نائب الرئيس التركي: لن يفلت قتلة خاشقجي من العقاب أيا كانوا

الأناضول

الإثنين، 05 نوفمبر 2018 03:55 م

قال السيد فؤاد أوقطاي، نائب الرئيس التركي، إن بلاده وجهت رسالة بأن من يرتكب جريمة داخل أراضيها مثل الجريمة التي راح ضحيتها الصحفي السعودي جمال خاشقجي سيدفع الثمن أيا كان.

وأكد أوقطاي في حديثه لوكالة أنباء "الأناضول" التركية أن بلاده تتعامل مع قضية مقتل خاشقجي بكل شفافية وبرصانة الدولة.

وأضاف أن أنقرة بعثت برسائل مفادها أنه ليس لأحد أن يقوم بعمليات داخل حدودها بأي شكل من الأشكال، حيث تساءل أوقطاي، من الذي أعطى أمر ارتكاب هذه الجريمة على أرضنا؟ نحن نبحث عن الإجابة.

وحول العقوبات الأمريكية ضد إيران، قال أوقطاي، إن توقع التزام الجميع بقرارات العقوبات التي وضعت وفقا لمصالح دولة ما أمر لا معنى له.. مضيفا أن تركيا صاغت موقفها حول العقوبات الأمريكية ضد إيران، وهي لا تسعى للعناد.

وأكد أن تركيا أوضحت موقفها من العقوبات الأمريكية ضد إيران وأن كل شيء سوف يتضح اليوم.. لافتا أن "العيش في هذه المنطقة له ثمن، ودفع هذا الثمن يتطلب أن نكون أقوياء".

وتابع:" علينا أن نكون أقوياء في المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، وعلينا أن نتمتع بالاستقرار".

وفي الشأن السوري، أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي أن بلاده لن تسمح لأي خطر إرهابي يهددها على طول الحدود مع سوريا.. قائلا " الهدف الرئيسي لتركيا واضح جدا، وهو عدم السماح لأي خطر إرهابي يهددها على طول حدودها البالغ طولها 911 كم مع سوريا".

وأشار إلى أن تركيا أعربت عن عزمها عدم السماح لأي كيان بتهديدها في أي مكان وأنها اتخذت التدابير اللازمة حيال ذلك".. موضحا "كفاحنا متواصل حتى القضاء على كل عنصر داخل حدودنا يشكل تهديدا للدولة التركية".

يذكر أن واشنطن وأنقرة تكثفان في الآونة الأخيرة التنسيق بشأن شمالي سوريا، إذ سيرتا، الخميس الماضي، أول دورية مشتركة في منبج، بعد أن كانت دوريات الجيش التركي تسير بشكل منفصل، لكن بالتنسيق مع الجيش الأمريكي، وذلك في إطار اتفاق "خارطة الطريق" بشأن منبج، توصل إليها الجانبان في يونيو الماضي.






أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.