وايل كورنيل تستضيف دورة تدريبية إقليمية في مجال الأخلاقيات بالتعاون مع اليونسكو

قنا

الأحد، 04 نوفمبر 2018 07:54 م

استضافت وايل كورنيل للطب - قطر دورة تدريبية إقليمية للمعلمين في مجال الأخلاقيات بالتعاون مع مكتب اليونسكو لدول مجلس التعاون الخليجي واليمن، ومكتب اليونسكو في بيروت، واللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم. 
هدفت الدورة التي استمرت أربعة أيام إلى إثراء القدرات التربوية فيما يتعلق بتدريس الأخلاقيات، والإسهام في الارتقاء بمعايير تعليمها حول العالم وتمكين الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) من التعامل مع مسائل الأخلاقيات الناشئة عن التطورات والإنجازات السريعة والمتلاحقة في مجال العلوم الطبية والحياتية.
وركزت الدورة التدريبية على تعليم المشاركين الأساليب والمنهجيات الأساسية المتبعة في تدريس الأخلاقيات، وتحديد موارد التعلُّم الرئيسة، وتقديم تقييم وتعقيبات عن المهارات التدريسية لكل مشارك بإشراف مدرّبين متمرسين. 
كما تضمنت محاضرات وفرق عمل وعروضاً فردية ومناقشات جماعية، قادها مدربون من فريق الأخلاقيات الحيوية في اليونسكو، إضافة إلى مناقشة حقوق المريض وخصوصيته وسريته وموافقته المستنيرة والإعلان العالمي لأخلاقيات البيولوجيا وحقوق الإنسان، ومسائل الكرامة والأخلاقيات للتربويين المهنيين، وتدريس الأخلاقيات الحيوية في البلدان العربية.
وفي هذا السياق أوضحت الدكتورة ثريا عريسي، العميد المشارك الأول للتعليم الطبي والتعليم الطبي المستمر في وايل كورنيل للطب قطر أن السلوكيات الأخلاقية تعكس التزام الأطباء والباحثين والمختصين في مجال الرعاية الصحية بالعمل على مصلحة المرضى والمشاركين في البحوث والتجارب الطبية ،معربة عن سعادتها باستضافة وايل كورنيل لهذه الدورة التدريبية، آملة أن تسهم في إثراء تدريس الأخلاقيات في قطر وعموم بلدان المنطقة.
من جانبها، قالت الدكتورة سيكو سوغيتا، أخصائي برامج اليونسكو للعلوم الاجتماعية والإنسانية في مكتب اليونسكو ببيروت إن هذه الدورة التدريبية الإقليمية للمعلمين في مجال الأخلاقيات صممت لتعزيز القدرات التربوية في مجال تدريس الأخلاقيات وتحسين جودة تعليمها حول العالم. وانطلاقاً من الإعلان العالمي لأخلاقيات البيولوجيا وحقوق الإنسان لعام 2005 فإن هذه الدورة تعزز مناهج متعددة التخصصات ومتعددة الثقافات بهدف التغلّب على تحديات الأخلاقيات الحيوية وإتاحة التواصل بين معلّمي الأخلاقيات في المنطقة العربية.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.