رئيس غرفة قطر: خطاب صاحب السمو يضع القطاع الخاص أمام مسؤولية كبيرة

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 06 نوفمبر 2018 02:13 م

قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني رئيس غرفة قطر، إن تنويه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، بالدور الذي لعبه القطاع الخاص في الدولة، يضع مسؤولية كبيرة على المسؤولين عن هذا القطاع لمواصلة العمل من أجل تعزيز دور القطاع الخاص في العملية الاقتصادية والاستثمارية وتشجيع أصحاب الاعمال على زيادة الاستثمار في المشروعات الصناعية التي تحتاجها السوق المحلية.

وثمن سعادة رئيس غرفة قطر، الخطاب الذي ألقاه حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى خلال افتتاح الدورة السابعة والأربعين لمجلس الشورى اليوم، والذي أكد فيه حصانة اقتصاد قطر من الهزات الخارجية وزيادة الاعتماد على الذات، وتجاوز آثار الحصار.

وأشاد بما ذكره سمو الأمير في خطابه بخصوص الدور المحوري الذي لعبه القطاع الخاص في تنمية القطاع الصناعي وتحقيق قدر كبير من الاكتفاء الذاتي في بعض المنتجات الغذائية وبعض المستلزمات الاستهلاكية، حيث زاد عدد المصانع العاملة في الدولة بعد الحصار بنسبة 14 بالمئة، داعيا القطاع الخاص إلى تنمية استثماراته المباشرة، وتبني مبادرات أكثر جرأة.

ونوه سعادته بما أشار إليه سمو الأمير المفدى من تمكن دولة قطر على الرغم من ظروف الحصار، من تطوير علاقاتها مع معظم دول العالم، كما ترسخت روابطها مع حلفائها أكثر مما كانت عليه، فضلا عن زيادة تمسك القطريين بأخلاقهم التي عرفوا بها، وزيادة وعيهم بالسيادة الوطنية واستقلالية قرارها السياسي.

وأوضح رئيس غرفة قطر أن كل المؤشرات التي ذكرها سمو الأمير فيما يتعلق بأداء الاقتصاد القطري، تؤكد أن قطر تمكنت من تجاوز آثار الحصار، منوها بأن المستقبل يحمل لقطر المزيد من التطور والازدهار، خاصة مع تأكيد سمو الأمير المفدى على أن قطر تسير بخطى ثابتة لتحقيق الأمن المائي والغذائي وتأمين طاقة كهربائية كافية لدفع عجلة التنمية والوفاء بمتطلباتها.

وأشار سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني إلى أن استحواذ القضايا الاقتصادية على الجانب الأكبر من خطاب سمو الأمير، يعكس اهتمام وحرص سموه على تطوير الاقتصاد الوطني بكافة قطاعاته.. لافتا إلى أن سمو الأمير شدد في خطابه على مضي الدولة في خطط التنويع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على النفط والغاز، ولكن دون إهمال القطاع الخاص الذي يعد مصدر الثروة الأساسي، حيث يهدف التنويع الاقتصادي إلى تحقيق النمو دون التأثر بالتغيرات في أسعار هذين المصدرين، مع العمل على تطويرهما باستمرار.

ولفت سعادة رئيس غرفة قطر إلى اهتمام وحرص سمو الأمير المفدى على تنمية الإنسان وارتفاع مستوى معيشة المواطن، حيث أكد سموه في الخطاب على أن الإنسان يبقى موضوع خطط التنمية ومحورها وهدفها.






أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.