انطلاق معرض كتارا لمسابيح الكهرمان بعد غد بمشاركة 7 دول

الدوحة - قنا

الثلاثاء، 08 يناير 2019 08:55 م

تنطلق فعاليات النسخة الأولى لمعرض كتارا لمسابيح الكهرمان، الذي تنظمه المؤسسة العامة للحي الثقافي بعد غد الخميس وتستمر فعالياته ثلاثة أيام في القاعة (12) بكتارا، وذلك بمشاركة 80 جناحا ومنصة عرض من (7) دول عربية وأجنبية هي: (قطر، الكويت، تركيا، لبنان، روسيا، بولندا، ليتوانيا)، إضافة إلى مشاركة الجمعية الدولية للكهرمان.

ويعتبر معرض كتارا أول معرض متخصص في مسابيح الكهرمان على مستوى قطر والعالم، وثاني أكبر معرض عالمي يختص بخامة الكهرمان بعد المعرض الدولي الذي يقام في بولندا.

وقال الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي "كتارا": إن إطلاق النسخة الأولى لمعرض كتارا لمسابيح الكهرمان يعتبر أكبر تظاهرة ثقافية عالمية من نوعها، لافتا إلى أن المعرض سيؤسس لصناعة متخصصة ومزدهرة في الكهرمان، تضم في ثناياها جميع أبعادها الثقافية والعلمية والاقتصادية والسياحية.

وأضاف أن المعرض سيكون بمثابة ملتقى دولي دائم لهواة وتجار مسابيح الكهرمان في العالم، ووجهة مفضلة تجمع كافة مفاصل هذا القطاع، تصنيعا واقتناء وهواية وتسويقا، كما أنه يوفر فرصة مثالية للتواصل بين الزوار من الهواة والتجار، ويتيح لهم البيع والاقتناء بشكل مباشر وضمن خيارات عديدة.
وأكد السليطي أن المشروع الاقتصادي والثقافي المتكامل الذي تطلقه كتارا في قطاع الكهرمان هو أحد مشاريعها التنموية المستدامة التي تجسد رؤية المؤسسة في الاستثمار بالمعرفة، وأن المشروع سيقوم بتمويل نفسه ذاتيا خلال السنوات القادمة، كاشفا عن أنه سيتم توقيع اتفاقية بين كتارا والجمعية الدولية للكهرمان التي تتخذ من بولندا مقرا لها، تهدف إلى التعاون والتنسيق في مجال تنظيم وإقامة النسخ القادمة لمعرض كتارا لمسابيح الكهرمان وإنشاء أول مختبر متخصص بتصنيع الكهرمان في الشرق الأوسط يكون مقره في كتارا، موضحا أنه بموجب هذه الاتفاقية ستقوم كتارا بإصدار الشهادات القانونية والمعتمدة دوليا في الكهرمان، بالإضافة إلى إقامة الورش التدريبية والتعليمية بإشراف خبراء دوليين.

وأضاف مدير عام كتارا: "أن النسخة الأولى لمعرض كتارا الدولي لمسابيح الكهرمان سوف تشهد الإعلان عن إقامة مقر دائم للكهرمان ضمن أحد مباني مؤسسة الحي الثقافي بهدف عقد لقاءات دولية ودورية لهواة وتجار الكهرمان من قطر ومختلف دول العالم، مما يعزز مكانة قطر كوجهة دولية لتجارة واقتناء الكهرمان على مستوى العالم، سواء بالنسبة للهواة أو التجار أو المصنعين أو الباحثين والمتخصصين في عالم الكهرمان، بالإضافة إلى ترسيخ مكانة المعرض كمنصة عالمية ومثالية للترويج والاطلاع على مستقبل صناعة مسابيح الكهرمان، لاستقطاب كبار الهواة والتجار والمتسوقين من أهم الأسواق على مستوى المنطقة والعالم.

وتتضمن فعاليات معرض كتارا لمسابيح الكهرمان على العديد من الورش الفنية والحرفية المتخصصة بتصنيع مسابيح الكهرمان وقياساتها، وتثقيبها واختبارات النوعية والجودة التي تجري عليها، بالإضافة إلى تضمنه لمنصات تعرض لوحات خاصة بأحجار الكهرمان النادرة وتقدم فكرة مفصلة عن أصنافها وأجود أنواعها وأماكن وجودها وتكوينها وصفاتها ومزاياها، إضافة إلى منصة عرض أخرى تضم لوحات تشكيلية تم استخدام وتوظيف الكهرمان فيها، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات والأنشطة المصاحبة مثل المحاضرات والندوات التي تتناول ثقافة اقتناء مسابيح الكهرمان وهواية جمعها وأنواعها وصناعتها.

وبالتزامن مع افتتاح النسخة الأولى للمعرض، ستقوم كتارا بتدشين إصدار ثقافي متخصص عن تراث الكهرمان بعنوان (الكهرمان في التراث.. العنبر الأشهب) جمعت مادته وحررها الدكتورة مريم عبدالرحمن النعيمي، حيث يوضح الكتيب الذي سيكون الإصدار الأول ضمن سلسلة إصدارات كتارا المتخصصة في الكهرمان، المكانة القيمة التي يتبوأها حجر الكهرمان في الأدب والشعر العربي والموروث الثقافي، كمفردة تراثية استخدمها العديد من الأدباء والشعراء والفنانين والمبدعين في أعمالهم الشعرية والأدبية والفنية والإبداعية، كما يظهر تاريخ وجود الكهرمان وأماكن تشكله، ومصادره وأنواعه، بالإضافة إلى جودته وفوائده، كما يبحث الإصدار في السبح العنبرية وتاريخ ظهورها وعلو منزلتها ونفاسة قيمتها، وهو ما يعكس مدى ارتباط مجتمعاتنا بتراثها وأدواته ونزوعها إلى اقتناء أفضل أنواع مسابيح الكهرمان.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.