ندوة حول أهمية طريقة "برايل" في التعليم والترفيه بمركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين

الدوحة - قنا

الأربعاء، 09 يناير 2019 10:29 م

نظم مركز قطر الاجتماعي والثقافي للمكفوفين التابع لوزارة والثقافة والرياضة ندوة نقاشية حول أهمية طريقة برايل في التعليم والترفيه ، وأهم الوسائل التعليمية المرتبطة بها ، وآليات تطويرها وتعزيز الاعتماد عليها، حاضر فيها الأستاذ محمد هاشم الشريف خبير الوسائل التعليمية وأخصائي الإعاقة البصرية بحضور عدد من المكفوفين والإعلاميين وحشد كبير من الجمهور.

وتأتي هذه الفعالية بالتزامن مع الاحتفال العالمي بطريقة برايل والذي يصادف شهر يناير من كل عام، ولنشر التوعية بأهمية طريقة برايل لما يقارب المليار شخص حول العالم ممن يعانون من نوع ما من أنواع الإعاقات البصرية، وإقراراً بالحق الأصيل للمعاقين بصرياً بالوصول إلى اللغة المكتوبة باعتبارها إحدى ركائز للحرية الإنسانية.

وأشار المحاضر، خلال اللقاء، إلى عدة محاور منها الشراكة والمسؤولية المجتمعية بغرض دمج الأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية، وتعظيم أثر الشراكة من أجل إظهار الموهبة والإبداع للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، وتطوير الجانب النفسي للأشخاص من ذوي الإعاقة من أجل تنمية إبداعهم، وتعظيم استخدامات الوسيلة التعليمية (معلم برايل) لتشمل تعليما متبادلا بين الكفيف ومرافقه، واستخدام معلم برايل في تعليم مزدوجي الإعاقة، واستخدام معلم برايل في جعله تعليما وترفيها، والمساهمة في المضي قدما في شأن تعليم متعددي الإعاقات .

صاحب الندوة النقاشية معرض جانبي يحكي تاريخ برايل وتطوره عبر العقود الأخيرة.

كما استقبل المحاضر الاستفسارات المختلفة ، كما تم التعرف على تجارب الأعضاء والعضوات في تعلم واستخدام لغة برايل وأهميتها وأهمية تعلمها.

يذكر أن معلم برايل تم إنتاجه في عام 2006، وما تلاه من المنجزات، حيث تمت زيادة عدد اللغات المتوفرة لإضافتها كقطعة مصاحبة للوسيلة (معلم برايل)، لتشمل عدة لغات: العربية -الإنجليزية -الفرنسية الإسبانية السويدية الصينية الألمانية البرتغالية الفارسية - وجار العمل على بقية لغات.




أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.