالياً «حرباً عنيفة» ضد الحرس الوطني؛ خوفاً من أن يتحول إلى نقطة انطلاق للمعارضة.
وأكد الموقع في تقرير له، أمس الأربعاء، وجود صراع شرس بين ولي العهد محمد بن سلمان والقبائل التي يشغل أبناؤها الرتب العليا في الحرس الوطني، مشيراً -وفقاً لشبكة الجزيرة الإخبارية- إلى أن الأمر استدعى تدخّل الملك لمحاولة نزع فتيل التوتر.
وأوضح الموقع الفرنسي أن الأشهر الأخيرة شهدت احتدام الصراع بين ولي العهد ومسؤولين في الحرس الوطني، الذي ظل لسنوات عديدة مؤسسة شبه مستقلة عن الجهاز الأمني في الرياض.
ولفت التقرير إلى أن الحرس الوطني يتشكل من قبائل وسط البلاد تُعرف بولائها للعائلة الحاكمة منذ تأسيس السعودية.
وأضاف التقرير أنه في إطار إصرار بن سلمان على مزاعم الإصلاحات، فإنه يريد إلغاء الامتيازات التي تتمتع بها هذه القبائل نتيجة علاقاتها بالحرس الوطني.
وذكر الموقع: «مثلما حصل مع المسؤولين ورجال الأعمال الذين سُجنوا في فندق (ريتز كارلتون) العام الماضي، تعرّض أيضاً شيوخ القبائل للاعتقال، وحُذّروا من مغبة معارضة الخط السياسي لولي العهد».
وأضاف أن هذه الخطوة سببت سخطاً كبيراً ارتقى إلى «مقاومة غير مسبوقة» داخل المملكة.
وأكد التقرير أن شيوخ قبائل المطير وعتيبة وعنزة وبني عوف والبوعينين والغامد وبني غزان وبني هلال، اشتكوا إلى القصر الملكي.
وأشار إلى أنه في ضوء هذه التحركات، يخشى الملك على استقرار المملكة بحكم كونه الضامن للتوازن بين القبائل المختلفة.
وذكر التقرير: «على الرغم من تراجع ولي العهد والموالين له، فإنهم ما زالوا مصرّين على كبح القبائل المتمردة».
ولفت إلى أن حملة بن سلمان على الحرس الوطني والقبائل المكونة له، يقودها الجنرال عبدالعزيز بن محمد الهويريني الذي يرأس جهاز أمن الدولة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.