في متحف الفن الإسلامي كلية الدراسات الإسلامية تقدم محاضرات للتعريف بالعمارة الإسلامية عبر العصور

الدوحة- بوابة العرب

الإثنين، 29 أكتوبر 2018 03:02 م

أطلقت كلية الدراسات الإسلامية التابعة لجامعة حمد بن خليفة، بالتعاون مع متحف الفن الإسلامي، سلسلة محاضرات بعنوان "استقصاء الفن والعمارة الإسلامية"؛ بهدف تعريف أفراد المجتمع، والمثقفين، ومحبي العمارة، بفنون العمارة الإسلامية على مر العصور. وتركز سلسلة المحاضرات على المعالم المعمارية الرئيسية، وكيف تختلف في خصائصها وأشكالها، بالإضافة إلى كيفية تطورها واختلافها عن بعضها البعض نسبيًا، وفقًا لمواقعها الجغرافية.    

ويُلقي المحاضرات الأسبوعية الدكتور طارق سويلم، أستاذ مشارك في الفن والعمارة الإسلامية في كلية الدراسات الإسلامية بجامعة حمد بن خليفة، الذي يُعد من الخبراء المشهورين في هذا المجال. وكان الدكتور سويلم قد سبق له إلقاء محاضرات في متحف الفن الإسلامي، بالإضافة إلى مشاركاته الموسعة في فعاليات مماثلة حول العالم.

وتقدم سلسلة المحاضرات، التي تنظم بالتعاون مع برنامج الماجستير في الفن والعمارة الإسلامية والعمران بكلية الدراسات الإسلامية، مدخلًا غنيًا للتعريف بالفنون والعمارة الإسلامية، التي يمتد تاريخها لأكثر من 1400 سنة، مع التركيز على عصور زمنية مختلفة، بداية من أوائل العصر الإسلامي وحتى العصر الحديث. وفي يوم الإثنين من كل أسبوع، طوال شهر نوفمبر، ستُقدَّم محاضرة في متحف الفن الإسلامي تناقش تشكل وتبلور الأنماط المعمارية الإسلامية، والنضج المعماري وازدهاره في العصور المختلفة، وتنوع العمارة في العصر الحديث بجميع أنحاء العالم الإسلامي.
 
وعلَّق الدكتور طارق سويلم، على سلسلة المحاضرات بقوله: "نحن في كلية الدراسات الإسلامية سعداء بتوفير فهم أكبر عن الفن والعمارة الإسلامية للجمهور والمهتمين بهذا المجال. ويسرنا الدخول في شراكة مع متحف الفن الإسلامي لتقديم هذه السلسلة من المحاضرات الغنية ثقافيًا لكافة أفراد المجتمع، الذين سيتعرفون على وجهات نظر مختلفة عند دراسة الثقافة والفن والعمارة الإسلامية على مر العصور."   

وقالت الدكتورة جوليا جونيلا، مدير متحف الفن الإسلامي: "يسرنا التعاون مع جامعة حمد بن خليفة لإلقاء هذه المحاضرات. وتعد هذه المحاضرات التعريفية في العمارة الإسلامية طريقة متميزة لتعريف الزائرين بعالم الفن الإسلامي النابض بالحياة، كما أن اتساع المجموعات المقدمة يدعم هذه المبادرة حيث أنها تغطي المواقع الأثرية الرئيسية وفترات تطويرها. ونحن نتطلع إلى علاقة مستمرة ومثمرة مع جامعة حمد بن خليفة وبرنامج الماجستير في الفن والعمارة الإسلامية والعمران".

وتُعد كلية الدراسات الإسلامية مركزًا للتعليم الإسلامي المعاصر الذي يعزز الحوار حول الأفكار والآراء المتعلقة بالإسلام والمسلمين. وتقدم الكلية خمسة برامج للبكالوريوس والدراسات العليا تتناول القضايا والمواضيع الإسلامية المعاصرة. وتضم الكلية كذلك العديد من المراكز البحثية المتميزة التي تستقطب العلماء والقيادات الفكرية من شتى أنحاء العالم. 




أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.