جامعة قطر تُناقش المفاهيم المشتركة في مجالات الاستدامة والمناخ

الدوحة - العرب

الجمعة، 09 نوفمبر 2018 05:35 ص

شاركت إدارة المرافق والخدمات العامة بجامعة قطر في قمة الاستدامة، التي نظمتها المنظمة الخليجية للبحث والتطوير «جورد»، بالتعاون مع شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري، واللجنة العليا للمشاريع والإرث، ولفيف من خبراء الاستدامة والبيئة، يمثلون وكالات دولية ومؤسسات بحثية وهيئات حكومية وغيرها من الجهات والمنظمات المعنية.
وتناولت أجندة المؤتمر مناقشة حول المجلس العالمي للبصمة الكربونية حول الحياد الكربوني للمنظمات، وأدوات سوق الكربون لقطاع البناء، وتقنيات المنظمة الخليجية للبحث والتطوير المبتكرة في إنتاج مواد بناء مستدامة، وتخزين الطاقة للنقل المستدام لقطاع المواصلات.
وسعت القمة إلى استقطاب علماء وباحثين في مجال الاستدامة من دول الخليج والمنطقة العربية ودول العالم المختلفة، وقد جرى تبادل المعارف والأفكار والرؤى، للوصول إلى مفاهيم مشتركة في مجالات الاستدامة والمناخ.
وقالت المهندسة مي فطيس مدير إدارة المرافق والخدمات العامة في جامعة قطر: «نحرص على المشاركة في قمة الاستدامة، لأن الجامعة ملتزمة بدعم وتحقيق رؤية قطر، من خلال إعداد وتأهيل الموظفين لتقديم الجامعة كأنموذج للتشغيل المستدام للمرافق وإدارة الموارد، وتعزيز الاستدامة من خلال الحفاظ على الحرم الجامعي منخفض الكربون بمراقبة المرافق الحالية والتخطيط لمشاريع مستدامة».
الجدير بالذكر أن قمة الاستدامة تُعدّ حدثاً سنوياً تنظمه المنظمة الخليجية للبحث والتطوير منذ 5 أعوام، وهي مبادرة تهدف إلى توفير منصة للممارسين والخبراء والمنظمين والباحثين، لمناقشة مختلف الموضوعات المتعلقة بالاستدامة وتغير المناخ.
وتسعى قمة الاستدامة إلى توفير فرص للتواصل بين المهنيين وصناع القرار، وتمكين الشركات والمؤسسات من تعزيز وصولها إلى أسواق جديدة، بالإضافة إلى تقديم تقنيات مبتكرة وقصص نجاح في مجال الاستدامة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.