عمليات خطف واعتداء داخل المملكة وخارجها.. "ولي العهد تحت المجهر" وثائقي يكشف عن الوجه الحقيقي لـ "ابن سلمان" (فيديو)

العرب- متابعات

الخميس، 08 نوفمبر 2018 03:14 م

كشف وثائقي لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي عربي) عن سلسلة من عمليات الاختطاف والاعتداء التي تعرض لها معارضون سعوديون داخل المملكة أو خارجها على حد سواء.

وجاء في الفيلم الوثائقي أن فريقا سعوديا من خمسين عنصرا شُكل الصيف الماضي للتخلص من الخصوم والمعارضين داخل السعودية وخارجها، وكان الصحافي المغدور جمال خاشقجي أحد ضحاياه.

وكشف الوثائقي-الذي جاء تحت عنوان "ولي العهد تحت المجهر"- عن شهادة جديدة عن وفاة أحد الذين احتجزوا في فندق ريتز كارلتون بالرياض العام الماضي.

ونقلت بي بي سي عربي عن مصدر مقرب من الديوان الملكي السعودي أن الضابط السعودي اللواء علي القحطاني اعتقل في فندق ريتز كارلتون أواخر 2017، وأثناء احتجازه ضُرب على وجهه بهراوة وسقط أرضا.

وأضاف المصدر ذاته -الذي تحدث إلى بي بي سي عربي عبر بريد إلكتروني مشفّر- "لقد صبوا عليه الماء، لكنه لم يستفق من غيبوبته".

وينقل الوثائقي عن ديفد كيركباتريك من صحيفة نيويورك تايمز تأكيده أن ما لا يقل عن 17 شخصا نقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج من جروح أصيبوا بها أثناء التحقيق في فندق ريتز كارلتون في الرياض.

ويقول المحامي محمود رفعت -الذي عمل لحساب عدد من الأمراء السعوديين- إن من بين الأمراء الذين تعرضوا للتعذيب الأمير متعب بن عبد الله وزير الحرس الوطني السابق، وفقا لأسرته.

وأضاف المحامي أن سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد ضرب عدة أمراء وأثرياء في ريتز كارلتون، مشيرا إلى أن الأمير متعب نُقل إلى المستشفى عدة مرات، مما دفع ولي العهد لإقامة مستشفى ميداني في الفندق لتجنب نقلهم وكشف الأمر.

وفي ذات السياق قال رجل الأعمال الكندي ألن بندر (مقرب من العائلة المالكة) إن سعود القحطاني مستشار ابن سلمان كان يتباهى بتعذيب الأمراء، ويقول إنهم ليسوا من العائلة الحاكمة ونعتهم بـ "الكلاب".

وأضاف بندر أنه لايمكن أن يجرؤ سعود القحطاني على مثل هذه الخطوات ضمن خطة بهذا الحجم دون توجيه من محمد بن سلمان نفسه.

من جانبه قال المعارض السعودي سعد الفقيه لـ "بي بي سي" إنه يعلم أمر فريق الاغتيال المكون من خمسين عنصرا، مضيفا أن اسم الفريق هو "النمر".

وأوضح أن هدف الفريق -ومن بينهم 15 متهما بقتل خاشقجي- داخل المملكة هو قتل المعارضين الذين لا يريد النظام أي ضجة لاعتقالهم، في حين أن مهمتهم في الخارج هي الخطف

كما نقلت بي بي سي عربي عن معارض سعودي قوله إن شرطة لندن وضعته تحت حراسة مشددة بعد تحذيره من خطر وشيك.

وأكد المعارض -الذي لم تكشف القناة عن هويته لأسباب أمنية- أنه وُضع تحت الحراسة على مدار الساعة منذ رصد الشرطة الأسبوع الماضي وجود تهديد لحياته.


أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.