حسن الذوادي: الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث: بعض المتطوعين لمونديال قطر من مواطني دول الحصار

الدوحة - العرب

الجمعة، 23 نوفمبر 2018 04:32 ص

أجرى سعادة السيد حسن الذوادي -الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث- مقابلة إعلامية مع قناة «بي. أن. سبورتس» بمناسبة انطلاق العد العكسي لبطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022»، والتي تفصلنا عنها أربعة أعوام من الآن، حيث ستنطلق في 21 نوفمبر 2022.

 وأكد الذوادي في سياق حديثه، على أهمية البطولة بحيث ستكون علامة فارقة في التاريخ الرياضي للمنطقة، حيث إنها لن تقتصر على المنافسات الكروية التي ستستمر على مدار 28 يوماً فقط، بل ستترك بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022»، إرثاً بشرياً واقتصادياً واجتماعياً دائماً للأجيال القادمة في الوطن العربي.

سلّط الذوادي الضوء على قدرة هذا الحدث الكروي العالمي، والذي ستستضيفه أرض دولة قطر للمرة الأولى في العالم العربي، على توحيد لغة شعوب العالم، وكذلك قدرته على إحداث تغيير إيجابي في المنطقة بأكملها، حيث قال: «بإمكان بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022» أن تصحّح المفاهيم المغلوطة عن المنطقة العربية، كما أنها ستساهم في تغيير المشهدين الاقتصادي والاجتماعي للمنطقة كافة، كرة القدم رياضة يعشقها العالم العربي، لذلك أؤمن بقدرتها على إحداث ذلك التغيير».

وفيما يتعلق برأيه في الحصار الجائر على قطر من بعض دول الجوار، وما سيكون لذلك من تأثير على حضور مشجّعي كرة القدم من هذه الدول، أعرب الذوادي عن أمله بأن تتغير الأوضاع السياسية الراهنة مع اقتراب موعد انطلاق البطولة، وقال: «منذ بداية رحلتنا في إعداد ملف الاستضافة، أكدنا بأن بطولة كأس العالم لكرة القدم «قطر 2022» ليست بطولة لقطر فقط، بل هي بطولة للمنطقة العربية بأكملها».

وفي هذا السياق، قال الذوادي: «لقد فتحنا مؤخراً الباب للشباب العربي وشباب العالم للتسجيل في برنامج التطوع للمشاركة في تحضيرات دولة قطر لاستضافة البطولة، وقد سجل حتى الآن ما يفوق 250 ألف متطوع، ومن بين المتطوعين بعض مواطني دول الحصار».

وفيما يتعلق بالمقترحات الدائرة حول زيادة عدد الفرق المشاركة في البطولة في 2022 من 32 فريقاً إلى 48 فريقاً، قال الذوادي إن دولة قطر ملتزمة بالوعود التي قطعتها حين فازت بحقوق الاستضافة، وإنها بصدد التحضير لبطولة بمشاركة 32 فريقاً، ولكن بالتعاون مع «الفيفا» نبحث دراسة الجدوى المتعلقة بهذا الاقتراح.

وبدوره، عبّر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» جياني إنفانتينو عن حماسه لانطلاق البطولة في 2022 خلال مقابلة له مع «FIFATV»، حيث قال: «تمتلك دولة قطر كل المقومات الرئيسية التي ستجعل من بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 حدثاً لا يُنسى». وأضاف إنفانتينو: «إلى جميع عشاق رياضة كرة القدم، انضموا إلينا في قطر، إلى الشرق الأوسط، إلى الخليج في عام 2022، للاحتفال بأفضل كأس عالم على الإطلاق».





أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.