سيتم افتتاحُه في 20 الجاري جامعة قطر تُعدُّ لتنظيم ملتقى البحث والشراكة 2018

الدوحة- بوابة العرب

الخميس، 01 نوفمبر 2018 01:15 م

في إطار جهودها الرامية لتعزيز البحث العلمي تنظم جامعة قطر ملتقى البحث والشراكة 2018 في الفترة من 18 وحتى 20 نوفمبر2018، بمشاركة خبراء وباحثين من مختلف الجهات الأكاديمية والصناعية والحكومية والمؤسسات المجتمعية في الدولة.

 يسعى هذا الملتقى لتعزيز دور البحث العلمي في التنمية والمساهمة في تطوير وازدهار المجتمع وذلك بمناقشة نخبة من الأكاديميين والباحثين والمتعاملين وصانعي القرار؛ أولويات البحث الوطنية وسبل تطوير التعاون المشترك. 

يهدف الملتقى إلى حصر الاحتياجات البحثية لكافة القطاعات مما يساعد على إيجاد وسائل لحل المشكلات بأفضل الطرق بالتعاون مع الجهات المعنية في الدولة.

ويتضمن الملتقى عروضًا حول الإمكانيات البحثية بجامعة قطر، وما تقدمه الجامعة لإنجاز مشاريع المؤسسات الحكومية والخاصة وحل المشكلات المجتمعية، وذلك وفق محاور بحثية تتعلق بالطاقة والبيئة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والعلوم الصحية والعلوم الاجتماعية والإنسانية.

أشادت الأستاذة الدكتورة مريم المعاضيد نائب الرئيس للبحث والدراسات العليا بأهمية الملتقى ودوره في مناقشة الواقع الحالي وتقديم تصور علمي للمستقبل وأخذ الأهداف الاستراتيجية للدولة بالحسبان وتحديد الإطار العام للتقدم البحثي والحرص على المستوى العالي للبحوث وكفاءتها في مختلف المجالات مع دعم برامج الدراسات العليا على كل صعيد.

وقد صرح د. أيمن إربد مدير تخطيط وتطوير البحث العلمي في جامعة قطر بأنَّ برنامج الملتقى تم إعداده بعناية لتغطية كافة المجالات البحثية. وسيشمل اليوم الاول من ملتقى البحث والشراكة حلقة نقاشية بعنوان: «الثورة الصناعية الرابعة» وهو اليوم المعني بقضايا الطاقة والبيئة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

 واليوم الثاني سيتعلق بالعلوم الصحية وسيشمل حلقة نقاشية بعنوان «احتياجات البحث في قطر وأهمية التعاون في المجلات الصحية والطبية». أما اليوم الثالث والأخير فهو مختص بقضايا العلوم الاجتماعية والإنسانية وسيشمل حلقة نقاشية بعنوان «دور العلوم الانسانية والاجتماعية في ترشيد السياسات العامة ـ الواقع والمنشود».  

وتشمل الأيام الثلاثة للملتقى عدّة حلقات نقاشية ونقاشات طاولة مستديرة حول التحديات والأولويات البحثية وسبل التعاون البحثي لحل المشكلات المطروحة. تسلط الجلسات النقاشية الضوء على الجوانب الفنية للقطاعات الحيوية والتحديات التي تواجهها البحوث الأولية وسبل تطوير وتعزيز البحث العلمي في كل من هذه الجوانب، كما أن نقاشات الطاولات المستديرة تعمل على تحديد الأولويات البحثية وكيفية إنجازها وإدارتها بشكلٍ فعّال يخدم مشاريع قطاعات الدولة المختلفة. 





أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.