5 رسائل في خطاب العاهل المغربي للجزائر (فيديو)

وكالات+بوابة العرب

الأربعاء، 07 نوفمبر 2018 02:11 م

دعا العاهل المغربي الملك محمد السادس الجزائر إلى حوار "مباشر وصريح"، مقترحاً تشكيل "آليّة سياسيّة مشتركة للحوار والتشاور" من أجل "تجاوز الخلافات" بين البلدين الجارين.

وباستعراض الخطاب يتضح 5 رسائل قدمها العاهل المغربي بهدف تجاوز الجمود في العلاقات مع الجزائر نرصدها في النقاط التالية: 

-انفتاح بلاده على المقترحات والمبادرات التي تتقدم بها الجزائر بهدف تجاوز الجمود في العلاقات بينهما.

-تعزيز التشاور الثنائي تجاه التحديات الإقليمية والدولية، وأهمها مكافحة الإرهاب وإشكالية الهجرة، بما يضمن إرساء علاقات ثنائية متينة.

-دراسة جميع القضايا المطروحة بين الطرفين، بكل صراحة وموضوعية، وصدق وحسن نية، وبأجندة مفتوحة، ودون شروط أو استثناءات.

-وصف وضع العلاقات بين البلدين بأنه "غير طبيعي وغير مقبول"، وقال إن هذا الواقع "لا- يتماشى مع الطموح الذي كان يحفز جيل التحرير والاستقلال إلى تحقيق الوحدة المغاربية".

-المغرب مستعد للحوار المباشر والصريح مع الجزائر، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، ومصالح الشعبين الجزائري والمغربي "هي في الوحدة والتكامل والاندماج، دون الحاجة لطرف ثالث للتدخل أو الوساطة".



جدير بالذكر أن الحدود بين الجزائر والمغرب مغلقة منذ العام 1994، بينما تعود آخر قمّة بين البلدين إلى العام 2005.

ويحتفل المغاربة في 6 نوفمبر من كل عام بذكرى المسيرة الخضراء، وهي المسيرة التي شارك فيها في اليوم نفسه من عام 1975 نحو 350 ألف مغربي بعدما دعاهم الملك الراحل الحسن الثاني إلى السير باتجاه منطقة الصحراء -التي كانت تحت حكم الاستعمار الإسباني- واستعادة السيطرة عليها.

وبعد رحيل المستعمر الإسباني سيطر المغرب على معظم مناطق الصحراء، وهو ما أدى إلى اندلاع نزاع مسلح مع "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" (البوليساريو) استمر حتى 1991.

وتنشر الأمم المتحدة بعثة لها في المنطقة منذ 1991 للإشراف على احترام وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو.



أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.